صحيفة الاتحاد

ألوان

فنانون: المهرجان منصة عالمية للسينما العربية

نجوم العالم في مهرجان دبي السينمائي (تصوير حسن الرئيسي)

نجوم العالم في مهرجان دبي السينمائي (تصوير حسن الرئيسي)

دبي)

أكد نجوم الفن العربي والخليجي أن «دبي السينمائي» أصبح تظاهرة فنية سينمائية خاصة، جذب انتباه العالم إليه خلال سنوات قليلة، بعكس المهرجانات العالمية الأخرى، واستقطب نخبة من صناع السينما في الوطن العربي والعالم ليلتقوا جميعاً في حب «الفن السابع»، لافتين أن المهرجان تميز أنه ليس منصة لعرض الأفلام فقط، إنما استطاع خلال دوراته السابقة أن يكون جسراً ثقافياً وفنياً للتواصل مع الآخر، ومنبراً لالتقاء الثقافات وتبادل الخبرات، من خلال ورش العمل وسوق دبي والبرامج الأخرى التي هدفها الرئيس دعم السينما العربية والمواهب الواعدة في صناعة «الفن السابع».
وتقول الفنانة يسرا: «ليست المرة الأولى التي أحضر فيها فعاليات «دبي السينمائي»، فهذا المهرجان من أبرز وأميز المهرجانات التي أحرص على الوجود فيها، فأنا اعتبره ملتقى النجوم من جميع أنحاء العالم في خدمة السينما، حيث يتسنى للفنان مشاهدة مختلف الأعمال والتعرف إلى ثقافات مختلفة، والمشاركة في ورش تجري على هامش المهرجان، يلتقي خلالها الفنانون، ويتبادلون الأحاديث، وربما ينتج الأمر عن الإعداد لأعمال فنية مشتركة»، مبدية في الوقت نفسه سعادتها بتكريم القامة الفنية السيناريست وحيد حامد في الدورة الجديدة من المهرجان.

سينما الغد
فيما يؤكد الفنان حبيب غلوم أن المهرجانات السينمائية هدفها دعم الحركة الفنية في عالم «الفن السابع»، ويعتقد أن «دبي السينمائي» نجح في ذلك خلال دوراته السابقة، فهو يرسم ملامح سينما الغد، ويعطي لها أملاً، ويحفزها نحو الإبداع.

صرح قوي
وتشير هدى الخطيب إلى أن «مهرجان دبي» انطلق طموحاً وأسس صرحاً قوياً للسينما العربية، عبر تأكيده على النوعية، وإطلاقه مسابقات متنوعة، بالإضافة إلى أنه وضع دعائم لدعم السينما الإماراتية والخليجية، قائلة: «اليوم هناك مشاركة كبيرة للأعمال الإماراتية سواء الطويلة أو القصيرة، وهذا يدل على أن المهرجان حقق ما كان يسعى إليه منذ بداية الدورة الأولى».

منصة عالمية
تحت مظلة «دبي السينمائي»، اجتمع عدد من نجوم الفن، البعض له مشاركاته المميزة، والبعض الآخر جاء ليشبع شغفه السينمائي، هذا ما تؤكده الفنانة بشرى وتقول: «المهرجان لعب دوراً مهماً في تطوير وترسيخ ثقافة صناعة السينما، من خلال تقديم الدعم للمئات من صانعي السينما العرب، وتوفيره أيضاً لمنصة عالمية تعرض إنتاجات السينما العربية على الجمهور العالمي.

تطور مستمر
وتبدي بثينة الرئيسي إعجابها بـ«دبي السينمائي» التي تشارك فيه هذا العام ضمن مسابقته الرسمية بفيلم «بلاش تبوسني»، وتؤكد أنه أصبح مهرجاناً مشرفاً، ومن أهم المهرجانات العالمية وليست العربية فقط، حيث ترى أنه في تطور مستمر من عام لآخر.

«المملكة المتحدة تحت الضوء»
دبي (الاتحاد)

يعتزم المجلس الثقافي البريطاني إبرام اتفاقية تعاون مع مهرجان دبي السينمائي الدولي ومعهد الفيلم البريطاني، وذلك لتنظيم فعالية «المملكة المتحدة تحت الضوء» خلال فعاليات المهرجان، كجزء من مبادرة عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات.
وتعتبر فعالية «المملكة المتحدة تحت الضوء» مبادرة مبتكرة تستهدف تعزيز التواصل البنّاء بين محترفي وخبراء السينما في المملكة المتحدة والعالم العربي، وذلك لتسهيل تبادل المعلومات والخبرات والتجارب وبناء جسور التعاون المستقبلي.
وقال غافين أندرسون، مدير المجلس الثقافي البريطاني في الإمارات: «تعتبر الأفلام بمثابة وسيلة مؤثرة للغاية خصوصاً على صعيد إثراء الفهم المتبادل عبر مختلف الثقافات.

9 أفلام تجذب مليون مشاهد
دبي (الاتحاد)

تحت عنوان «معاً لازدهار السينما المصرية».. رعى أمس مهرجان دبي السينمائي اتفاق شراكة، بهدف إعادة السينما المصرية إلى عصرها الذهبي، من خلال إنتاج 9 أفلام تجذب أكثر من مليون مشاهد.
وخلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن الاتفاق بحضور الممثلين أحمد فهمي ومحمد عادل إمام.. أوضح ماريو حداد رئيس مجلس إدارة ««امبير إنترناشونال»» أنه يجري التخطيط لعرض أفلام عديدة نتاج هذه الشراكة، أبرزها فيلم «ليلة هنا وسرور»، ومن المقرر أن يعرض في عيد الفطر المقبل.
وأشار أحمد بدوي المدير العام لـ «سينرجي فيلمز» إلى أن مصر قدمت العرض السينمائي الثاني في تاريخ السينما عام 1895، وظلت منذ ذلك الحين إحدى الدول الرائدة في صناعة السينما.

أبلة فاهيتا.. في استقبال النجوم
دبي (الاتحاد)
استقبلت «أبلة فاهيتا» الشخصية الكرتونية الشهيرة التي يؤديها الشاب المصري حاتم الكاشف، نجوم «دبي السينمائي» على سجادته الحمراء، حيث حرص أغلب الفنانين والفنانات الذهاب إليها والتقاط الصور الفوتوغرافية معها، وبخفة ظلها وتعليقاتها الساخرة المعتادة مع أهل الفن.ونالت اهتمام جمهور وزوار المهرجان في التقاط صور «سيلفي» معها، ما أدى إلى ازدحام شديد على السجادة الحمراء.