صحيفة الاتحاد

الرياضي

الركلة «الأولى» تمنح «العميد» النقاط «الأخيرة»

النصر حصل على ثلاث نقاط غالية أمام الإمارات (تصوير أشرف العمرة)

النصر حصل على ثلاث نقاط غالية أمام الإمارات (تصوير أشرف العمرة)

وليد فاروق (دبي)

نجح النصر في الحصول على آخر ثلاث نقاط له في ختام منافسات الدور الأول لدوري الخليج العربي من بين أنياب «صقور» فريق الإمارات، الذي كاد يقتنص نقطة غالية تفيده في صراع الهروب من دوامة الهبوط، التي فرضت نفسها عليه مبكراً، لولا ركلة الجزاء التي احتسبها حكم اللقاء عمر آل علي في الدقيقة 87 نتيجة لمس الكرة ليد خالد شماريخ مدافع الإمارات داخل منطقة الجزاء، ليحصل على 3 نقاط مهمة قد تعيد الفريق إلى مكانته وسط المتنافسين على القمة في الدور الثاني.
الغريب أن ركلة الجزاء التي حصد بها «العميد» هذا الفوز، هي الأولى له على الإطلاق هذا الموسم، حيث لم تحتسب له أي ركلة جزاء طوال المباريات العشر التي خاضها الفريق في الدوري حتى الآن، لتأتي هذه الركلة في الدقائق الأخيرة من المباراة لتمنح الفريق فوزاً كان يتطلع إليه بشدة.
وشهد احتساب هذه الركلة الكثير من الاعتراضات، سواء قبل تنفيذها أو بعدها، حيث اعترض عليها لاعبو الإمارات كثيراً، معتبرين أن الكرة لم تلمس يد «شماريخ» أو بمعنى أدق لم يسع هو إلى لمس الكرة، وحتى مع تنفيذ الركلة من قبل المغربي عبد العزيز برادة لاعب النصر تواصلت الاعتراضات مع ارتداد الكرة سريعاً بعد ارتطامها بعارضة المرمى، لكن إشارة المساعد الثاني خميس فيروز أكدت على تجاوز الكرة بكامل محيطها خط المرمى، وهو ما أوضحته الإعادة التلفزيونية بالفعل، في قرار يحسب للمساعد الثاني، حيث أيده في قراره حكم الساحة.
ورغم أن برادة صاحب هدف الفوز - والذي أحرز هدفه الثاني مع النصر في الدوري- لم يكن في أفضل حالاته الفنية في هذه المباراة، وذلك بسبب ليس له دخل به، حيث عمد مدربه الإيطالي برانديلي إلى تغيير مركزه من لاعب وسط مهاجم يلعب خلف المهاجم الصريح، إلى لاعب ارتكاز ثلاثي مع خالد جلال وطارق أحمد ويتقدمهم جاسم يعقوب وزاراتي خلف المهاجم البرازيلي مارسيلو، وهو أيضاً الذي اعتاد على لعب دور المهاجم المتأخر، فإن الظروف شاءت أن يكون برادة هو صاحب الفرحة الكبيرة في نهاية اللقاء.
ومن جانبه عبر عبدالعزيز برادة عن سعادته في أن يسهم مع زملائه بتحقيق هذا الفوز المهم في ختام منافسات الدور الأول، ويحصل فريقه على ثلاث نقاط غالية تمنحه دافعاً إيجابياً لخوض منافسات الدور الثاني بطموحات أكبر، وقال: «كانت مباراة صعبة بالتأكيد مع منافس قوي يقاتل بشراسة من أجل تحقيق نتيجة إيجابية بالنسبة له تفيده في تعديل مركزه في مؤخرة الترتيب، حاولنا على المرمى كثيراً وأتيحت لنا العديد من الفرص، لكن التوفيق لم يكن حليفنا، إلى أن نجحنا في الحصول على ركلة جزاء قبل نهاية المباراة أحرزت منها هدف الفوز».
واعتبر برادة أن هذا الفوز جاء في وقته قبل ختام منافسات الدور الأول، من أجل تجديد طموحات الفريق الذي سيواصل مسيرته بخوض مباراتين في بطولة كأس الخليج العربي، يأمل أن يحقق فيهما الفوز للحفاظ على أهدافه بالمنافسة على لقب هذه البطولة.
وأكد برادة أن التوفيق لم يكن حليف النصر في أكثر من مباراة خلال منافسات الدور الأول للدوري، وأنه ضاعت منه نقاط كانت في متناول يديه مثل مباراة عجمان التي خسرها الفريق بهدف وحيد، وكان أداؤه لا يستحق الخسارة، ونفس الأمر بالنسبة لمباراة شباب الأهلي التي تعادل فيها وكان يمكنه تحقيق الفوز، مشيراً إلى هذه النقاط كان يمكنها أن تضع «العميد» في قلب المنافسة، مشيراً إلى أن الفرصة لا زالت قائمة مع تصحيح الأخطاء في الدور الثاني.

العمري: الفرق التي تدافع بـ10 لاعبين يصعب الفوز عليها
دبي (الاتحاد)

أكد اللبناني جوان العمري، مدافع النصر، أن الفوز الذي حققه «العميد» على الإمارات سيكون له تأثير إيجابي على مسيرة الفريق الفترة المقبلة مع بداية الدور الثاني، وتصحيح الجوانب السلبية التي تعرض لها الفريق خلال مباريات الدور الأول.
وقال العمري: «المباراة كانت في غاية الصعوبة أمام منافس شرس، وكان الفوز مطلباً ضرورياً وحيوياً بالنسبة لنا، أتيحت لنا فرص عدة للتسجيل، لكننا لم نوفق فيها، لذلك تزايدت الضغوط علينا، حيث كان لابد أن نضاعف جهودنا من أجل إحراز هدف الفوز، وهو ما تحقق من خلال ركلة الجزاء».
وتابع: «مثل هذه المباريات مع الفرق التي تدافع بـ10 لاعبين تكون في غاية الصعوبة، خاصة أنها تعتمد على الهجمات المرتدة التي يمكن أن تفقدك نقاط المباراة كاملة في ظل وضعية الهجوم، ولهذا فإن كل مواجهتنا الفترة الماضية مع الفرق الأقل منا في الترتيب كانت بهذه الوضعية نفسها، سواء أمام الشارقة أو عجمان أو الإمارات، ولهذا كانت مواجهة صعبة إذا وضعنا في اعتبارنا أننا تعادلنا مع الشارقة وخسرنا من عجمان».

17 نقطة أفضل من 18
دبي ( الاتحاد)

بحصوله على 17 نقطة في ختام منافسات الدور الأول لدوري هذا الموسم، يكون فريق النصر قد جمع ما نسبته 51? تقريباً من إجمالي نقاط الدور الأول، الذي بلغ مجموع نقاط مبارياته 33 نقطة في 11 مباراة، وهو ما يفوق ما جمعه «العميد» الموسم الماضي، حيث حصل في ختام الدور الأول على 18 نقطة من إجمالي 39 نقطة في 13 مباراة نتيجة مشاركة 14 فريقاً في الدوري بإجمالي 46? من النقاط.
الطريف أن آخر مباراة في الدور الأول الموسم الماضي كانت أمام الإمارات أيضاً، وانتهت بالنتيجة نفسها، وهي فوز النصر بهدف وحيد.

مال الله: «الصقور» لا يستحق الخسارة
دبي (الاتحاد)

اعتبر أحمد مال الله، لاعب فريق الإمارات، أن فريقه لا يستحق الخسارة في هذه المباراة أمام النصر، مؤكداً أن فريقه قدم مستوى طيباً، وكان أكثر من ند لأصحاب الأرض، وبذل جميع اللاعبين جهداً كبيراً من أجل تحقيق نتيجة إيجابية، وهو ما كاد يتحقق لولا ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم قبل دقائق أخيرة من نهاية المباراة. وأشار مال الله، المنضم حديثاً إلى تشكيلة منتخبنا الوطني، إلى أنه يعتقد أن ركلة الجزاء التي أحرز منها النصر هدف الفوز غير صحيحة، بسبب أن الكرة لم تلمس يد زميله المدافع داخل منطقة الجزاء، مؤكداً أن فريقه لم يكن يستحق هذه الخسارة.