عربي ودولي

الاتحاد

السنيورة: إسرائيل رحلت خائبة

بيروت - وكالات الأنباء: اكد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة امس ان ''المحتل'' الاسرائيلي غادر اراضي لبنان ''خائبا''، لكن يبقى على لبنان ان يستعيد اراضي الغجر ومزارع شبعا التي لا تزال تحتلها اسرائيل·
وقال السنيورة خلال اجتماع لمجلس الوزراء، ان ''الاحتلال غادر ارضنا خائبا''· واضاف ''لا تزال امامنا مهام ومسافات نقطعها لاستكمال تحرير واستعادة ما تبقى لنا من اراض محتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا·
ولا تزال لدينا مسألة المحتجزين اللبنانيين في السجون الاسرائيلية وما زال العدو يرفض تسليمنا خرائط الالغام التي زرعها في الارض اللبنانية ابان احتلاله وما زال ينتهك حرمة اجوائنا''·
وتابع السنيورة ''مع انتشار جيشنا الوطني بعد غياب دام سنوات وسنوات وبعدما وضعت في وجه مهامه الحواجز والمعوقات من كل حدب وصوب، من واجبات الجيش اللبناني بالاضافة الى مهمته الاساسية في الدفاع عن البلاد وكرامتها، انجاز عملية التثبت من عدم وجود خرق على الخط الازرق وكذلك انهاء انسحاب اسرائيل من اراضي قرية الغجر وذلك بالتعاون مع قوة ''يونيفل''· وقال السنيورة قبل الاجتماع في تصريح صحافي ان الامم المتحدة ''تتعامل مع موضوع الغجر بجدية واعتقد انه طالما نحن مصممون، فانها ستحقق هذا الهدف''·
و استبعد السنيورة قيام حرب اهلية في بلاده مهما توترت الاجواء او اشتدت الطريقة التي يعبر بها البعض· واعتبر السنيورة في تصريح للصحفيين بالكويت ان الهدوء والحكمة والتبصر والعقلانية هي التي تأتي بالنتائج من خلال التحاور وقبول الاخر والاستماع اليه ومن اجل تطوير الفرص وتحسين المواقف·· منوها بان اللبنانيين يريدون ان يسير لبنان الى الاتجاه المؤدي الى الحفاظ على مسلماته واعادة اعماره اضافة الى الوحدة فيما بينهم· وحول المباحثات التي اجراها مع امير الكويت ورئيس وزرائه الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح خلال زيارته للكويت اوضح السنيورة انها تطرقت لجملة كبيرة من الامور التي تتعلق بصمود لبنان في الحرب الهمجية التي شنتها عليه اسرائيل وما آلت إليه هذه الحرب· وفي معرض رده على سؤال بشأن المطالبات باستقالة الحكومة اللبنانية قال ''نحن نعيش في نظام ديمقراطي ولدينا دستور وقوانين وبالتالي فان الحكومة عندما تكون متمتعة بثقة مجلس النواب فليس هناك كلام انها غير شرعية بل هي حكومة شرعية مئة في المئة''·
وشدد مجلس الوزراء اللبناني على ضرورة التطبيق الكامل للقرار 1701 وانسحاب اسرائيل من كل الاراضي اللبنانية ووقف خروقاتها واعتداءاتها البرية والجوية والبحرية واستهداف المياه اللبنانية وتثبيت الحق اللبناني في سيادة الدولة على ارضها ومياهها·
واكد في جلسة عقدها امس على اهمية المحافظة على الحياة الديمقراطية التي يميزها التنوع السياسي في لبنان واعتماد الخطاب السياسي اللائق المعبر عن الخلافات السياسية والآراء المتنوعة حيال كل القضايا المطروحة والابتعاد عن لغة التشكيك والتخوين واستخدام المصطلحات والتعابير النابية البعيدة عن القيم السياسية اللبنانية لوضع حد للتشنج السياسي والاعلامي في البلاد لان الطريق الوحيد لمعالجة القضايا هو الحوار البنّاء الذي تطرح من خلاله الافكار الكفيلة بتعزيز الوحدة الوطنية من جهة ولا تنكأ جراح الماضي بل تؤسس لحلول للمشاكل العالقة من جهة ثانية·وكلف مجلس الوزراء وزير العدل دراسة امكانية تقديم شكوى ضد اسرائيل للتعويض عن الاضرار الناجمة عن عدوانها واختيار الطرق القانونية الكفيلة بمقاضاة اسرائيل بعد تحضير كل الملفات·
وأكد رئيس الجمهورية اميل لحود قبل بدء الجلسة على اهمية رفع العلم اللبناني امس على الخط الازرق في الجنوب، لكنه اشار الى ان هناك امورا اخرى يجب ان تنجز بسرعة أولها حل قضية بلدة الغجر· وقال ''اما بالنسبة الى مزارع شبعا فهناك وعد بأن تحل خلال شهر من وقف الاعتداءات الاسرائيلية وحتى الآن لم تعالج هذه المشكلة''· معتبراً ان اسرائيل لم تطبق القرار 1701 حتى الآن·وشدد لحود على ان قوة لبنان في وحدته، مؤيداً قيام حكومة وحدة وطنية تتمثل فيها كل القوى السياسية الفاعلة في لبنان، وقال: ''المهم لا بل الاهم هو وحدة اللبنانيين، لأن الجميع يخسر مع خلافاتهم''·ودعا الى وقف سجالات التجريح والشتائم كما حصل في المرحلة الاخيرة·

اقرأ أيضا

شهيد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي جنوب غزة