عربي ودولي

الاتحاد

الحرب والمذاق المر في إسرائيل

تل أبيب - د ب أ : انتهت الحرب أخيرا بالنسبة لبضع مئات من الجنود الاسرائيليين فور اكتمال انسحاب قوات بلادهم تقريبا من الاراضي اللبنانية وبعد مرور سبعة أسابيع على الهدنة الرسمية لوقف إطلاق النار·
وجاء الانسحاب الذي تأجل أكثر من مرة قبل ساعات من حلول '' يوم كيبور'' أو عيد الغفران أهم الاعياد الدينية في إسرائيل·ومع مطلع الاسبوع الجاري طالب أنصار التيار اليساري في إسرائيل بتقديم الاعتذار للبنانيين بمناسبة يوم الغفران عن كل الآلام التي حلت بهم جراء الحرب التي راح ضحيتها على الجانب اللبناني أكثر من 1000 قتيل وعلى الجانب الاسرائيلي نحو 140 قتيلا·وتركت الحرب في إسرائيل مذاقا مرا لدرجة أن رئيس الاركان دان حالوتس وصف أداء الجيش أثناء العمليات العسكرية بأنه ''متوسط''·وجاء الفشل متجسدا في عدم القدرة على توجيه ضربة قاصمة لحزب الله والعجز عن إطلاق سراح الجنديين المحتجزين لديه·
وفي مشهد غير معهود وبعواطف جياشة أعرب حالوتس المعروف بغروره عن عميق حزنه لضحايا الحرب في إسرائيل حيث قال في حديث لصحيفة ''يديعوت أحرنوت'' ''عندما أسمع عن جندي إسرائيلي قتيل يصيبني ذلك في أعماق قلبي''·ويعترف حالوتس أن حرب لبنان والاثار الجانبية المترتبة عليها هي أسوء لحظات حياته ولم يستبعد أن يتخذ خطوات شخصية ويتحمل التبعات بعد انتهاء لجنة التحقيق من وضع تقريرها حول مسار العمليات العسكرية ضد حزب الله·
ومع انسحاب القوات الاسرائيلية من لبنان تبدأ في إسرائيل مرحلة السير مع المجهول حيث يؤكد الجيش أن مسؤولية حفظ الامن والنظام أصبحت الان في يد الحكومة اللبنانية بعد أن انتقلت المناطق من السيطرة الاسرائيلية إلى إشراف قوات الامم المتحدة المؤقتة (يونيفل) التي سيصل أعدادها في الشهور المقبلة إلى 15 ألف جندي·
وفي الوقت نفسه استبعد رئيس الاركان الاسرائيلي اندلاع مواجهات جديدة مع حزب الله اللبناني في المستقبل القريب وأشار لاسباب ذلك بقوله إن '' من تعرض لمثل هذه الضربة القوية التي تلقاها حزب الله عليه أن يفكر عشر مرات قبل أن يشعل الامور في المنطقة مرة أخرى''·

اقرأ أيضا

الاتحاد الأفريقي يريد نشر قوات في "الساحل" لمحاربة الإرهاب