الاتحاد

الرياضي

الفيل الأبيض..أكثر ما يشغل منظمي «أولمبياد 2016»

In this photo taken Aug. 23, 2008 is seen the Beira Rio stadium in Porto Alegre in Brazils Rio Grande do Sul statel.  Soccers world governing body, FIFA, announced on May 31, 2009, the 12 Brazilian cities that will host matches for the 2014 World Cup.  Th

In this photo taken Aug. 23, 2008 is seen the Beira Rio stadium in Porto Alegre in Brazils Rio Grande do Sul statel. Soccers world governing body, FIFA, announced on May 31, 2009, the 12 Brazilian cities that will host matches for the 2014 World Cup. Th

ريو دي جانيرو (د ب أ)

بات مصطلح «الفيل الأبيض» مقروناً بشكل دائم بدورات الألعاب الأولمبية، وهو ما يعني المنشآت التي تصبح شبه مهجورة بانتهاء المنافسات، من ملعب تنس في أتلانتا إلى مجمع سباحة في أثينا وغيرها.

فاعتبارا من أمس، يتبقى عام واحد على انطلاق دورة الألعاب الأولمبية بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية (ريو 2016)، ويبدو الفيل الأبيض من بين أكثر ما يشغل المنظمين والمسؤولين بالبرازيل، الملاعب التي تشارك في احتضان الألعاب الأولمبية ثم تصبح عديمة الفائدة بمجرد اختتام المنافسات ليطلق عليها اسم «الفيل الأبيض».
وقال بيدرو باولو كبير مستشاري إدواردو بايس عمدة ريو دي جانيرو: «نريد استضافة دورة أولمبية من دون أفيال بيضاء، إننا نتطلع إلى تطورات تصب لمصلحة مواطنينا».
وجاء ذلك خلال حضور باولو في مجمع «كاريوكا 1» الرياضي، الذي أقيمت فيه بالفعل مدرجات بمقاعد تسع 16 ألف مشجع ولا تزال مغطاة بورق التغليف ولم تستخدم.
وجرى تجهيز تلك المقاعد لمتابعي منافسات كرة السلة خلال الأولمبياد بعد عام من الآن، وإلى جانب ذلك يوجد «كاريوكا 2» و«كاريوكا 3» اللذان سيشاركان في استضافة منافسات المصارعة والمبارزة.
وبدأ باولو التفكير بشأن ما ستستخدم فيه تلك الملاعب والمدرجات عقب انتهاء دورة الألعاب الأولمبية والأولمبياد الخاص لذوي الاحتياجات الخاصة، هل ستتحول إلى مراكز تدريبية أم مسرح حفلات أم سيتحول «كاريوكا 3» على سبيل المثال إلى مدرسة من 24 فصلا تسع ألف تلميذ؟.
كانت استطلاعات الرأي قد أظهرت أن 67% من سكان ريو دي جانيرو، يدعمون أول أولمبياد يقام في أميركا الجنوبية، رغم تكاليف الاستضافة، وحقيقة أن الدورة تأتي بعد عامين فقط من احتضان كاس العالم 2014 لكرة القدم. حيث أجمع الشعب البرازيلي على أن كل شيء يجب أن ينجز في موعده، سواء مجمع السباحة بخلفية مائية رائعة أو ملاعب التنس التي تطل على مشهد الجبال الخلاب.
وتشكل ريو دي جانيرو لوحة فنية، فهي واحدة من أجمل المدن في العالم، ورغم ذلك، لا يتواجد بها الاستاد الأولمبي الرئيسي وإنما يتواجد في حي بارا دا تيجوكا الذي يبعد 40 كيلومترا عن شاطئ كباكابانا.
وسيتحتم على الزائرين الاعتياد على قطع المسافات الطويلة، ما بين أربعة مواقع تستضيف المنافسات الأولمبية.
ويعد خط المترو إلى بارا دا تيجوكا الأهم بين مشاريع البنى الأساسية، لكن المسؤولين كشفوا أن هناك «احتمالاً كبيراً» لعدم اكتمال إنشاء خط المترو في الوقت المناسب.

اقرأ أيضا

روبي فاولر: كلوب رفض ريال مدريد ومانشستر يونايتد