صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الآسيوي» يناقش تحديات «القارة» خلال 6 سنوات

ألعاب الشباب الآسيوية تشهد مشاركة 800 لاعب ولاعبة (الصور من المصدر)

ألعاب الشباب الآسيوية تشهد مشاركة 800 لاعب ولاعبة (الصور من المصدر)

أسامة أحمد (دبي)

24 ساعة وتنطلق النسخة الجديدة للألعاب الآسيوية البارالمبية للشباب «دبي 2017» برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، والتي يشارك فيها 800 لاعب ولاعبة يمثلون 30 دولة والذين يتنافسون في 7 ألعاب، حيث تقام 4 ألعاب منها بنادي دبي لأصحاب الهمم، هي ألعاب القوى وكرة الطاولة ورفعات القوة وكرة الهدف بنادي دبي لأصحاب الهمم، فيما يستضيف نادي الوصل الريشة الطائرة، بينما تقام البوتشيا بنادي شباب الأهلي- دبي، فيما يستضيف مجمع حمدان الرياضي السباحة، حيث بدأت طلائع الوفود في الوصول تباعاً للدولة للمشاركة في هذا الحدث الآسيوي المهم، كما بدأ التصنيف الطبي على أن يتم افتتاح البطولة في السابعة والنصف من مساء غدٍ، بملعب نادي دبي لأصحاب الهمم الجديد.
وترأس ماجد العصيمي، أمس بفندق أفاني دبي، الاجتماع السابع عشر للمجلس الآسيوي على هامش الألعاب، والذي ناقش عدداً من الملفات المهمة التي تمس قضايا ألعاب أصحاب الهمم على مستوى القارة، وهو الاجتماع الثاني للمجلس الذي يقام في دبي، حيث سبق أن عقد مجلس الاتحاد الآسيوي البارالمبي اجتماعاً في عام 2015.
واطلع المجلس على التحديات التي تواجه «القارة» خلال 6 سنوات من بطولات وغيرها، والذي ناقش ملف الألعاب الآسيوية في نسختها الثالثة والتي تستضيفها العاصمة الإندونيسية جاكرتا العام المقبل، وذلك بحضور وفد رفيع المستوى من المسؤولين الرياضيين في إندونيسيا ضم 24 عضواً لإطلاع المجلس على استعدادات استضافة البطولة والتحديات التي تواجهها، حيث سبق للوفد أن عقد اجتماعات مكثفة مع أعضاء اللجنة البارالمبية الآسيوية لإطلاعها على التحضيرات التي تجري حالياً.
وتطرق المجلس إلى الجدول الرئيس لألعاب جاكرتا 2018 والتحديات المالية والأمنية والمواصلات والبنى التحتية لاستضافة أصحاب الهمم وغيرها، وذلك لضمان نجاح الحدث الأهم والأكبر على مستوى رياضات أصحاب الهمم من حيث مشاركة أعداد اللاعبين والوفود، إضافة إلى الألعاب الشتوية وتحدي طوكيو 2020.
كما اطلع المجلس على الملفات الرياضية في القارة، وتقارير اللجان المنظمة للألعاب الآسيوية والألعاب البارالمبية، والتقارير المالية، وتقارير اللجان العاملة في اللجنة البارالمبية الآسيوية وممثلي المناطق الخمس، حيث تبلغ عضوية «القارة» في اللجنة البارالمبية الآسيوية 43 دولة مقسمة على خمس مناطق جغرافية على مستوى القارة.
وناقش المجلس أيضاً إعادة هيكلة وتوجيه كل أعضاء المجلس للتطوير كل في دولته، والدفع برياضات أصحاب الهمم إلى مستويات أعلى.
من ناحيته، وجه ماجد العصيمي عقب الاجتماع، الشكر إلى القيادة الرشيدة على سرعة استضافة الألعاب الآسيوية البارالمبية للشباب في زمن قياسي، ورعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم للحدث والذي يعطيه زخماً، ودعم مجلس دبي الرياضي واللجنة البارالمبية الإماراتية ومجلس إدارة دبي لأصحاب الهمم واللجان العاملة، متمنياً التوفيق للوفود المشاركة في نسخة دبي، وخصوصاً أنها بوابة المستقبل للشباب.
وأشار العصيمي إلى أن المجلس عمل على تجديد الاستراتيجية التي أطلقها عام 2015، من أجل تحقيق ما يصبو إليه كل منتسب للرياضة في «القارة» التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام وفق النهج المرسوم من المجلس.
وقال: المجلس لن يألو جهداً في البحث عن جميع الفرص، وبالتالي تحويل جميع التحديات إلى إيجابيات، وتوفير الموازنات المستدامة لتنفيذ الخطط، وهى القيمة الحقيقية للنجاحات. وأضاف: برنامج الفخر الآسيوي يُعنى بتعريف اللاعبين على حقيقية وقيمة الحركة البارالمبية من خلال إقامة دورات تثقيفية، حتى لا تقف مسيرة اللاعب بعد الاعتزال، وبالتالي الاستفادة من خبراته لنشر المفهوم الحقيقي للرياضة.
وأشار إلى أن الإمارات قادرة على تقديم نسخة مثالية في ألعاب شباب آسيا، مبيناً أنه تم تقديم 8 منح لبعض الدول من أجل الاستضافة الكاملة، وبالتالي التواجد في هذا الحدث الآسيوي المهم.