الاقتصادي

الاتحاد

سوق الاكتتابات العامة تسجل أفضل أداء خلال 5 سنوات

إعداد - أيمن جمعة:

حتى مارس الماضي كان المستثمرون يلهثون لمتابعة اعلانات الاكتتابات العامة في شتى أنحاء اوروبا·· لكن مشاعر التفاؤل هذه تحولت الى قلق وتوجس وريبة مع دخول الربع الثالث، الذي شهد تراجعا حادا في وتيرة هذه الاعلانات بسبب ارتفاع أسعار الفائدة والارتفاعات القياسية في أسعار النفط اضافة الى التوترات العالمية·· ومع ذلك فإن المحللين يتوقعون ان يسجل العام بأكمله أكبر عدد من هذه الاصدارات خلال خمس سنوات كاملة·
وتظهر احصائيات مؤسسة ''ديلوجيك'' للاكتتابات ان اجمالي الاموال التي تم جمعها خلال الاكتتابات العامة الاولية في الربع الثالث بلغت 36,1 مليار دولار فقط مقارنة مع 66,8 مليار في الربع الثاني، وهو ما أرجعه بعض المحللين الى عوامل منها تقلبات الاسواق التي بدأت في مايو الماضي والتي تسببت في تأجيل أكثر من 24 اكتتابا·
وتشير لويز ويلسون رئيسة أسواق رؤوس الاموال الاوروبية في UBS الى عامل آخر يتمثل في فترة الهدوء الصيفي المعتادة وتقول ''تقليديا فإنه من الصعب فنيا تسعير الكثير من الاتفاقيات في سبتمبر·'' ويشير موقع ''ماركت ووتش'' على الانترنت الى ان أكبر إلغاء لاكتتاب اولي سجلته شركة تليمار البرازيلية للاتصالات عندما ألغت اكتتابا كان من المقرر اصداره في اميركا منتصف شهر أغسطس· ويضيف ''وبهذا يكون قد تم إلغاء ما قيمته ثلاثة مليارات من الاكتتابات خلال هذا الشهر بما يجعله الأسوأ في عام ''·2006
ويخلص الموقع في تحليل لأسواق الاكتتابات الاولية الى انه رغم ان فترة الصيف عادة ما تشهد تراجعا فإن ما حدث هذا العام هو أسوأ بكثير مما حدث العام الماضي بسبب ارتفاع في أسعار الفائدة والقفزات القياسية في أسعار النفط اضافة الى التوترات السياسية التي تجعل المستثمرين يشعرون بالقلق· ويضيف ''تم سحب أو تأجيل 42 اكتتابا عاما منذ بداية العام وحتى منتصف اغسطس بزيادة قدرها 17 % مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي التي شهدت سحب أو إلغاء 36 اكتتابا·''
ومع ذلك فإن مستويات الانشطة مرتفعة بفضل عدد كبير من الصفقات التي يتم اعدادها حاليا للتسويق·'' وكان السوق الاميركي من بين أكثر الاسواق ركودا خلال الربع الثالث حيث جمع 5,8 مليار دولار فقط مقارنة مع 18,4 مليار في الربع الثاني·
وتقول صحيفة ''فاينانشال تايمز'' إن حجم السوق العالمية للاكتتابات العامة لا تزال في طريقها لتجاوز مستويات العام الماضي وأن تصبح ثاني أقوى عام بعد 2000 لاسباب منها صدور 21 اكتتابا ضخما جمع كل واحد منها مليار دولار، وهو ما يجعل الشهور التسعة الاولى من العام الحالي هي الاقوى على الاطلاق· وتظهر الاحصائيات ان اجمالي حجم الاكتتابات العامة خلال الارباع الثلاثة الاولى من العام ارتفع بنسبة 38 % الى 140,6 مليار دولار مقارنة مع السنة الماضية التي شهدت جمع 100,4 مليار دولار· ويعزو المحللون جانبا كبيرا من هذا النشاط الى الانتعاش في الاسواق الاوروبية والاسيوية·
ففي منطقة اسيا والباسيفيك باستثناء اليابان، قفزت أحجام الاكتتابات العامة الاولية بنسبة 44 % الى 32,7 مليار دولار في الشهور التسعة الاولى من العام، لتسجل بذلك أعلى مستوى على الاطلاق· وجمعت الاكتتابات في اوروبا والشرق الاوسط وافريقيا ما مجموعه 55 مليار دولار خلال الارباع الثلاثة الاولى من العام بزيادة 53 % مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي·
ويتوقع المصرفيون صدور عدد كبير من الاكتتابات في الشهور الثلاثة الاخيرة من العام الجاري· ويقول فيسواس راجافان رئيس اسواق الاسهم لمنطقة اوروبا واسيا في جيه بي مورجان ''لم أشهد من قبل مثل هذا العدد الكبير من المعروض· سوق الاستحواذات والاندماجات لا تزال نشطة وما يصاحب هذه الاتفاقيات من تمويل سيستمر بلا هوادة خلال الشهور المقبلة·''
ورغم جفاف الصيف في الاكتتابات العامة فلا تزال الشركات تفكر بجدية في هذه الاصدارات في اميركا واوروبا· فحجم الاكتتابات سجل في اوروبا 52,6 مليار دولار منذ بداية العام ومن المتوقع ان يتجاوز حجم العام الماضي وهو 63,7 مليار دولار، بل وان يسجل أكبر قيمة منذ عام 2000 عندما تم جمع 92,4 مليار دولار· ويقول ايد سانكي الخبير الاقتصادي في دويتشه بنك ''الشعور العام هو ان هناك وفرة في الاكتتابات العامة التي تنتظر الاصدار في اوروبا قبل نهاية العام·''

اقرأ أيضا

رأس الخيمة تستقبل 1.12 مليون زائر بنمو 4%