دبي (الاتحاد)

أكد حازم جلال الشريك المسؤول عن قطاع المدن والحكومات المحلية في مؤسسة برايس وترهاوس كوبرز، وعضو مجلس مستقبل المدن والتوسع الحضري في المنتدى الاقتصادي العالمي، أن دولة الإمارات ستقدم للعالم خلال العام 2020 نموذجاً يحتذى به لمدن القرن الحادي والعشرين، مع استضافة العاصمة أبوظبي للمنتدى العمراني العالمي للمرة الأولى في المنطقة، وكذلك مع استضافة دبي «إكسبو 2020» للمرة الأولى كذلك.
وأوضح جلال أن المدينتين ستشكلان معاً محور اهتمام العالم، خاصة بعد الإنجازات التي حققتها كل من أبوظبي فيما يتعلق بالاستدامة، وكذلك دبي فيما يتعلق بالتحول إلى المدن الذكية، لافتاً إلى المدن في دولة الإمارات، خصوصاً أبوظبي ودبي، شهدت خلال السنوات العشر الماضية تطورت متسارعة على صعيد الاستدامة والتخطيط العمراني، كما الحال في أبوظبي، وأيضاً على صعيد الاستفادة من تطبيقات المدن الذكية في إسعاد القاطنين، كما الحال في دبي التي تستضيف «إكسبو 2020» الذي يشكل بمحاوره الثلاث، الفرص والاستدامة والتنقل، العناصر الرئيسة التي تتجسد تطبيقاتها في المدن.
وأوضح أنه باستضافة أبوظبي المنتدى العمراني العالمي في 2020 ودبي «إكسبو 2020»، فإن المدينتين ستكونان محور اهتمام العالم في مجال تطور المدن، وستكون فرصة كبيرة لعرض التجربة الإماراتية وما تم إنجازه في السنوات الماضية في تطور المدن بصورة مستدامة واتخاذهما نموذجاً يحتذى به في العالم.
وأشار إلى أن دولة الإمارات بادرت بتبني الكثير من التقنيات الحديثة، مثل «البلوك تشين»، وقامت بإنشاء وزارة الذكاء الاصطناعي، ووضع استراتيجية له، لافتاً إلى أن هذه التقنيات تتيح ليس فقط توفير التطبيقات المختلفة، لكنها تمثل، فرصة كبيرة لنمو اقتصاد المعرفة، فمع تبني هذه التقنيات من القطاع الحكومي، فإنها توفر فرصاً للقطاع الخاص ورواد الأعمال والمبتكرين لخلق بيئة خلاقة لتطوير تطبيقات في مجال المدن الذكية، بالتعاون مع الجامعات الدولية وأفضل الشركات من القطاع الخاص.