الاتحاد

عربي ودولي

معارك شرسة بالقرب من مقر المخابرات الجوية في حلب

مقاتل من الجيش السوري الحر يعرض قذيفة استخدمها الجيش النظامي في قصفه للمدنيين بحلب

مقاتل من الجيش السوري الحر يعرض قذيفة استخدمها الجيش النظامي في قصفه للمدنيين بحلب

شن معارضون مسلحون ليل الاثنين الثلاثاء هجوما بصواريخ ار بي جي على مقر المحكمة العسكرية في حلب ثاني المدن السورية.

كما شهدت المدينة اشتباكات مع الجيش بالقرب من مقر المخابرات الجوية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأفاد المرصد في بيان أن "اشتباكات تدور في حي الزهراء قرب فرع المخابرات الجوية".

كما ذكر البيان أن المقاتلين "هاجموا قسم شرطة الصالحين وفرع حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم".

وسقطت قذائف على حي صلاح الدين كما تعرضت أحياء الفردوس والمشهد (جنوب) والأنصاري (جنوب غرب) للقصف من قبل القوات النظامية السورية.

وكان الجيش السوري الحر أعلن الاثنين السيطرة على نقطة استراتيجية قرب حلب تربط الحدود التركية بالمدينة مما يتيح لهم نقل تعزيزات وذخيرة إلى المدينة التي تشهد معركة حاسمة ستقرر وجهة النزاع السوري. وبدأت المواجهات في حلب في 20 يوليو مع شن قوات النظام هجومها السبت بعد وصول تعزيزات عسكرية إلى المدينة.

وأدى القصف بالمروحيات والمدفعية الثقيلة إلى نزوح قرابة مئتي ألف شخص في الأيام الأخيرة من حلب البالغ عدد سكانها 2,5 ملايين نسمة، بحسب الأمم المتحدة.

من جهة أخرى، استؤنفت المعارك في أحياء دمشق. فقد وقعت اشتباكات خصوصا في كفر سوسة بعد هجوم للمقاتلين المسلحين على حاجز للجيش استخدموا فيه صواريخ ار بي جي.

وأدت اعمال العنف في مختلف أنحاء البلاد إلى سقوط 93 قتيلا الاثنين من بينهم 41 مدنيا و33 جنديا و19 مقاتلا. وفي حلب، قتل خمسة مقاتلين ومدني في صلاح الدين بالإضافة إلى عدد من الجنود.

اقرأ أيضا

إجراءات الصين تنجح في كبح كورونا