الاتحاد

الرياضي

النصر «قمر 14» في «ليلة التعادل» مع «الزعيم»

النصر عاد من العين بنقطة التعادل (تصوير: أنس قني)

النصر عاد من العين بنقطة التعادل (تصوير: أنس قني)

معتصم عبدالله (العين)

أكملت النقطة «الثمينة» للنصر أمام العين بالتعادل 2-2، في قمة ختام الجولة الثامنة لدوري الخليج العربي، مساء أمس الأول، على استاد هزاع بن زايد، بدر «العميد»، بالوصول إلى 14 نقطة، بفضل الأداء الجاد معظم أوقات المباراة، ليبقى «الأزرق» ضمن المنافسين على مقاعد الصدارة، رغم تراجعه إلى المركز الخامس، في انتظار مباراته المرتقبة أمام ضيفه الشارقة الأحد المقبل، في قمة الجولة التاسعة.
ورغم عدم نجاح «العميد» في «فك شيفرة» عدم الفوز على العين، والمستمرة في 11 مباراة على التوالي، منذ آخر انتصار 1-0 موسم 2013- 2014، غير أنه نجح وبفضل تحويل تأخره بهدفين، إلى التعادل 2-2، في إيقاف سلسلة الخسائر المتتالية أمام ذات المنافس في 6 مباريات على التوالي بالدوري، علاوة على احتفال مدربه كرونو بـ720 دقيقة دون خسارة في مشواره مع «الأزرق»، متفوقاً على مواطنه ليكو في «الحوار الكرواتي» الأول الذي جمع المدربين بـ «دار الزين».
وخاصمت الانتصارات في المقابل العين، بتعادله في المباراة الثالثة على التوالي، بعد مباراتي الجزيرة وبني ياس 0-0 على التوالي، وهي المرة الأولى التي يفشل فيها «الزعيم» المحافظة على تقدمه في مباريات الدوري في الموسم الحالي، في الوقت الذي احتفل فيه النصر بتحويل تأخره إلى فوز للمرة الثانية، بعد الأولى أمام الوحدة 3-1 في الجولة الرابعة.
ولم تشفع «الثنائية» الأولى في شباك النصر، تحت قيادة مدربه كرونو، والتي سجلها على التوالي ثنائي هجوم «الزعيم» لابا كودجو من ركلة جزاء في الدقيقة 42، والبرازيلي كايو من رأسية في الدقيقة 48، من خروجه فائزاً، بعدما نجح البرتغالي توزي في إدراك التعادل، بفضل ثنائيته الأولى في الدوري في الدقيقتين 54، و95 من ركلة جزاء.
وامتدح الكرواتي كرونو مدرب النصر لاعبيه على الأداء والنتيجة، وقال «عندما تواجه فريقاً بحجم العين وعلى ملعبه، وتنجح في العودة من التأخر بهدفين إلى تعادل قطعاً تبقى نتيجة إيجابية ونقطة معنوية مهمة قبل لقاء الشارقة المتصدر، أعتقد أن النتيجة تؤكد على أن العميد في طور بناء فريق قوي، وشخصياً فخور باللاعبين»، لافتاً الى حرصه تشجيع اللاعبين بين الشوطين مشدداً على أهمية عدم الإحباط رغم التأخر في النتيجة. في المقابل، أعاد إيفان ليكو مدرب العين فقدان فريقه لنتيجة التقدم بهدفين إلى أخطاء الدفاع، وقال: كنا مطالبين بالمحافظة على نتيجة التقدم بهدفين التي أنهينا بهما الشوط الأول، خصوصاً أننا نملك مزيجا من اللاعبين أصحاب الخبرة والقدرات الذهنية القوية، يجب أن نعترف بأننا وقعنا في الأخطاء وبسببها استقبلت شباكنا هدفين في الشوط الثاني. ولفت الى أن النصر من الفرق القوية والتي لم تهتز شباكها في آخر ست مباريات، ولديهم مجموعة من اللاعبين المميزين، على غرار الإسباني ألفارو نيجريدو، وأضاف: خلال اللقاء صنعنا العديد من الفرص للتسجيل منها، ولكننا لم نستثمرها بالشكل المطلوب، وأعتقد أنه كان يجب علينا أن ننهي اللقاء بالفوز 3- صفر أو 3-1 على أقل تقدير. وقال: الأداء كان جيداً واللاعبون قدموا مستوى جيداً، خصوصاً الشباب منهم، ولكننا كما ذكرت ارتكبنا أخطاء فردية، وكان يجب علينا أن ننهي المباراة متفوقين، عموماً نحلل الأداء الذي قدمناه في المباراة ويجب أن نستعد للقاء المقبل أمام عجمان».
وانتقد ليكو أخطاء حكام تقنية الفيديو، وقال «ليس من الذكاء الحديث عن الأخطاء التحكيمية، ولكن ما واجهه الفريق من أخطاء «الفار» في مبارياته الماضية، أفضى الى فقدانه ما بين 5 الى 6 نقاط، ومن بينها بالطبع مباريات الشارقة، والجزيرة، وصولاً الى مباراة أمس الأول أمام النصر».

«العضلة» تُبعد الأحبابي 3 أسابيع
اضطر بندر الأحبابي نجم العين إلى مغادرة الملعب، في مباراة أمس الأول، بعد إسهامه في صناعة الهدف الثاني لفريقه، من عرضية متقنة، ترجمها كايو برأسية داخل الشباك، وشكا الأحبابي من إصابة في العضلة الخلفية غادر على إثرها الملعب بنهاية الشوط الأول.
ومن المتوقع أن تمتد فترة غياب الأحبابي إلى ثلاثة أسابيع، يخوض خلالها «الزعيم» مواجهات مهمة في الدوري أمام عجمان والظفرة والوحدة على التوالي، بجانب مباراة دبا الحصن في دور الـ16 لكأس رئيس الدولة، في انتظار نتائج الفحوصات النهائية.

هزاع سالم: النتائج الإيجابية تضاعف الدوافع
أعاد هزاع سالم مدافع النصر، نجاح فريقه في تحويل تأخره بهدفين، إلى التعادل 2-2، أمام مضيفه العين إلى «روح الفريق»، وذكر أن عدم الركون إلى نتيجة الشوط الأول، والتحلي بالثقة المطلوبة، مهدت إلى الحصول على نقطة التعادل التي تعد نتيجة إيجابية أمام منافس بحجم العين، وعلى ملعب الأخير.
وأضاف «استمرار النتائج الإيجابية يزيد من الدوافع لدى اللاعبين، من أجل الاستمرار بشكل أفضل ومضاعفة الجهود، وعلينا طي صفحة المباراة الماضية سريعاً، والتأهب للمواجهة أمام الشارقة المتصدر، والتي تنطوي بدورها على أهمية خاصة.

اقرأ أيضا