الإمارات

الاتحاد

جامعة أبوظبي تبدأ الدراسة في الحرم الجديد الأحد

السيد سلامة:

أعلنت جامعة أبوظبي عن بدء العام الاكاديمي 2006-2007 يوم الاحد الموافق 8 أكتوبر في الحرم الجامعي الجديد للجامعة والذي تم إنجاز عدد من المباني والمنشآت التعليمية والاكاديمية به ضمن المرحلة الاولى للمشروع المتكامل للحرم والذي تبلغ تكلفته حوالي نصف مليار درهم ويعتبر الاول من نوعه على مستوى مؤسسات التعليم العالي في الدولة·
وأكد سعادة علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس المجلس التنفيذى للجامعة على أن إنجاز هذه المرحلة من الحرم الجامعي الجديد يمثل نقلة نوعية غير مسبوقة إذ لم يستغرق وقت الانجاز أكثر من 9 شهور فقط وهو ما يعكس حجم العمل والجهد الذي بذلته الجامعة للانطلاق بهذا المشروع نحو آفاق رحبة تهيئ للطلبة البيئة الدراسية المناسبة وتوفر لهم أجواء دراسية متميزة من الابداع والعمل، مشيرا الى أن الجامعة تستقبل العام الاكاديمي الجديد بتنفيذ عدد من المشاريع الحيوية التي تستهدف تعزيز مكانتها كمؤسسة وطنية رائدة في التعليم العالي ·
وأشاد سعادته خلال اللقاء السنوى لاسرة الجامعة الذي عقد أمس بحضور القيادات الاكاديمية والادارية للجامعة برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس أمناء الجامعة لمسيرة جامعة أبوظبي منذ تأسيسها وتوفير المناخ المناسب الذى يكفل للجامعة أداء رسالتها والنهوض بمسؤولياتها على الوجه الاكمل ضمن استراتيجية شاملة من جودة التعليم والاداء وتميز المخرجات التعليمية ومواكبتها لاحتياجات سوق العمل·
وحول المبادرات الاكاديمية الجديدة التى تدشنها الجامعة خلال العام الجامعى الجديد أشار البروفيسور رونالد ماكفرسون مدير الجامعة الى أن هذه المبادرات تتضمن تقييما شاملا للمناهج والبرامج الدراسية وفق المعايير العالمية التى تأخذ بها الجامعة فى إطار واسع من التركيز على كفاءة أعضاء هيئات التدريس وقياس مستويات أداء الطلبة والتأكد من جودة المعايير الادارية التى تأخذ بها مختلف الإدارات والاقسام العلمية فى الجامعة·
نوعية متميزة للمخرجات
وأوضح خلال اللقاء السنوى لاسرة الجامعة أن المرحلة المقبلة تمثل نقلة نوعية فى مسيرة الجامعة خاصة فى ضوء الالتزام الكامل للجامعة بمعايير الاعتماد الاكاديمى العالمى والتركيز على الجودة كخيار استراتيجى لضمان نوعية متميزة من المخرجات الاكاديمية ، وفى هذا الصدد تأتى توقعاتنا عالية من فريق العمل المتمثل فى أسرة الجامعة بحيث يكون التميز هو سمة العمل خلال الفترة المقبلة وهذا كله يأتى فى إطار شامل من استراتيجية الجامعة التى تتحدد أبرز عناصرها فى كون الجامعة بيئة للتميز والابداع ومركزا عالميا يعمل وفق مستويات راقية فى التعليم ، وكذلك إدارة الموارد وفق معايير الجودة · بالاضافة الى التوسع فى طرح البحوث والدراسات العلمية وتقديم الاستشارات التطبيقية التى تخدم المجتمع وتلبى احتياجات مؤسساته التنموية فى مختلف المجالات·
وأكد البروفيسور ماكفرسون حرص الجامعة على مد جسور التعاون الاكاديمى مع عدد من المؤسسات العالمية المرموقة ضمن الشراكة التعليمية فى طرح البرامج والمشاريع الاكاديمية والتخصصات العلمية التى تمنح شهادات دراسية مشتركة بين الجامعة وعدد من أرقى الجامعات فى العالم، مشيرا الى أن رؤية الجامعة ورسالتها هى بناء الانسان وتأهيله للعمل فى بيئة منتجة تخدم التنمية وتتفاعل مع مستجدات العصر·
مشاريع جديدة
ومن جانبه تحدث الدكتور أوين كارجول نائب مدير الجامعة للشؤون الاكاديمية عن آليات التفوق الاكاديمى الذى تأخذ به الجامعة منذ تأسيسها حيث تدرس الجامعة تدشين عدد من المشاريع والمبادرات الاكاديمية الجديدة من بينها مشاريع إنشاء الكليات والاقسام العلمية خلال الفترة المقبلة بعد الحصول على الاعتماد الاكاديمى من وزارة التعليم العالى والبحث العلمى ، ومن بين هذه المشاريع كلية الهندسة وتضم تخصصات: الهندسة المدنية ، وإدارة المشاريع ، التصميم الداخلى، التخطيط العمرانى، كذلك كلية العلوم الصحية والطبية وتطرح 5 برامج فى البكالوريوس هى: إدارة المنشآت الصحية، الصيدلة، التمريض ، علوم المختبرات ، علوم الاشعة الطبية·
كما تخطط الجامعة لطرح تخصصات جديدة فى القانون والمالية ، والقانون والادارة· بالاضافة الى بكالوريوس العلوم فى هندسة الحاسب الالى ، والهندسة الالكترونية ·

اقرأ أيضا

بدء التطبيق الإلزامي لـ"الجرام" بدلاً من "التولة" بتجارة العطور