صحيفة الاتحاد

الإمارات

الرئيس الأنغولي يبحث مع حمدان بن زايد تعزيز التعاون بالقطاعات الاقتصادية والزراعية والطاقة

الرئيس الأنغولي وحمدان بن زايد خلال جلسة المباحثات بحضور الوفد المرافق (الصور من وام)

الرئيس الأنغولي وحمدان بن زايد خلال جلسة المباحثات بحضور الوفد المرافق (الصور من وام)

لواندا (وام)

استقبل جواو مانويل لورينسو رئيس جمهورية أنغولا في القصر الرئاسي في العاصمة لواندا أمس سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة والوفد المرافق.
وفي بداية اللقاء نقل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إلى رئيس جمهورية أنغولا تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتمنياتهم لجمهورية أنغولا وشعبها دوام الاستقرار والتقدم والازدهار.
وأعرب سموه عن أمله في أن تسهم هذه الزيارة في تنمية وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون المشترك والارتقاء بها إلى مستوى طموحات البلدين، مشيرا إلى أن هناك رغبة مشتركة لدى الجانبين في فتح آفاق جديدة للتعاون في جميع المجالات.
من جانبه حمل الرئيس الأنغولي، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان تحياته لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأشاد بتطور العلاقات الثنائية بين البلدين والإنجازات التي تحققت في مختلف المجالات.
ورحب فخامته بسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان مؤكدا له حرص قيادة وحكومة بلاده على تعزيز أواصر الصداقة والتعاون في شتى الميادين وفتح قنوات جديدة للاتصال والتواصل بين الشعبين.
جرى خلال اللقاء بحث آفاق التعاون والسبل الكفيلة بتعزيزه وتطويره خاصة في القطاعات الاقتصادية والاستثمارية والزراعية والطاقة والنقل التى تعود على البلدين وشعبيهما بالخير والنفع، إلى جانب مناقشة عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في ضوء التطورات والمستجدات الراهنة الإقليمية والدولية.
حضر اللقاء خالد بن سالم بن غليطة سفير الدولة لدى أنغولا وسلطان بن خلفان الرميثي وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وأحمد مطر الظاهري مدير مكتب ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وعيسى حمد بوشهاب مستشار سمو رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ومن الجانب الأنغولي عدد من الوزراء وكبار المسؤولين وفلافيو سارافيا دي كارلفالهو فونيسيكا سفير جمهورية أنجولا الشعبية لدى الدولة.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة أن دولة الإمارات وجمهورية أنغولا تربطهما علاقات متميزة على مختلف الصعد مشددا على أن هناك اهتماما وحرصا من القيادة الحكيمة لدولة الإمارات للتعرف على فرص التعاون الثنائي في مختلف المجالات خاصة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية.
وقال سموه إن زيارته الأولى لجمهورية أنغولا تأتي في إطار التواصل مع الدول الصديقة لتعزيز آفاق التعاون بينها وبين دولة الإمارات.
وأكد سموه خلال جلسة المباحثات التي عقدها أمس في العاصمة لواندا مع عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في الحكومة الانغولية، أن أنغولا تتوافر فيها فرص اسثتمارية كثيرة وكبيرة موضحا أنه استمع خلال لقاءاته مع الوزراء إلى آرائهم حول جميع قطاعات الاستثمار والمصالح المشتركة للبلدين، وأعرب عن شكره والوفد المرافق لقيادة وحكومة أنغولا على ما لقيه من حسن استقبال وضيافة.
وأعرب الجانبان خلال جلسة المباحثات عن أملهما في أن تسهم هذه الزيارة في تنمية وتعزيز علاقات الصداقة ومجالات التعاون المشترك والارتقاء بها إلى مستوى الطموحات، وأشارا إلى أن هناك رغبة مشتركة لدى الجانبين في فتح آفاق جديدة للتعاون في جميع المجالات خاصة في القطاعات الاقتصادية والاستثمارية والمعادن والطاقة المتجددة والنقل وإدارة الموانئ والمطارات إلى جانب الاستثمار في مجال الزراعة التي تعود على البلدين بالخير والنفع.
وأكد الجانبان أهمية مساهمة القطاع الخاص ورجال الأعمال في تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية ودعم روابط التعاون الثنائي بين الإمارات وأنغولا، وشددا على ضرورة متابعة مخرجات هذا الاجتماع البناء في سبيل الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيز أطر التعاون بين القطاعين العام والخاص بهدف بناء الشراكات المستدامة المستمدة من رؤية قيادتي البلدين.
ودعا الجانبان في ختام الجلسة إلى أهمية تبادل الزيارات والوفود للتعرف على الفرص المتاحة وتعزيز أطر التواصل وتوطيد العلاقات الثنائية بينهما.
حضر اللقاء خالد بن سالم بن غليطة سفير الدولة لدى أنغولا وسلطان بن خلفان الرميثي وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وأحمد مطر الظاهري مدير مكتب ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وعيسى حمد بوشهاب مستشار سمو رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ومن الجانب الأنغولي عدد من الوزراء وكبار المسؤولين وفلافيو سارافيا دي كارلفالهو فونيسيكا سفير جمهورية أنجولا الشعبية لدى الدولة.
كان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة قد وصل إلى العاصمة لواندا في زيارة رسمية لأنغولا تستغرق يومين بدعوة من فخامة جواو مانويل لورينسو رئيس جمهورية أنغولا.