عربي ودولي

الاتحاد

أخبار الساعة: حكومة الوحدة تتراجع

قالت نشرة ''اخبار الساعة'' في افتتاحيتها امس، ان مفاوضات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية لا تواجه التعثر والتجميد فقط ، وإنما تعود خطوات إلى الخلف بشكل خطير·
واضافت النشرة التي تصدر عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ''في الوقت الذي تشير فيه بعض التقارير إلى أن إسرائيل تتجه إلى شن حملة عسكرية كبيرة على قطاع غزة ، وفي الوقت الذي أكد فيه استطلاع للرأي أجرته شركة متخصصة مؤخرا أن 77 بالمائة من الفلسطينيين يشعرون بالإحباط جراء الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها، وفي الوقت الذي تتفاعل فيه عوامل التوتر داخل الساحة الفلسطينية بشكل قد يقود إلى الانفجار، فإن تراجع ''حماس'' عن موافقتها على مبادرة السلام العربية وطلبها تعديل فقرة في الاتفاق الذي كان قد تم التوصل إليه مع حركة ''فتح'' حول البرنامج السياسي لحكومة الوحدة، يتعلق بهذه المبادرة ، هو مثال بارز على ذلك وعلى التحرك إلى الخلف أو العودة إلى ''نقطة الصفر'' على حسب تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس ''أبو مازن'' مؤخرا·
واضافت النشرة ''وبعد أن كانت المواقف الفلسطينية تحاول إشاعة بعض الأمل بخصوص حكومة الوحدة من خلال تأكيد التقدم إلى الأمام ، على الرغم من وجود بعض المشاكل، فإن الحديث عن المراوحة في المكان أصبح هو السمة الأساسية لهذه المواقف خلال الفترة القصيرة الماضية، فبالإضافة إلى كلام ''حماس'' عن موقفها بشأن مبادرة السلام العربية، فإن الرئيس الفلسطيني أكد بوضوح عدم وجود أي تقدم في تشكيل حكومة الوحدة، وأعلن متحدث باسم حركة ''فتح'' يوم الخميس الماضي، أن الحديث عن حكومة وحدة وطنية فلسطينية أصبح غير جدي الآن· وجاء في الافتتاحية ''إن القيادات الفلسطينية المعنية بمفاوضات تشكيل حكومة الوحدة ، لا تواجه بسبب التعثر الذي يعتري هذه المفاوضات خطر فقدان الثقة من قبل الخارج وقواه الدولية والإقليمية فحسب، وإنما من قبل الداخل الفلسطيني المحتقن والمتوتر بشدة أيضا· وإذا ما فقد الشعب الفلسطيني ثقته في قواه وقياداته السياسية فإن الأمور ستكون مفتوحة على سيناريوهات خطرة ، لأن الإحباط يولد العنف ويشجع عليه، وهذا ما حذرت منه جهات عدة معنية بالشأن الفلسطيني خلال الفترة الماضية''· وحذرت النشرة من أن الأمور قد تتجه إلى الانفلات وتخرج عن السيطرة إذا ما استمرت حكومة الوحدة الوطنية كمشروع مجمد يتقدم خطوة إلى الأمام ثم يعود مرة أخرى خطوات إلى الخلف· (وام)

اقرأ أيضا

السنغال تسجل ثاني وفاة بفيروس كورونا