عربي ودولي

الاتحاد

الجيش اللبناني يتعهد بالتصدي للخروقات الإسرائيلية

بيروت - ''الاتحاد''،وكالات الأنباء :بدأ الجيش اللبناني أمس نشر قواته على الحدود مع اسرائيل لأول مرة منذ قرابة أربعين سنة مع الانسحاب الاسرائيلي شبه الكامل من المنطقة الحدودية بعد احتلالها لحوالي شهرين ونصف·وخلال حفل رفع العلم اللبناني على تلة اللبونة الاستراتيجية القريبة من مقر القوة الدولية للامم المتحدة (يونيفل) في الناقورة، في أقصى الجنوب اللبناني، والتي تشرف على الاراضي الاسرائيلية جنوبا والساحل اللبناني شمالا، دعا قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان قواته الى ''التصدي للاعتداءات والخروقات الاسرائيلية''·
وقال العماد سليمان ''أدعوكم الى التصدي للاعتداءات والخروقات الاسرائيلية بما يتوفر حاليا من إمكانات، على قلتها، ريثما يتحقق ما وعدت به الحكومة من تعزيزات بأسلحة وأعتدة تتناسب وإرادة القتال لديكم''·
وأضاف متوجها الى الجنود اللبنانيين ''اسهروا على إعلاء كلمة القانون وردع كل من تسول له نفسه العبث بمسيرة الامن والاستقرار''·وقال ''اننا نشكل جسور عودة المواطنين الى قراهم'' التي نزحوا منها اثر الهجوم الاسرائيلي في 12 يوليو ولا يزال عدد كبير منهم غير قادرين على العودة بسبب الدمار الهائل الذي لحق بها·
وأضاف العماد سليمان ان الجيش اللبناني ينتشر في الجنوب بهدف ''رفع المعاناة عن أهله وبسط سلطة الدولة والاضطلاع بواجباته الدفاعية والامنية والانمائية بمؤازرة من قوة الامم المتحدة''·
وهذه المرة الأولى التي ينتشر فيها الجيش اللبناني منذ قرابة أربعة عقود في المناطق الحدودية التي كانت مسرحا للخروقات والاجتياحات الاسرائيلية المتكررة والمواجهـــات بين الجيش الاسرائيلي والمقاتلين الفلسطينيين واللبنانيين·وأكد العماد سليمان ان مهمة الجيش اللبناني تقوم على ''مراقبة الحدود الجنوبية والمعابر البرية والبحرية لمنع الاعتداءات والتهريب والاسلحة الممنوعة''· وقال قائد الجيش اللبناني انه تم وضع خطة لنشر نحو 15 ألف عسكري في الجنوب وانه طلب من ''الحكومة اللبنانية تعزيز قدرات الجيش الدفاعية من عتاد وصواريخ على اختلافها وطوافات القتال والزوارق الحربية'' حتى يتمكن من القيام بمهامه·
وأكد ضابط في الجيش ان الجيش اللبناني سيكمل انتشاره في المناطق الحدودية ما عدا منطقة الغجر، في القطاع الشرقي، والتي لم ينسحب منها الجنود الاسرائيليون بانتظار الاتفاق على ''الوضع الامني'' فيها مع القوة الدولية والجيش اللبناني، كما قالت اسرائيل·وفي القطاع الشرقي انتشر الجنود اللبنانيون صباح أمس في العباسية والمجيدية والوزاني القريبة من الغجر، وكذلك في كفركلا والعديسة ومارون الراس ومروحين على طول الشريط الازرق الذي رسمته الامم المتحدة بعد الانسحاب الاسرائيلي سنة 2000 ليكون بمثابة حدود بين الجانبين·وانتشر في كفركلا حيث توجد بوابة فاطمة الحدودية، نحو مائة جندي وعشر مدرعات·وفي القطاع الاوسط من الحدود، انتشرت وحدة من الجيش تساندها وحدة اسبانية من القوة الدولية، جنوب الخيام، احد معاقل حزب الله التي شهدت مواجهات عنيفة بين الجيش الاسرائيلي وحزب الله خلال الحرب·

اقرأ أيضا

مجلس التعاون يدين حادثي إطلاق النار في هاناو الألمانية