الاقتصادي

الاتحاد

«اتصالات» تستقبل 10 آلاف مشترك يومياً لتحديث بياناتهم

موظفون في المركز الرئيسي لـ “اتصالات” بأبوظبي (تصوير جاك جبور)

موظفون في المركز الرئيسي لـ “اتصالات” بأبوظبي (تصوير جاك جبور)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - تستقبل منافذ البيع التابعة لـ”اتصالات” المنتشرة في الدولة نحو 10 آلاف مشترك يومياً للهاتف المتحرك لتحديث بياناتهم، في إطار حملة “رقمي هويتي” التي بدأت أعمالها قبل أسبوعين، بحسب حسن العبدولي مدير تنفيذي إدارة منافذ المبيعات بالشركة.
ويقدر عدد مشتركي الهواتف المتحركة لدى اتصالات بنحو 7 ملايين مشترك من إجمالي 12,6 مليون مشترك في الدولة، وحددت هيئة تنظيم الاتصالات فترة زمنية مدتها 18 شهرا أمام المشتركين في الهاتف المتحرك لتحديث بياناتهم، حيث سيتم بعدها قطع الخدمة عن أصحاب الهواتف غير المحدثة بياناتهم.
وتستهدف الحملة، التي تشرف عليها هيئة تنظيم الاتصالات، منع استخدام شرائح هواتف متحركة مملوكة لمشتركين آخرين، حيث أظهرت استطلاعات الهيئة انتشاراً لقضايا مدنية وجنائية ناتجة عن قيام أفراد بإعطاء شرائح الهاتف المتحرك لأشخاص آخرين أساؤوا استخدام الشريحة ونتجت عنها مساءلة قانونية.
وتجرى عملية التسجيل، بحسب مشتركين، بكل يسر وسهولة وفي دقائق معدودة، حيث خصصت “اتصالات” كاونترات خاصة لتحديث بيانات المشتركين في الهاتف المتحرك.
وطالب عدد من زوار المركز “اتصالات” بتخصيص موقع إلكتروني إلى جانب مراكز التسجيل، وذلك للراغبين في التسجيل عبر الإنترنت، والذين قد لا تمكنهم ظروف عملهم من الانتقال إلى مقار مراكز التسجيل، وفي الوقت ذاته تجنبا للزحام.
تجاوب المشتركين
وقال العبدولي إن التجاوب مع حملة “رقمي هويتي” فاق التوقعات، حيث تستقبل كافة منافذ البيع المنتشرة في كافة أنحاء الدولة وعددها 100 منفذ بواقع 60 منفذا داخل مباني اتصالات و40 منفذا داخل المراكز التجارية، الآلاف من المشتركين الذين تجاوبوا مع الحملة.
وأضاف أنه حسب احصاءات التسجيل خلال الأسبوعين الماضيين منذ انطلاقة الحملة يوم 17 يوليو الماضي، بلغ متوسط عدد المشتركين الذين قاموا بتحديث بيانات هواتفهم المتحركة نحو 10 آلاف مشترك يوميا في كافة المراكز.
وتتوقع اتصالات ارتفاع عدد زوار مراكز التسجيل عقب انتهاء شهر رمضان، واستعدت، بحسب العبدولي لاستقبال المشتركين ضمن خطة تتكون من 6 مراحل كل مرحلة تستمر 3 أشهر، ويخصص لكل مرحلة عدد معين من أرقام الهواتف تسعى المؤسسة إلى الانتهاء من تحديث بيانات أصحابها.
وأضاف أن مراحل الخطة تأخذ بعين الاعتبار الشرائح المختلفة للمشتركين، وتستهدف كل مرحلة شريحة معينة من المستهلكين من حيث معدلات الاستخدام، وحجم الدخل، بحيث تكون هناك مرحلة لأصحاب الدخول المرتفعة والأكثر استهلاكا، واخرى لمتوسطي الدخل وثالثة لمحدودي الدخل والأقل استهلاكا واستخداما للهاتف المتحرك.
وبين أن اتصالات استعدت لحملة “رقمي هويتي” منذ 9 أشهر من خلال اعداد فريق يتكون من 600 موظف جرى تدريبهم وتأهيلهم على الاجراءات التي تطلبها هيئة تنظيم الاتصالات بشأن تحديث بيانات المشتركين، كما جرى تحسين وتحديث الأنظمة الإلكترونية بحيث ينتهي الموظف من إنهاء معاملة المشترك في دقائق معدودة بعد استيفاء كافة المعلومات المطلوبة المتعلقة ببيانات المشترك.
وأفاد بأن كافة أرقام الهواتف التي يمتلكها المشترك الواحد ستكون ضمن ملف واحد، استنادا إلى بطاقة الهوية أو وثيقة جواز السفر، وسيكون من السهل بعد ذلك تقديم كافة خدمات الاتصالات التي يطلبها المشترك بموجب الإجراء الجديد.
وثائق ثبوتية
وقال إن عملية التسجيل تتطلب تحديث بيانات المشترك من خلال وثائق ثبوتية منها بطاقة الهوية أو جواز السفر، كما يمكن أن يقوم رب الأسرة بتحديث بيانات أرقام هواتف كافة أفراد الأسرة، شريطة ان يكون معه عند التسجيل الوثائق الثبوتية الأصلية لكل فرد من أفراد الأسرة، في حين يطلب من الشركات بطاقة منشأة سارية المفعول صادرة عن وزارة الداخلية.
وأوضح العبدولي أن موظفي اتصالات يطلبون من المشتركين الذين يزورون مراكز البيع لطلب خدمات “اتصالات” استغلال فرصة تواجدهم في المركز، بالقيام بتحديث بيانات هواتفهم المتحركة، مضيفا أن المنفذ الرئيسي للمبيعات في أبوظبي والواقع في منطقة الخالدية يرتاده يوميا ما لايقل عن ألف شخص لطلب خدمات اتصالات، ويمكن لهؤلاء ومن خلال تواجدهم بالمركز تحديث بيانات هواتفهم المتحركة.
وبين أنه يتم يوميا مراجعة حجم الاقبال على مراكز التسجيل في كافة انحاء الدولة، وذلك تجنبا للزحام، وفي حال اكتشف زحام أو اقبال كبير على مركز ما سيتم زيادة عدد كاونترات التسجيل، كما سيتم الانتقال في حال ازداد عدد الزوار إلى المرحلة الثانية من الخطة والتي تتضمن تخصيص موقع إلكتروني للراغبين في التسجيل من خلال الإنترنت، وكذلك فتح مراكز للتسجيل لدى شركاء اتصالات المحلات والشركات العاملة في بيع الإلكترونيات.
وافاد بأن التسجيل عبر الإنترنت وشركاء اتصالات يحتاج إلى جهد اضافي من جانب موظفي اتصالات للتدقيق على عملية التسجيل التي تتم من خلال هذه الطرق، بحيث يتم التأكد من اتمامها وفقا للاجراءات المطلوبة، ولهذا السبب تكتفي اتصالات في المرحلة الأولى التي تمتد حتى شهر سبتمبر المقبل بالتسجيل عبر منافذ البيع والتابعة لاتصالات فقط.
وناشد العبدولي عملاء اتصالات بأهمية القيام بعملية التسجيل خلال المدة الزمنية المحددة ، مضيفا ان عملية التسجيل تتيح لهم الاشتراك بخدمات “اتصالات” بشكل أكثر سهولة ويسر، خاصة أن الاشتراك ببعض الخدمات يتطلب طلبها من مالك البطاقة وليس مستخدمها.
والتقت “الاتحاد” عددا من المشتركين الذي كانوا يقومون بعملية تحديث بيانات هواتفهم، وقال أحمد أبو الأنوار، موظف في شركة أمن، إنه لاحظ من خلال انتظار دوره في مركز بيع “اتصالات” بالخالدية لتقديم طلب اشتراك في خدمات الإنترنت وجود اشعار بحملة “رقمي هويتي” واستغل الفرصة، وقام بتعبئة طلب تحديث بيانات رقم هاتفه.
واضاف أن عملية التسجيل سهلة وتمت في دقائق معدودة ولا يتطلب الأمر سوى صورة بطاقة الهوية وبعض البيانات الشخصية، موضحا أنه سيطلب من أفراد أسرته المجيء إلى المركز لتحديث بياناتهم خلال الأيام المقبلة، قبل أن يشتد الزحام على مراكز التسجيل بعد رمضان.
وأكد أن الحملة ضرورية لوقف ما يقوم به الكثير من الأشخاص، بإعارة شرائح هواتفهم إلى أصدقاء أو زملاء في العمل، بحسن نية، وقد ينطوي على ذلك مشاكل عديدة، مضيفا انه شخصيا تعرض لموقف غير أخلاقي من صديق له اعاره بطاقة هاتفه بنظام الفاتورة الشهرية، وفوجئ بعد ذلك باستخدام الهاتف في مكالمات دولية كلفته مبالغ كبيرة.
وقال عمر حسين “مندوب مبيعات” إنه قدم للمركز للحصول على رقم هاتف جديد اضافة إلى هاتفه الأول، وأنه قام بتحديث بيانات الهاتف، بعدما علم بحملة “رقمي هويتي” من خلال الإذاعة، مضيفا أن عملية التسجيل سريعة وسهلة.
واضاف أن تخصيص موقع على شبكة الإنترنت لعملية التسجيل اسرع وأسهل للكثيرين الذين لا يرغبون في الانتقال من أماكن عملهم أو من مسكنهم إلى مراكز التسجيل، موضحا أن الحملة ضرورية للغاية للحد من تبادل استخدام شرائح الهاتف المتحرك بين المستهلكين.
وأفاد بأنه يرفض إعارة بطاقة هاتفه لآخرين، بعدما سبق وأن منح قريب له قدم إلى الدولة في زيارة عمل، وفوجئ بفاتورة شهرية بمبالغ كبيرة، حيث كان يستخدم الهاتف في اتصالات دولية.



البلوشي: عملية التسجيل سهلة وسريعة

أبوظبي (الاتحاد) - قال راشد البلوشي الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية الذي التقته “الاتحاد” يقوم بتحديث بيانات هواتفه المتحركة، بمركز مبيعات “اتصالات” بالخالدية، إن عملية التسجيل سهلة وسريعة ولم تستغرق دقائق معدودة.
وأضاف أن تحديث البيانات بات أمرا مهما لتقديم خدمات أفضل للمتعاملين، ومن شأن ربط كافة أرقام الهواتف التي يحملها المشترك في ملف واحد، أو رقم واحد أن يمنح الفرصة لـ”اتصالات” في تقديم خدمات أسرع للعملاء، كما أنها تفيد المشترك في الحصول على كافة الخدمات المقدمة.
وأوضح انه يمكن من خلال بطاقة الهوية الوطنية، توحيد كافة المعاملات والخدمات المقدمة للعملاء، سواء من قبل الدوائر الحكومية أو الشركات والبنوك، كما أن ربط أرقام الهواتف المتحركة مع رقم الهوية أمر مهم في طرق التعاطي مع الخدمات المقدمة للجمهور.
ودعا البلوشي إلى التجاوب مع “حملة رقمي هويتي” التي تستهدف وقف اساءة استخدام بطاقات الهواتف المتحركة من قبل أشخاص غير مالكين أصليين لها.

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. «صندوق خليفة» يمول مشاريع صغيرة في موزمبيق