الاتحاد

الرياضي

«فخر أبوظبي» يعود إلى «المربع» بـ «كتيبة النجوم»

خلفان مبارك قاد الجزيرة إلى الفوز على حتا (تصوير حسن الرئيسي)

خلفان مبارك قاد الجزيرة إلى الفوز على حتا (تصوير حسن الرئيسي)

سامي عبدالعظيم (حتا)

لم يكن فوز الجزيرة على حتا، بـ «ثنائية» خلفان مبارك وعمر عبدالرحمن، أمس الأول، باستاد حمدان بن راشد، ضمن الجولة الثامنة للدوري، بعد الخسارة الماضية من الشارقة صفر- 2، الشيء الوحيد الذي رسم الفرحة، لأن «فخر أبوظبي» خرج من موقعة «الإعصار» بمكاسب عدة، أهمها على الإطلاق، التألق الكبير للبرازيلي ماركوس كينو الذي خاض المواجهة بروح التحدي والإصرار على استعادة توهجه بعد أن غياب فترة طويلة.
ويضاف إلى ذلك أن الجزيرة عاد إلى الواجهة من جديد، وأعلن نفسه بجدارة ضمن فرق «المربع»، بالقفز إلى المركز الرابع، برصيد 14 نقطة، بفارق هدف عن النصر، و6 نقاط عن الشارقة المتصدر، ما يعزز حالة التفاؤل التي عبرت عنها جماهير الفريق بعد المباراة، بقدرة «الفخر» على التقدم أكثر في سباق المنافسة.
ومن المكاسب المهمة أيضاً، تألق عمر عبدالرحمن وخلفان مبارك باللياقة البدنية العالية والأداء الإيجابي على مدار الشوطين، فضلاً عن الدقة في تمرير الكرة والتحرك الجيد من دونها، وضبط الإيقاع في منطقة المناورة، بمساعدة عامر عبدالرحمن، عبدالله رمضان.
وحظي كينو بإشادة خاصة من لاعبي الجزيرة، بعد هدفي الفوز أمام حتا، إذ قام بعمل كبير لتمرير كرة الهدف الأول بذكاء كبير خلف المدافعين إلى خلفان مبارك، بعد كسر مصيدة التسلل بنجاح، ثم الاستعراض أمام مدافعي «الإعصار» في الهدف الثاني، والجرأة في تسديد الكرة تجاه المرمى، قبل أن ترتد من الحارس درويش محمد إلى «عموري» الذي أسكنها الشباك.
وفي المقابل، دفع حتا مجدداً ثمن الأخطاء الدفاعية، بغياب التركيز والتنسيق في العمل على نصب «مصيدة التسلل»، خصوصاً في الهدف الأول الذي أحرزه خلفان مبارك، حيث أخفق الثنائي أحمد مال الله والبرازيلي جوس كليلتون في التعامل مع المحاولة الجزراوية، بينما جاء الهدف الثاني أيضاً من «هفوة» في إبعاد الكرة بالخطأ إلى كينو الذي استغلها بمهارة كبيرة، إثر تسديدة قوية أبعدها الحارس، ووجدت متابعة رائعة من «عموري» في غياب التغطية الدفاعية أيضاً.
وقال محمود قاسم: إن الخسارة لن تؤثر في معنويات اللاعبين قبل المواجهة التالية، بالرغبة في التعويض، واستعادة المنافسة على النتائج الإيجابية وحصد النقاط، موضحاً أن اللاعبين يتطلعون إلى الأداء الأفضل، بهدف تثبيت أقدام الفريق بالدوري، في ظل المنافسة القوية من الفرق الأخرى لتحسين المراكز.

الغافري يغيب 4 أسابيع وباتنا يتماثل للشفاء
يفتقد الجزيرة جهود سلطان الغافري 4 أسابيع، لإصابته بشرح في «الكاحل»، بينما يعود المغربي مراد باتنا بعد أسبوع، عقب العلاج المكثف، وقال أحمد سعيد مشرف فريق الجزيرة، إن الحديث سابق لأوانه حول المنافسة على اللقب في الوقت الحالي، لوجود الفريق في المركز الرابع، بفارق 6 نقاط عن الشارقة، مع صعوبة السباق بين جميع الفرق، والصواب أن يكون التركيز على الفوز، في كل مباراة فقط، وتجميع النقاط، مشيداً بالروح العالية للاعبين، عقب الفوز على حتا 2- صفر. وأكد أنهم سعداء بالعودة القوية لكينو، عقب الإصابة، في الرباط الصليبي، وقال إن التطور الطبي الهائل منح اللاعب فرصة العلاج بواسطة الخلايا الجذعية في إسبانيا، وتسريع مدة العودة من 6 أشهر إلى 6 أسابيع، مضيفاً أن اللاعب عبر عن حزنه عند خروجه في الدقيقة 77، لمصلحة زميله زايد العامري، لأنه كان يرغب في إظهار أفضل ما لديه في الملعب، بعدما تمكن من صناعة الفارق في هدفي الفوز. وأوضح أن كينو وعموري كان لديهما الإصرار وعزيمة الرجال لتخطي الإصابة التي تعرضا لها، بالرغبة في الدفاع عن طموح الفريق في الموسم الحالي، الأمر الذي يؤكد قيمة العناصر الرائعة في صفوف «فخر أبوظبي».

اقرأ أيضا