دبي (الاتحاد)

سيظل المشجع الياباني إيسامو كاتو الاسم الأشهر من بين عشاق بوكا جونيورز، وقد يحظى بدعوة خاصة من إدارة النادي البرازيلي لحضور مونديال الأندية في أبوظبي، في حال تأهل الفريق للبطولة العالمية، وربما يحظى بنوع آخر من التكريم الذي يستحقه، صحيح أن هذا النوع من العشق لا يحتاج إلى مكافأة، فهو ولاء خالص، وحب بلا مقابل، إلا أن ما فعله المشجع الياباني أثار موجات كبيرة من التعاطف معه.
كاتو شد الرحال من طوكيو صوب العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس لحضور المباراة في البومبونيرا، وهو معقل فريقه الذي يعشقه، بل يوصف بأنه «مشجع مجنون» للبوكا، واستغرقت الرحلة من اليابان إلى الأرجنتين ما يقرب من 33 ساعة، حيث تبلغ المسافة التي قطعها كاتو بين البلدين 18 ألفاً و500 كم، وفضلاً عن ذلك أنفق ما يقرب من 3 آلاف دولار ليحقق حلمه بحضور نهائي القرن في البومبونيرا.
والمفاجأة أنه لم يكن يخطط للبقاء أكثر من 24 ساعة في بوينس آيرس، وقام بحجز مقر الإقامة وتذكرة العودة إلى بلاده بناء على ذلك، إلا أن الأمطار الغزيرة التي هطلت على عاصمة الأرجنتين، وتسببت في تأجيل المباراة لليوم التالي، جعل المشجع الياباني يشعر بالصدمة، لأنه لم يتمكن من حضور المباراة. وتسابقت الصحف الأرجنتينية، وكذلك الإسبانية على نشر قصة عاشق البوكا الياباني، مشيرة إلى أن قصته تستحق التعاطف، فهي تجسد العشق الحقيقي لكرة القدم، فقد قطع كل هذه المسافة، وأنفق المال من أجل تحقيق الحلم، إلا أن أموراً طارئة لا علاقة لأحد بها أضاعت حلمه الكبير بحضور النهائي التاريخي.