محمد نجيم (الرباط)

شرعت دور العرض السينمائية في مدن المملكة المغربية، منذ أيام، في عرض الفيلم الجديد «ولولة الروح» لمخرجه عبد الإله الجوهري، الذي أنجز العديد من الأعمال السينمائية الجادة وتُوِّج الكثير منها بجوائز محلية وعربية ودولية منها: «الراقص»، «ماء وورد،»، «رجاء بنت الملاح»، وأفلام أخرى.
كعادته، يستلهم المخرج المغربي الجوهري قضايا من التاريخ والظروف الاجتماعية التي عاشها المغرب ليصوغ عوالم فيلمه الجديد «ولولة الروح»، التي استدعى فيها حقبات من تاريخ المغرب والتحولات التي عرفها خلال عقود سابقة.
بطل هذا الفيلم شاب اختار أن يشتغل في سلك الشرطة، وهو الحلم الذي ظل يراوده منذ طفولته، لكنه يصطدم بالواقع حين تعترضه مواقف مُهينة من طرف رؤسائه تدفعه للصراع النفسي مع ذاته وتضعه في متاهات تتسبب في إدمانه للكحول، كما يستحضر المخرج، الغناء الشعبي كونه من مفردات التراث المغربي بروائعه التاريخية والاجتماعية.
وشارك في بطولة الفيلم، سعيدة باعدي، محمد الرزين، عائشة الماهماه، وغيرهم، وتم تصويره بمدينة «خريبكة» المعروفة بتراثها في مجال الموسيقى الشعبية، مع مشاهد أخرى بمدينة الدار البيضاء.