الإمارات

الاتحاد

افتتاح أول محطة ثابتة لقياس جودة الهواء في أبوظبي

أمجد الحياري:
بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وبمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة أبوظبي تنفذ ''الهيئة'' مشروع إنشاء شبكة لمراقبة جودة الهواء في إمارة أبوظبي والذي يتضمن إقامة عشر محطات ثابتة ومحطتين متحركتين في مواقع مختلفة من الإمارة·
وشهد الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان وبحضور معالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه ومعالي محمد أحمد البواردي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي الأمين العام للمجلس التنفيذي العضو المنتدب لهيئة البيئة أبوظبي أمس افتتاح المحطة الأولى لشبكة مراقبة جودة الهواء في إمارة أبوظبي والتي تقع بمدرسة خليفة بن زايد آل نهيان بمنطقة المشرف، فيما من المتوقع أن يتم تركيب جميع محطات الشبكة والمحطة المركزية في الربع الأول من عام ·2007
وأوضح سعادة ماجد المنصوري أمين عام الهيئة أن المشروع يعتبر في مرحلته الثالثة لرصد ومراقبة وتحسين نوعية الهواء وتنفذه الهيئة في الإمارة منذ عام 2003 بالتنسيق مع الجهات المعنية المكونة للفريق الفني المسؤول عن متابعة المشروع والذي يضم ممثلين عن شركة بترول أبوظبي الوطنية ''أدنوك'' وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي ودائرة البلديات والزراعة بلدية أبوظبي وبلدية العين وشرطة العاصمة مؤكدا أنه يهدف لاستخدام أحدث التقنيات والأساليب العلمية المتاحة لمراقبة نوعية الهواء والعمل على الحفاظ عليها وتحسينها في مواجهة التطور الصناعي والعمراني والسياحي الذي تشهده الإمارة وتحسين وتأمين صحة الإنسان من خلال العمل على تقليل نسبة ملوثات الهواء ·
وقال إن من أبرز أهداف المشروع تدريب وتطوير الكوادر الوطنية عن طريق إلقاء المحاضرات والتدريب العملي على كيفية عمل المحطة وكيفية جمع المعلومات وإضافتها إلى برنامج النمذجة لتحديد كيفية ومدى انتشارها إضافة إلى تأسيس قاعدة معلومات دقيقة تمكن الإمارة من عكس صورة الوضع البيئي للمؤسسات الوطنية والعالمية ·
وأكد المنصوري أنه من خلال تنفيذ هذا المشروع ستتمكن الهيئة من مراقبة المناطق التي يقترب فيها معدل الملوثات الهوائية من الحد الأقصى المسموح به في القوانين والتشريعات النافذة في الإمارة وبشكل دوري ومستمر وذلك لوضع الخطط والاستراتيجيات لمنع تدهور الوضع البيئي والصحي· يذكر أنه يتم تنفيذ مشروع رصد ومراقبة وتحسين نوعية الهواء في الإمارة على أربع مراحل تم تنفيذ المرحلتين الأوليين ويجري حاليا تنفيذ الثالثة ، وحددت الدراسة المواقع في إمارة أبوظبي التي تتعرض لمستويات عالية من التلوث الناتج عن انبعاثات المصانع وحركة المرور أكثر من غيرها، وقد تم خلال عام 2005 الانتهاء من المرحلة الثانية للمشروع والمتعلقة بتحليل البيانات الخاصة بالانبعاثات من مداخن المصانع ووسائل النقل· وتم استخدام برنامج النمذجة الرياضية لتوضيح كيفية انتشار الملوثات·
النظام المركزي
تتضمن المرحلة الثالثة من المشروع شراء وتركيب وتشغيل النظام المركزي لشبكة مراقبة جودة الهواء أما بالنسبة للمرحلة الرابعة فهي خاصة بالتشغيل الأمثل لنظام مراقبة جودة الهواء وذلك من خلال بناء نظام متكامل يضمن الاستفادة القصوى من هذا المشروع في مجال إدارة وتحسين نوعية الهواء بإمارة أبوظبي·

اقرأ أيضا