عربي ودولي

الاتحاد

إسرائيل تنهي الانسحاب من لبنان وتحذر حزب الله

بيروت - ''الاتحاد''،وكالات الانباء :انسحبت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر امس من جنوب لبنان، وتراجعت الى خلف الاسلاك الشائكة التي استحدثتها ابان احتلالها للشريط الحدودي الذي دام شهرين ونصف الشهر، واقفلت البوابة الاخيرة للعبور بين لبنان واسرائيل، كما فعلت خلال انسحابها في 24 مايو عام ·2000
واكدت مصادر الشرطة اللبنانية ان قوات الاحتلال انسحبت من المواقع التي كانت تحتلها والمشرفة على قرى رميش، عيتا الشعب، مارون الراس ورامية في قضاء بنت جبيل وتراجعت الى داخل الشريط الحدودي واقفلت جميع الثغرات التي استحدثتها في هذا السياج ابان العدوان·
وأضافت ان الجيش الاسرائيلي انسحب ايضاً من اطراف بلدات بليدا، حولا، عديسة، وادي هونين وكفركلا، اضافة الى تلة الحمامص جنوب سهل الخيام واطراف مركبا والعويضة·واوضحت مصادر الشرطة بأن جيش الاحتلال انجز انسحابه ايضاً من العباد وعيترون واقفل بوابة العباد بين لبنان والاراضي المحتلة، وكانت هذه القوات قد انسحبت ايضاً من القطاع الشرقي وتراجعت الى داخل مزارع شبعا اللبنانية المحتلة·وبدأت الكتيبة الاسبانية العاملة في اطار قوات ''يونيفل'' المعززة الانتشار في الاماكن التي انسحبت منها قوات الاحتلال في القطاعات الجنوبية الثلاثة·
واعلنت مصادر الجيش الاسرائيلي على الحدود اللبنانية - الاسرائيلية ان الجيش الاسرائيلي انهى انسحابه من الجنوب اللبناني، ولكنه لم يتوقف عن تحليق الطيران الحربي في اجواء لبنان لمراقبة تحركات ''حزب الله'' وتهريب السلاح اليه·وكان الجيش الاسرائيلي قد انسحب الى الشريط الشائك الذي نصبه خلال احتلاله للجنوب واحتفظ بموجبه بمساحات واسعة من الاراضي اللبنانية لاسيما في القطاع الشرقي حيث احتفظ بكامل قرية الغجر الحدودية ونبع الوزاني واقام سياجاً شائكاً يبعد 700 متر الى الشمال عن البلدة·واعلنت مصادر الجيش اللبناني التي راقبت عملية الانسحاب الاسرائيلي بأن الجيش الاسرائيلي ما زال يحتل بعض النقاط الحدودية التي اقام سياجاً شائكاً حولها وضمها الى اسرائيل·واشارت المصادر الى ان الحدود اصبحت بحاجة الى عملية ترسيم جديدة لتصحيح ما خربه الجيش الاسرائيلي واستعادة بلدة الغجر ونبع الوزاني وجميع الاراضي اللبنانية التي لا تزال تخضع للاحتلال خصوصاً مزارع شبعا والخروقات الاخرى في رميش وسواها·واكدت قوة (يونيفل) انسحاب الجيش الاسرائيلي من كافة المواقع التي كان لا يزال يحتلها في الجنوب اللبناني باستثناء منطقة الغجر الواقعة في القطاع الشرقي من المنطقة الحدودية·وقالت الامم المتحدة في بيان ان ''الجيش الاسرائيلي سحب قواته من الجنوب اللبناني ما عدا منطقة الغجر الواقعة شمال الخط الازرق والتي لا تزال تحت سيطرة الجيش الاسرائيلي''·واضاف البيان الصادر عن الجنرال الان بيليجريني قائد قوة يونيفل ان قوة ''يونيفل على اتصال وثيق مع الجيش الاسرائيلي لتسهيل الانسحاب السريع من منطقة الغجر''·وتابع ان ''قوة يونيفل تعمل على التاكد من عدم وجود جنود اسرائيليين في المناطق التي اعلن اخلاؤها''·واضاف ان ''القوات اللبنانية ستبدأ الانتشار في هذه المناطق اعتبارا من صباح اليوم''·وانسحب نحو مائتي جندي اسرائيلي كانوا لا يزالون في الجنوب خلال الليلة قبل الماضية·وقال الجنرال بيليجريني في بيانه انه يتوقع ان يغادر الجنود الاسرائيليون منطقة الغجر ''خلال هذا الاسبوع، وان يكملوا بذلك انسحابهم تماشيا مع القرار ·''1701وقال ان ''القوات اللبنانية باتت الان في موقع يتيح لها السيطرة والانتشار في هذه المناطق بما في ذلك على طول الخط الازرق''·وتابع ان ''الجيش اللبناني قادر على توفير الامن والاستقرار لسكان الجنوب الذين عانوا الامرين''·وقال ان قوة يونيفل ''هنا لتقدم المساعدة ولضمان الحفاظ على سلامة لبنان ووحدة اراضيه''·وكان أهالي قرى جنوب لبنان مبتهجين بمشاهدة الإسرائيليين يغادرون ولكن مع انشغال معظمهم بإعادة بناء قراهم المدمرة وإعادة ترتيب حياتهم لم تكن هناك مظاهر تذكر للاحتفال·وحذرت اسرائيل ، من عودة حزب الله اللبناني الى الاقتراب من حدودها·وصرح الجنرال حالوتس رئيس الاركان الاسرائيلي للاذاعة العسكرية ''اذا اقترب حزب الله من الحدود بالاسلحة وحاول ترميم بناه التحتية التي دمرناها فإننا سنستخدم كل الوسائل التي لدينا لمنعه من ذلك''·
من جانبه اكد الناطق باسم وزارة الخارجية مارك ريجيف ان ''لا احد يمكنه ان يتصور ان اسرائيل ستحترم بشكل احادي الجانب (القرار 1701) اذا لم يحترم الطرف الاخر''، في اشارة الى حزب الله· وافادت الاذاعة العسكرية ان الجيش نشر قواته على الجانب الاسرائيلي من حدوده مع لبنان تحسبا لتصعيد جديد·

اقرأ أيضا

السعودية تمنع التجوال على مدار اليوم في مدن ومحافظات