الرياضي

الاتحاد

البحث عن الفوز الأول

النصر – الفجيرة:
البحث عن الفوز الاول هو شعار النصر عندما يستضيف على استاد آل مكتوم فريق الجزيرة وطال الانتظار والتساؤل يدور في اروقة معسكر العميد متى يكون الفوز الاول يا هولمان وهل ينفع الاداء القوي على حساب النتيجة بالتأكيد ان الاول لا ينفع ولن يذكره الجميع مع مرور الزمن ولكن الذي يبقى في الذاكرة هو الانتصار وفي معسكر الفجيرة هناك الكثير من التساؤلات عن صورة الفريق الحقيقية وهل الفجيرة الذي خسر من دبي في الجولة الماضية هو نفس الفجيرة الذي تغلب على حامل اللقب في عقر داره والكثير من التساؤلات والفوازير ستكون اجابتها في سهرة رمضانية كروية على ملعب النصر·
فريق النصر: النصر لا يجد من المستوى الرائع الذي قدمه وحصار فريق الشارقة في ملعبه سوى الحسرة والخيبة على ضياع نقطتين مهمتين بسبب التعادل السلبي الذي لم يسمن ولم يغني من جوع الفريق الذي يلقي بثقله في هذا الموسم بحثا عن المنافسة وهو يمتلك كل مفاتيحها وكل عناصرها ولكن يحتاج الفريق الى الفوز لتأكيد هذه النظرية، وبعد تعادل اول على ملعبه امام الوصل ومن ثم تعادل سلبي خارج ملعبه امام الشارقة تتعطش الجماهير النصراوية للفوز اكثر من اي وقت مضى وتتعشم خيرا فيه لأنها تراه انطلاقة نحو انتصارات قادمة ولعل من مصلحة النصر النتائج التي انتهت عليها مباريات الجولتين الاولى والثانية فلا يوجد فريق حقق الفوز مرتين وهو ما يقلل من حزن النصراوية وقلقهم حيال الفوز الغائب حتى الان ولكنهم لا يريدون ان يطول انتظارهم اكثر من ذلك ، كما ان الجميع يبحث عن فك لغز صيام الهدافين وهدف واحد في مباراتين لا يمكن ان يكون طموح فريق يبحث عن مكان في القمة وموطأ قدم في اتون المنافسة ،لذا سيندفع الفريق اليوم ويحثهم هولمان على الفوز وتسجيل الاهداف والدخول في معمعة التنافس التي اشــــــــتاق اليها النصر كثيرا ·
فريق الفجيرة: بعد بداية نارية في المسابقة وفوز كبير في المباراة الاولى على فريق الاهلي حامل اللقب وهي التي عدها المراقبون بكبرى مفاجأت الدوري عاد الفجراوية ليستقبلوا جماهيرهم ورمضان في ظهورهم الاول في عقر دارهم ليخسر الفريق خسارة كبيرة امام شريكه الصاعد بمعيته فريق دبي بثلاثية نظيفة وهي التي مسحت الصورة الجميلة التي رسمها اللاعبون في المباراة الاولى ولكن قد يعذر البعض الفريق الذي لا يزال يبحث عن الخبرة التي تعطي الفريق الثقة في قدراته وامكاناته في الدرجة الاولى وادرك بعد الخسارة الماضية ان المسابقة اصعب من مما تخيل ابناء الساحل الشرقي ويدفعهم الى المزيد من الحيطة والحذر في الجولات القادمة، كما ان الفريق كان يعاني من حالة من الحزن بسبب رحيل قائد مسيرة الصعود ورئيس مجلس ادارة النادي السيد جمعة الغاشمي وهو ما القى بظلال من الحزن على القلعة الفجراوية واليوم يذهب ابناء الفجيرة الى دبي لمواجهة فريق النصر المنافس القوي والذي يبحث عن الفوز الاول ويضع المدرب التونسي لطفي البنزرتي خطته على هذا الاساس ولربما يبحث عن مفاجأة جديدة في البطولة ·

اقرأ أيضا

42 لاعباً إلى نهائي «الإمارات للمواي تاي»