الرئيسية

الاتحاد

الفلسطينيون يتورطون في أسوأ اشتباكات داخلية

رام الله - ''الاتحاد'' والوكالات: انفجر الاحتقان بين حركتى ''حماس'' و''فتح'' ناراً ورصاصاً أمس، في أعنف اشتباكات بين الطرفين سقط ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، ودارت المعارك بين القوات الموالية للحكومة التي تقودها حركة حماس وعناصر من الأجهزة الأمنية بقيادة الرئيس محمود عباس· وأشارت آخر الإحصاءات مساء أمس الى سقوط 8 قتلى و70 جريحاً في قطاع غزة·
وامتدت أعمال العنف المؤسفة الى الضفة الغربية حيث أضرم مئات المتظاهرين المناهضين لـ''حماس'' النار في مقر الحكومة في رام الله· كما هاجم المتظاهرون مبنى وزارة التربية وأحرقوا سيارة الوزير ناصر الدين الشاعر الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس الوزراء والذي أفرجت عنه إسرائيل يوم الأربعاء بعد احتجازه منذ 19 أغسطس· كما أتلف المتظاهرون محتويات مكاتب أعضاء الكتلة البرلمانية التابعة لـ''حماس''· وقال عباس في كلمة وجهها للشعب الفلسطيني إن الاشتباكات '' تجاوزت الحدود'' · وأعلن انه مستعد للتفاوض بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية· وقال ''أعتبر أن الحرب الأهلية خط أحمر ولن أسمح بها تحت أي ظرف''·

اقرأ أيضا

«الصحة» تعلن شفاء حالتين من كورونا وآخر مستجدات الوضع الصحي