صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

القمة الصناعية تطلق منصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية»

أحد المصانع في منطقة «إيكاد» الصناعية (أرشيفية)

أحد المصانع في منطقة «إيكاد» الصناعية (أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت «القمة العالمية للصناعة والتصنيع» عن إطلاق منصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية»، المنصة الإلكترونية التي تهدف إلى تعزيز التعاون والشراكة في القطاع الصناعي من خلال تعريف الشركات الصناعية ببعضها، وتمكينها من اكتشاف فرص التعاون في ما بينها.
وتهدف منصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية» الإلكترونية، والتي تحظى بدعم «منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية» (يونيدو)، و«منظمة الخليج للاستشارات الصناعية» (GOIC)، إلى تعريف الشركات الصناعية العالمية بعضها على بعض وتعزيز الشراكات الإقليمية والعالمية والفرص الاستثمارية في القطاع الصناعي.
وتوفر المنصة فرصاً للتواصل بين الشركات وتعهيد العقود الصناعية بشكل مباشر عبر موقعها الإلكتروني أو خلال فعاليات القمة العالمية للصناعة والتصنيع من خلال اجتماعات مجدولة مسبقاً، وذلك بهدف تعزيز الفرص الاستثمارية، والشراكات التجارية وتشجيع نقل المعرفة والتكنولوجيا.
كما توفر هذه المنصة للدول فرصة التعرف على الشركات الصناعية العالمية التي ترغب في توسعة عملياتها في مناطق جغرافية جديدة، إضافة إلى تعريف الشركات الصناعية بالنشاطات الصناعية التي ترغب هذه الدول في تنشيطها.
كما يوفر الملتقى للمستثمرين معلومات قيمة حول البيئة الاستثمارية في الدول المستهدفة بما في ذلك التشريعات والقوانين المعتمدة، ومستوى المخاطر، والأوضاع السياسية، والبنية التحتية والدعم اللوجستي.
وتنطلق منصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية» مع بداية فعاليات دورة «القمة العالمية للصناعة والتصنيع» الافتتاحية، المنتدى العالمي الأول من نوعه الذي يجمع كبار قادة الشركات والحكومات وممثلي المجتمع المدني والمبدعين لرسم رؤية واضحة لصياغة مستقبل قطاع الصناعة، وتنظم في أبوظبي في الفترة ما بين 27 و30 مارس 2017. وتجمع القمة صناع القرار من مختلف أنحاء العالم لتبني نهج تحولي للقطاع الصناعي العالمي. وتمتلك «المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة»، الشريك الاستراتيجي للقمة والراعي الرئيسي لمنصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية»، خبرات متميزة في استقطاب الشركات العالمية الناشطة في مختلف القطاعات الصناعية لتنفيذ مشاريع استثمارية كبرى في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك باعتبارها المشغل الأكبر للمناطق الاقتصادية في دولة الإمارات.
وتتخذ أكثر من 600 منشأة صناعية لأبرز الشركات الصناعية العالمية الرائدة في العديد من القطاعات الصناعية من مناطق المؤسسة الاقتصادية مقراً لها.
وقال سعيد عيسى محمد الخييلي، مدير عام المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة: تتوافق أهداف القمة العالمية للصناعة والتصنيع مع أهدافنا، ولذلك يسرنا أن نكون الشريك الاستراتيجي للقمة عبر رعايتنا لمنصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية». وتدير المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة منظومة فريدة من الشركات التي تنشط في عدة مجمعات متخصصة تجمع شركات التوريد والإنتاج والتوزيع المتخصصة في قطاع صناعي معين بعضها مع بعض. وبالتالي فإننا ندرك جيداً أهمية سلاسل القيمة وما يمكن أن يتحقق من مكاسب في مجال رفع مستوى الكفاءة والفاعلية من خلال اعتماد نهج متكامل ومشترك في التعامل مع القطاع الصناعي.
وأضاف: «بتبني هذا النموذج الناجح يمكننا مواصلة تنويع القطاعات الصناعية في مناطقنا المتخصصة وتشجيعها على النمو ودفع عجلة التطور في قطاعات مهمة مثل التكنولوجيا الحيوية والأدوية والزراعة والأغذية والمشروبات، إضافة إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة».
وانضمت الشركة العالمية لتنظيم المعارض «ريد إكزبشنز»، إلى فريق عمل «القمة العالمية للصناعة والتصنيع» كمنظم لمنصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية»، حيث تسهم في مساعدة الشركات على تعزيز التواصل في ما بينها وتحقيق مزيد من التوسع في نشاطاتها.
من جانبه، قال لودوفيكا ألكورتا، مدير قسم سياسة التنمية والإحصاء والأبحاث في «منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية» (يونيدو)، الشريك المنظم للقمة العالمية للصناعة والتصنيع: تقوم المبادرات التي تشجع وتدعم الفرص والاستثمارات الصناعية، مثل القمة العالمية للصناعة والتصنيع ومنصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية»، بدور مهم للغاية في تطوير وتنمية القطاع الصناعي.
حيث تمكِّن هذه الفعاليات الشركات الصناعية التعرف على فرص النمو المتاحة في الأسواق العالمية المعقدة والمتطورة، وتشجع جهود نقل التكنولوجيا والتعاون المشترك بين الشركات الصناعية، وتوجه الاستثمارات نحو وجهات متعددة في مختلف أنحاء العالم. وقد أنشأت منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) كلاً من برنامج الشراكات الدولية والتعاقد الثانوي، وشبكة مكاتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا للعمل على تحقيق هذه الأهداف.
وتسهم منصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية» في تعريف الشركات الصناعية الإقليمية بالشركات الصناعية والمستثمرين المهتمين بقطاعاتها الصناعية من مختلف دول العالم.
كما تتيح تأسيس شبكات حصرية لتبادل الخبرات تمكّن المشاركين فيها من عقد شراكات تجارية جديدة، وتعزيز نقل التكنولوجيا واستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في المنطقة، في حين تمكّن الجهات المختلفة من العمل معاً في سبيل إرساء معايير جديدة للاستدامة وتحقيق النمو الصناعي على الصعيد العالمي. وقال عبدالعزيز العقيل، الأمين العام لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية: يأتي إطلاق منصة «ملتقى سلاسل القيمة العالمية» استجابة لحاجة ملحّة في قطاع الصناعة العالمي. حيث يمتلك قطاع الصناعة في منطقة الشرق الأوسط فرص نمو وافرة مما يضاعف من أهمية الدور الذي ستلعبه هذه المنصة في الجمع بين كبرى الشركات الصناعية التي تسهم في دعم الرؤية الإقليمية الهادفة إلى تحقيق التنوع الاقتصادي. وتعمل الشركات الجديدة في سوق دول مجلس التعاون الخليجي على ابتكار تقنيات جديدة تسهم في تطور القطاع الصناعي الخليجي، ودعم الدور الريادي الذي تضطلع به كبرى الشركات الصناعية الخليجية.
وبالتالي، فإن التواصل الفعال بين الشركات الكبرى الراسخة والشركات الجديدة في مختلف أنحاء العالم يعتبر ركيزة جوهرية في تحقيق النمو والتطور خلال العقد المقبل. وتنعقد «القمة العالمية للصناعة والتصنيع» في جامعة باريس السوربون في أبوظبي خلال الفترة من 27 إلى 30 مارس 2017.
وتجمع القمة كبار قادة القطاعين العام والخاص وممثلي المجتمع المدني لصياغة مستقبل قطاع الصناعة العالمي عبر التركيز على الدور التحولي للتكنولوجيا وتعزيز النمو الصناعي الشامل والمستدام.