الرياضي

الاتحاد

الأهلي يقترب من نهائي الأحلام

إبراهيم الديب:

اقترب الأهلي إلى حد كبير من التأهل إلى المباراة النهائية لدوري الأبطال الأفريقى لكرة القدم بعد أن حقق فوزا ثميناً على أسيك بطل كوت ديفوار بهدفين نظيفين في لقاء الذهاب الذي شهده ستاد القاهرة أمس الأول عن طريق النجمين أبوتريكة وعماد متعب·
ورغم أن النتيجة ليست مطمئنة إلى الحد الذى كان يتمناه انصار الاهلي الا انها تعد طيبة وقطع بها الاهلي شوطا كبيرا نحو التأهل الى المباراة النهائية خاصة وان الاهلى لم يسبق له ان خسر صفر-3 هذا الموسم سواء محليا او افريقيا وهذا ما عبر عنه مانويل جوزيه المدير الفني عقب المباراة خلال المؤتمر الصحفي·· وقال انني راض نسبيا عن الفوز والنتيجة وهى مطمئنة الى حد كبير لكنني كنت اتمناها ثلاثية حتى نكون اكثر اطمئنانا في لقاء العودة·· واعتقد ان النتيجة لم ترض طموح الجهاز الفني الا انني لم يسبق لى ان خسرت مع الاهلي صفر-3 وهى النتيجة التي يحتاجها اسيك في لقاء العودة لكي يتأهل الى النهائي·· مشيرا الى انه سيلعب للهجوم في لقاء العودة سعيا الى الفوز ولن يلعب للتعادل·
وقال جوزيه ان الاهلي لعب في الشوط الاول بشكل ممتاز وقدم اداء متميزا ولاحظت ان لاعبي اسيك اتسم اداؤهم بالعصبية بعض الشيء مما اثر على ادائهم بالسلب·· ولكن لست سعيدا بالاداء في الشوط الثاني·· ولا اريد التحدث عن الاسباب لانها اصبحت معروفة للجميع ومللت الحديث عنها وهى حالة الاجهاد التي تؤثر على اللاعبين واعتقد انه رغم سيطرة اسيك على الشوط الثاني لكنه لم يشكل خطورة على مرمانا مشيرا الى أن الفريق واجه ظروفا صعبة بعد اصابة اسامة حسني في البداية وهى اربكت حساباتنا تماما·
وعن التحكيم قال جوزيه انه لم يكن على المستوى المطلوب واعتقد ان الانذار الذي حصل عليه محمد شوقي لم يكن مستحقا واتمنى تحكيما عادلا في لقاء العودة الذي لا يحتمل اي خطأ لاننا نسعى الى الفوز هناك ايضا لان المباراة طريقنا الى النهائي الذي يقودنا الى المحافظة على اللقب·
وعلى الجانب الاخر قال الفرنسي لويج باتريك المدير الفني لفريق اسيك والذي سبق له العمل مدربا للناشئين في نادي الوحدة ان الاهلي فريق جيد ونجح في فرض سيطرته على الشوط الاول لان لاعبينا افتقدوا الى التمركز السليم في الملعب ووضحت عليهم العصبية بشكل عام مما اثر على ادائهم خاصة وانهم من اللاعبين الشباب قليلي الخبرة وفي الشوط الثاني حاولنا تصحيح الاوضاع ونجحنا في فرض سيطرتنا على اللعب لكننا لم نستطع التسجيل وبصفة عامة فانا راض عن الاداء والفريق معد حديثا ويفتقد كله الى عنصر الخبرة المهم في مثل هذه المباريات وسنحاول تعويض النتيجة في لقاء العودة بملعبنا بعد ان عرفنا جيدا طريقة لعب الاهلي وان كانت المهمة صعبة الى حد كبير·

اقرأ أيضا

«الفارس» ينجح بـ «السيناريو المكرر»