الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: الابتكار ليس خياراً بل ضرورة وأسلوب عمل

.. وسموه خلال إطلاق المبادرة بحضور حمدان بن محمد، وفي الصورة القرقاوي

.. وسموه خلال إطلاق المبادرة بحضور حمدان بن محمد، وفي الصورة القرقاوي

دبي (الاتحاد) أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، عن تخصيص أسبوع وطني إماراتي للابتكار في الفترة من 22- 28 نوفمبر المقبل. ودعا سموه كافة الجهات الحكومية والخاصة والأكاديمية للمشاركة، كما فتح سموه الباب للجمهور لاقتراح فعاليات الأسبوع من الآن عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لترسيخ الأسبوع كأهم وجهة للابتكار والمبتكرين في المنطقة. وقال سموه: «الابتكار اليوم ليس خيارا بل ضرورة، وليس ثقافة عامة بل أسلوب عمل، والحكومات والشركات التي لا تجدد ولا تبتكر تفقد تنافسيتها وتحكم على نفسها بالتراجع». وأضاف سموه: «ضاعفنا استثماراتنا في الابتكار وفي تجهيز وتدريب وتعليم كوادر وطنية متخصصة لأن مواكبة العالم من حولنا تتطلب كوادر مبتكرة وبيئة داعمة للابتكار». وقال سموه: «قطاعاتنا في التعليم والصحة والطاقة والبيئة والفضاء والاقتصاد والخدمات ستعرض ابتكاراتها لعام 2015 في أسبوع الابتكار، وقطاعنا الخاص سينافس الحكومة أيضا في عرض ابتكاراته». ومن المتوقع أن يشهد أسبوع الابتكار الإعلان عن مبادرات حكومية وخاصة في مجال الابتكار، بالإضافة لتنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة في كافة الجهات الحكومية والبحثية والأكاديمية والمدرسية، كما سيتضمن الأسبوع العديد من الورش والحلقات النقاشية والمختبرات الابتكارية بهدف توليد العديد من الأفكار الجديدة وإعادة تقييم الابتكارات السابقة التي شهدتها كافة الجهات خلال العام 2015، عام الابتكار. كما دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تغريدات له على مواقع التواصل الاجتماعي الجمهور للمشاركة باقتراح أفكار لأسبوع الابتكار مثل الاحتفاء بأكثر طرق التعليم ابتكارا وأكثر جهة حكومية مبتكرة وأكثر المدرسين ابتكارا، وطلب سموه ترشيح أكثر الشركات الوطنية ابتكارا وأكثر الجامعات دعما للابتكار وغيرها من الأفكار التي سترسخ الأسبوع كأحد أهم الفعاليات في دولة الإمارات في عام 2015 ولإحداث نقلة نوعية في ثقافة الابتكار في كافة المؤسسات والقطاعات. وتم تخصيص لجنة على المستوى الاتحادي والمحلي والقطاع الخاص لتنظيم الأسبوع الوطني واستقبال الأفكار من الآن والعمل على تنسيق كافة الفعاليات بين الجهات الحكومية على المستويين الاتحادي والمحلي والشركات الوطنية الكبرى. وشهد الإطلاق معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة الوطنية للابتكار، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وعهود الرومي مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، ونجلاء العور الأمين العام لمجلس الوزراء، وهدى الهاشمي مدير مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي. ودعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ورواد الأعمال والمؤسسات التعليمية إلى المشاركة بفاعلية في تنظيم الفعاليات وعروض الابتكارات الخاصة بها، وإطلاق المبادرات الداعمة للابتكار، احتفاء بالابتكار والمبتكرين والإنجازات، ويشكل هذا الأسبوع منصة للجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والشركات الرائدة في القطاع الخاص، والجامعات والمؤسسات التعليمية، لتنظيم فعالياتها، وعرض أبرز ما توصلت إليه وطبقته من ابتكارات، في سياق جهود نشر ثقافة الابتكار. ويتميز أسبوع الإمارات للابتكار باعتماده آلية تنظيمية تمنح الشركاء فرصة تنظيم وإدارة عروضهم وفعالياتهم بالتنسيق مع اللجنة الإشرافية، وتشمل فعالياته مسابقات ومعارض في جميع مدن الدولة وإطلاق مبادرات وطنية، ومختبرات للابتكار وورش عمل وبرامج تفاعلية، ومؤتمرات وحلقات حوارية، وعرضاً لأهم مبادرات وإنجازات عام الابتكار. أمل القبيسي: ثقافة إماراتية أصيلة أبوظبي (الاتحاد) أشادت معالي الدكتورة أمل القبيسي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، بتخصيص أسبوع إماراتي للابتكار، مشيرة معاليها إلى أن الابتكار ثقافة إماراتية أصيلة. وأكدت معاليها أهمية الابتكار في تعميق مفهوم التنمية المستدامة التي وضع استراتيجيتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله). وثمّنت مبادرة أسبوع الابتكار التي تترجم مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله): «لا بد أن يبتكر الإنسان مستقبله ويبتكر وظيفته، وهذا ما نطمح إليه من خلال تطوير مهارات الابتكار في أجيال الإمارات»، لافتةً معاليها إلى أنها تُجسد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، الذي رسم لنا خريطة المستقبل وحثنا على العمل لمجابهة التحديات التي تواجهنا بعد 50 سنة، وتأكيد سموه على أن السبيل الوحيد لضمان الرخاء من خلال الابتكار واكتشاف آفاق جديدة وتحويل المعارف والابتكارات إلى مورد اقتصادي للدولة لضمان استدامة التنمية.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون الرئيس التونسي المنتخب