الاتحاد

دنيا

زراعة دوار الشمس هواية الصغار والكبار


ترجمة- ميسون جحا:
زهرة دوار الشمس التي خلدها الرسام فانسانت فان كوخ، والتي تحيطها ولاية كانساس الأميركية برعاية خاصة، هي الزهرة التي تستقطب إعجاب ومحبة الأطفال وتجلب لهم ابتسامة فورية· يقول لاري كلينجارتنر، وهو المدير التنفيذي لرابطة زهرة دوار الشمس في أميركا: 'إنها أكثر النباتات شبها بالوجه البشري، تبدو في صورة حية· وهي تنمو حتى يقارب ارتفاعها طول الإنسان، وعندما تكون في طور الازهار تبدو أوراقها كالأذرع، وتكون لها تلك الوجوه البسامة الفرحة'·
وتتصف تلك الأزهار بصفة محببة· فالوجه المبتسم الفرح لا ينظر دوما باتجاه المعجبين به· إنه يتبع حركة الشمس من الصباح وحتى المساء· وتمثل زهرة دوار الشمس موسما ربيعيا جميلا بالنسبة لشانون ماجيفت وابنتها ناتالي ذات الأعوام الثمانية، وهما من هاويات زراعة النباتات· وقبل أيام قليلة من موعد ميلاد ناتالي في شهر مارس، قامت وأمها بتخصيص مناطق معينة من حديقة المنزل لزراعتها بكمية كبيرة من بذور زهرة دوار الشمس· وتقول الأم شانون:' نبذل جهدا فائقا في رعاية النباتات الصغيرة، ونقوم باستبعاد النباتات غير النامية، وعددها يزيد عن نصف النباتات المزروعة'· وتقول الطفلة ناتالي:' أزهار دوار الشمس تتطلع حقيقة باتجاه الشمس، وهذا ما أحبه فيها'·
وتشير شانون على هواة رعاية النباتات وزراعة الحدائق من غير المتسرعين لرؤية أزهار دوار الشمس، بتطبيق خطوات محددة· تنصح هؤلاء الأشخاص بمزج التربة بقليل من السماد المكون من مزيج من الروث وأوراق الأشجار في قطعة من أرض الحديقة، ومن ثم زراعتها ببذور على عمق نصف بوصة(سنتمتر ونصف) في صفوف منتظمة، مع ترك مسافة 30 سنتيمترا بين الصف والآخر· وتضيف قولها: 'يستخدم الأطفال مهاراتهم الحسابية في تقسيم مساحة قطعة الأرض المزروعة لمعرفة عدد البذور المطلوب زراعتها'·
ويحتاج الأطفال لفهم طبيعة سلوك الزهرة المذكور آنفا، والذي يدفعها للتحول باتجاه الشرق صباحا، ومن ثم تتبع حركة الشمس·
في هذا السياق لا بد من ذكر تجارب ودروس مستقاة من التاريخ· فقد استخدم سكان أميركا الأصليين أجزاء من زهرة دوار الشمس لمعالجة أثر اللسعات السامة للأفاعي ذات الأجراس· ويقال أن المستكشفين الأسبان جلبوا معهم في القرن السادس عشر بذور دوار الشمس من العالم الجديد· لكن ماذا عن بعض الحقائق العلمية؟ تبين أن نباتات دوار الشمس التي زرعت فوق منصات بلاستيكية داخل برك ملوثة بالقرب من مفاعل تشيرنوبيل الذي تعرض لحادث انفجار في عام ،1986 قد امتصت بعضاً من الإشعاعات الصادرة عن البرك، مما جعل تلك الأزهار من الأبطال المجهولين في عملية تنظيف وتنقيـة المكان·
ويشير الخبراء في حقل الزراعة بأن هذا النبات يجب أن يتعرض بعد زراعته لنور الشمس، وأن تروى البذور جيدا· ولكن يفترض عدم السماح لأزهار دوار الشمس أن تسيطر بظلالها على نباتات أخرى في الحديقة·
ويعلم خبراء في الحقل الزراعي أن نبات دوار الشمس ينمو بسرعة ولأطوال مرتفعة، ولكنه يتطلب رعاية خاصة، وتكون بحاجة لإسنادها بعصي· ونتيجة لهذه الحاجة يفضل زراعتها بالقرب من سياج أو جدار حتى تتكئ عليه عندما تنمو عاليا·
وتحمل هذه النباتات ذات السيقان الطويلة أزهارا يصل قطر بعضها لثلاثين سنتيمترا، وهي تنتج أكبر عدد من البذور، بحيث يصل عددها لتسعمائة بذرة· لكن في الحدائق الصغيرة أو داخل الفصول المدرسية، ينمو نبات دوار الشمس بحيث لا يزيد طوله عن أربعين سنتيمترا، وتبدو أزهاره بألوانها البيضاء والبرتقالية في صور جميلة· وتنمو أزهار دوار الشمس في أمثل صورها عندما تكون مزروعة في تربة معتدلة (متوسطة الحموضة والقلوية)· وتتحمل هذه الأزهار الجفاف، مما يجعلها حالها متطابقا مع نباتات تعود أصولها لمناطق صحراوية جافة· ويطل نبات دوار الشمس برأسه فوق سطح التربة في خلال سبعة إلى عشرة أيام على بذر بذوره، مما يسعد قلب الأطفال المشاركين في زراعته والمتابعين لنموه· في تلك المرحلة المبكرة، تكون تلك النباتات القصيرة في حاجة للحماية من الطيور وغيرها من الحيوانات· إن بناء شبكة صغيرة من الأسلاك الشائكة حول النباتات كفيل بحمايتها من آكليها·
وفي خلال ثمانين يوما على نثر البذور في التربة، تطل أزهار دوار الشمس عادة برؤوسها داعية كل من يتمتع بمشاهدتها من صغار وكبار للوقوف أمامها ورعايتها بالسقاية والاهتمام المطلوب·

اقرأ أيضا