الاتحاد

الرياضي

«الإمبراطور».. القفزة الأعلى في الدوري

«الإمبراطور».. القفزة الأعلى في الدوري

«الإمبراطور».. القفزة الأعلى في الدوري

وليد فاروق (دبي)

حقق الوصل أكبر قفزة له في دوري الخليج العربي هذا الموسم، بفضل فوزه الصعب على الفجيرة 3-2 مساء أمس الأول، في الجولة الثامنة، ليصل إلى المركز السادس، وهو أفضل ترتيب يرتقي إليه «الإمبراطور»، بعدما تراجع في الجولات السابقة هبوطاً، حتى المركز قبل الأخير، في الجولة الرابعة، ليبدأ بعدها «رحلة الصعود»، مستفيداً من نتائجه الإيجابية في 4 مباريات متتالية، بداية من الجولة الخامسة.
وجمع «الفهود» 10 من أصل 12 نقطة ممكنة في مبارياته الأربع الأخيرة، محصلة ثلاثة انتصارات على الظفرة وحتا والفجيرة، والتعادل مع الوحدة بالجولة السابعة، وسبقها «نقطة يتيمة» في أول 4 جولات!
وفي الوقت نفسه أصبح الفجيرة في موقف صعب، في ظل الخسائر المتتالية التي تكبدها «الذئاب» في آخر 5 مباريات، بعد حصده 6 نقاط في أول 3 مباريات، وهو ما يضعه أمام مسؤولية كبيرة خلال الفترة المقبلة، إذا ما رغب في الهروب من «المصيدة».
واعترف الروماني لورينتي ريجيكامب مدرب الوصل، بأن الوصول إلى المركز السادس ليس نهاية المطاف لفريقه الذي يستحق ترتيباً أفضل، لكنه مطالب بالحفاظ على مسيرته الإيجابية التي بدأها في مبارياته الأخيرة، خاصة أنه يخوض مباراتين في غاية الصعوبة خلال الجولتين المقبلتين أمام شباب الأهلي والجزيرة.
وقال: الفوز على الفجيرة في غاية الأهمية بالنسبة لنا، من أجل حصد نقاط المباراة واستعادة المعنويات قبل المواجهة المقبلة أمام شباب الأهلي بعد الخسارة من الفريق نفسه، بخماسية في ربع نهائي كأس الخليج العربي، وبالتالي أول خطوة في تهيئة الفريق للمواجهة، هو الفوز على «الذئاب»، مع الاعتراف بوجود بعض الأخطاء، خاصة المتعلقة بالكرات الثابتة والركنيات، والتي كلفتنا استقبال هدفين في الدقائق الأخيرة.
واعترف ريجيكامب بأن المبالغة في الثقة من لاعبي فريقه، خاصة بعد طرد لاعب الفجيرة أسهمت في فقدان التركيز في الدقائق الأخيرة، وقال:
«الشعور بالتفوق العددي منح اللاعبين ثقة زائدة وشعوراً بالقدرة على حسم نتيجة المباراة، وهو ما أسهم في فقدان التركيز، كان يجب أن نستغل الفرص العديدة التي أتيحت لنا ونسجل المزيد من الأهداف، كرة القدم غالباً تعاقب من يهدر الفرص، وتمنح المنافس فرصة في العودة، وهو ما كاد أن يحدث.

ليما هداف «الأصفر»
أصبح البرازيلي فابيو ليما لاعب الوصل على مسافة هدفين من نادي المائة لهدافي الدوري، ورفع رصيده إلى «الرقم 98» بهدفيه في شباك الفجيرة أمس الأول، منذ انضمامه إلى «الإمبراطور» موسم 2014 - 2015، كما أنه سجل هدفه الخامس هذا الموسم، ليعتلي صدارة هدافي فريقه، متفوقاً على مواطنه ويلتون سواريز «4 أهداف»، لتكون محصلة الثنائي 9 من 13 هدفاً لـ «الأصفر».

حبوش صالح: أفضل إعداد لـ «الثأرية»
اعترف حبوش صالح لاعب الوصل، بأن فريقه نجح في استغلال النقص العددي في الفجيرة، ليحصل على ثلاث نقاط مهمة، وقال: أعتقد أننا قدمنا أداءً جيداً نستحق عليه الفوز.
وأشار إلى أن الفوز خير إعداد لفريقه وتجهيزه للمواجهة المقبلة أمام شباب الأهلي، والتي أكد أنها مباراة بمثابة «الثأر»، بعد خسارته الأخيرة بخماسية في كأس الخليج العربي، وأن جميع اللاعبين لديهم تصميم على تقديم أفضل ما لديهم في المواجهة المنتظرة.

بوقرة ينتظر الجهد المضاعف من الأجانب
يرى الجزائري مجيد بوقرة مدرب الفجيرة، أن طرد الإيفواري كواسي مارسيال «نقطة تحول» أمام الوصل، وسبب الخسارة، بعدما دخل اللقاء باستراتيجية تساعده على الفوز، والحصول على النقاط الكاملة، وليس فقط محاولة التعادل.
وقال: خطتنا قائمة على استغلال المساحات في دفاع الوصل، والتركيز على الهجمات المرتدة، من أجل تهديد مرمى أصحاب الأرض، ونجحنا في تنفيذها معظم الشوط الأول، وأتيحت لنا فرص عدة، لم نحسن استغلالها إلى أن حدثت حالة الطرد التي أجهضت خططنا.
وأشار بوقرة إلى أن فريقه خسر من «أهداف سهلة» استقبلتها شباكه وهو الشيء المحزن بالنسبة له، لأنه يمكن تلافي مثل هذه الأهداف، مشيداً بعطاء لاعبيه وعدم استسلامهم، رغم تأخرهم في النتيجة والنقص العددي، وينتظر جهداً مضاعفاً من لاعبيه خلال الفترة المقبلة، خاصة الأجانب وقال: أعرف أن اللاعبين يبذلون قصارى جهدهم، ويقاتلون داخل الملعب، ولكن أريد أن ينعكس ذلك على النتائج، وأن نحقق الانتصارات ونتجنب الخسائر، كلنا فريق واحد وأتمنى مزيداً من العطاء، خاصة الأجانب المطالبين بمضاعفة جهدهم. وأضاف: الوصل يملك العديد من الحلول، ويشكل ضغطاً هجومياً كبيراً في معظم الأوقات، ولكن أن تواجه هذه الضغط، في ظل نقص عددي، أمر في غاية الصعوبة، والجيد أننا ورغم النقص العددي نجحنا في تسجيل هدفين، وكدنا أن ندرك التعادل.

اقرأ أيضا