الإمارات

الاتحاد

القرغيزي يغازل محكم الأصوات ولا يتكلم العربية

دبي - سامي عبدالرؤوف:

بدأت مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم بانطلاقة قوية تؤكد قوة التنافس بين المتسابقين، وشهد اليوم الأول ظاهرة الأصوات الجميلة خصوصا المتسابق القيرغيزستاني عبد الله ماغومادوف الذي تميز بصغر السن وامتلاك صوت حنون غازل به محكم مسابقة الأصوات الجميلة الدكتور الهلباوي، وكذلك المتسابق المالي إبراهيم ضياكيتي الذي تفاعل مع القرآن بصورة غير تقليدية وأخذ يقرأ وكأنه يفسر للجمهور آيات كتاب الله بصوت ندي عذب، حتى وصل إلى صورة الإنسان عند قول الحق سبحانه وتعالى: ''إن هذا كان لكم جزاء وكان سعيكم مشكوراً'' فبكى وأبكى الحضور· أما بالنسبة للأداء فقد جاء في المرتبة الأولى القزغيزي الذي لفت الانتباه بزيه التقليدي الأصيل وحسن أدائه، حيث لوحظ عليه الهدوء في العرض وعدم الارتباك رغم ان لجنة التحكيم الدولية فتحت عليه 3 مرات في الأسئلة الثلاثة المخصصة للفترة المسائية·· كما نجح ممثل قيرغيزيا ان ينطق الحروف دون أن تظهر فيها لكنة العجمة·
الأفارقة
وإذا كان العجم تميزوا بحسن الصوت، فقد تميز أفارقة اليوم الأول بحسن الأداء ومتانة الحفظ، المتسابق المالي الذي ظهر بصورة طيبة وبدت عليه الثقة العالية في الحفظ واعتمد طريقة القراءة الهادئة مع مراعاة الأحكام، رغم أنه دق له الجرس 6 مرات، كما ظهرت لديه عيوب في مخارج الحروف خاصة حرف ''الهمزة'' الذي نطقه وكأنه حرف ''العين''· ولم يخل انطلاق المسابقة من مفاجأة أخرى تمثلت في أبناء الجاليات الإسلامية الذين تميزوا بالأداء الطيب والصوت الجميل، لكن ما عابهم هو كثرة أخطاء الحفظ حتى ان اللجنة فتحت عليهم مرات عديدة·· ولكن يكفي المتسابق التايلندي شرف تمثيل بلاده لأول مرة في تاريخ مسابقة دبي الدولية وهو ما جعل الجمهور لم يصدق جودة الأداء، حيث اعتادوا على ان المشاركة الأولى تكون ضعيفة جداً وأحياناً يستبعد ممثل الدولة لعدم إلمامه بشروط وقوة المسابقة·
سبعة متسابقين
وتواصل مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم فعالياتها لليوم الثالث على التوالي باختبار سبعة متسابقين أكثرهم تنافسية العراقي أحمد موفق ثم الجزائري عبدان سيد علي، يلي ذلك الباكستاني نورالدين عيد والطاجكستاني مرزوق مهروب، بالإضافة إلى نورالدين سيبو من توجو وأسالي من زيمبابوي·

اقرأ أيضا