صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مئات اليهود المتطرفين يقتحمون «قبر النبي يوسف»

مئات الإسرائيليين يلتفون حول قبر النبي يوسف شرق نابلس بالضفة الغربية

مئات الإسرائيليين يلتفون حول قبر النبي يوسف شرق نابلس بالضفة الغربية

اقتحم المئات من المتشددين اليهود في إسرائيل، فجر أمس منطقة “قبر النبي يوسف” شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية. وذكرت المصادر أن أكثر من 600 إسرائيلي اقتحموا المنطقة الشرقية من المدينة التي يقع فيها قبر يوسف، حيث قاموا بأداء الصلوات في المقام الذي تدعي إسرائيل انه ضريح لسيدنا “يوسف” عليه السلام. واقتحم الجيش الإسرائيلي المدينة لتأمين أداء الطقوس الدينية للمتشددين واحتل أسطح عدد من المنازل. دارت مواجهات بين شبان الحي والجيش الإسرائيلي الذي فرقهم بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع عليهم. من جهتها ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن حافلات المصلين والجيش تعرضت للرشق بالحجارة لدى دخولها نابلس، دون وقوع إصابات أو أضرار.
على صعيد متصل بدأ مستوطنو “عيليه” جنوب محافظة نابلس في الضفة الغربية أمس توسيع المستوطنة من الجهة الغربية. وباشر المستوطنون تجريف أراض فلسطينية مزروعة بأشجار الزيتون والتين في قرية الساوية القريبة من المستوطنة . يذكر أن عملية التوسيع هذه تتزامن مع توسيع مستوطنتي “شبوت راحيل” و”شيلو” القريبتين من مستوطنة “عيليه”.
إلى ذلك اعتقلت القوات الإسرائيلية الليلة قبل الماضية ثمانية فلسطينيين في الضفة الغربية. وقالت الإذاعة الإسرائيلية في موقعها الإلكتروني أمس إن المعتقلين يشتبه في قيامهم بهجمات ضد أهداف إسرائيلية. وأضافت أنه تمت إحالتهم إلى التحقيق، دون الكشف عما إذا كانت لهم أي انتماءات تنظيمية.
وأفاد تقرير فلسطيني أن الجيش الإسرائيلي اعتقل 345 فلسطينياٌ خلال شهر اكتوبر الماضي.
وذكر التقرير الذي أصدرته “اللجنة العليا لنصرة الأسرى” في غزة، أن الاعتقالات جرت بالضفة الغربية والقدس وقطاع غزة. وأوضح التقرير أن من بين المعتقلين 130 طفلا وامرأتين وأن أكثر الاعتقالات جرت في الخليل، حيث اعتقل الجيش الإسرائيلي 90 شخصا.
واتهم التقرير “مصلحة السجون الإسرائيلية بتصعيد إجراءاتها بحق الأسرى داخل السجون عبر تكرار اقتحام غرفهم والتضييق عليهم، عدا استمرار منع مئات منهم من الزيارة”. ودعا التقرير المنظمات الإنسانية الدولية إلى أن توفد لجان تحقيق إلى السجون الإسرائيلية للاطلاع عن كثب على حالات الأسرى هناك ورفع توصيات إلى لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة حول أوضاعهم. يشار إلى أن إسرائيل تعتقل زهاء سبعة آلاف أسير فلسطيني موزعين على 25 سجنا ومركزا للتوقيف.
من جانب آخر قررت سلطات الاحتلال الاسرائيلي فتح معبر كرم أبوسالم لإدخال الدفعة الـ11 من المركبات الحديثة إلى قطاع غزة والتي تشمل 23 مركبة .
وأوضح المهندس رائد فتوح رئيس لجنة تنسيق البضائع إلى القطاع أن سلطات الاحتلال قررت أمس فتح معبر كرم أبو سالم الذي يقع جنوب شرق قطاع غزة لإدخال ما بين 200 و210 شاحنات محملة بمساعدات للقطاعين التجاري والزراعي . وأشار فتوح الى أنه سيتم ضخ كميات محدودة من غاز الطهي والسولار الصناعي في حين قرر الاحتلال الإبقاء على معبر المنطار “كارني” الذي يقع شرق غزة مغلقا.