عربي ودولي

الاتحاد

الكونجرس يفرض عقوبات على الدول المتعاونة مع إيران

واشنطن- طهران - وكالات الأنباء: أقر الكونجرس الاميركي أمس قانوناً ينص على فرض عقوبات على الدول التى تشارك في البرنامج النووي الإيراني وتزود طهران بأسلحة متطورة· وشدد القرار على ان هذا القانون '' لا يجب أن يؤخذ على انه إذن باستخدام القوة ضد ايران''· ويفرض القانون عقوبات على الشركات المتعاونة مع ايران· ووفقا للقرار فإنه يتم فرض عقوبات اقتصادية على أي شركات تزود ايران بأي سلع أو خدمات أوتكنولوجيا يمكن استخدامها في برامج للاسلحة النووية او الكيماوية او البيولوجية· ويجيز القانون تقديم مساعدات لجماعات حقوق الانسان والجماعات المؤيدة للديمقراطية والهيئات الاذاعية المستقلة·
ومن دون ذكر دولة معينة، اعتبر الاجراء بمثابة تحذير لروسيا والصين وهما دولتان عضوان في مجلس الامن الدولي وتعارضان انزال عقوبات دولية في حق طهران· وفي سياق سياسة العصا والجزرة التي تنتهجها واشنطن، ينص القانون على ان الولايات المتحدة مرغمة على ''عدم ابرام اتفاقات تعاون مع حكومات دول تقدم دعما لبرنامج ايران النووي او تزودها بأسلحة تقليلدية وبالتكنولوجيا الحديثة او الصواريخ''· وبإمكان الرئيس الأميركي غض النظر عن بعض جوانب القانون اذا كانت المصالح الاميركية تقتضي ذلك·
وفي طهران، أعلن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد أن طهران لن تعلق تخصيب اليورانيوم حتى لبضعة أيام· وقال نجاد :'' إنهم يضغطون لكي نعلق تخصيب اليورانيوم، وفي بادئ الأمر طلبوا تعليقاً لستة أشهر ثم ثلاثة أشهر وأخيراً شهر لكننا رفضنا''· وأضاف نجاد في خطاب ألقاه بمناسبة بدء السنة الجامعية '' إنهم اليوم يطلبون تعليقاً لبضعة أيام ويطلبون منا التحدث عن مشاكل تقنية، لكننا نقول لهم إننا لا نواجه مشاكل تقنية لكي نقوم بالتعليق ، لماذا تريدوننا أن نكذب على شعبنا''·
واوضح نجاد '' انهم الغربيون يريدون أن نعلق نشاطتنا حتى لفترة قصيرة والقول إن ايران خضعت للضغوط''· وأضاف أن ايران تتحكم بدورة الوقود النووي، ووصف الحجج إزاء قلق الغرب من تحويل البرنامج النووي بأنها ''سخيفة''·
وفي إطار التحركات الأميركية، اعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن وزيرة الخارجية كونداليزا رايس ستجري نهاية الاسبوع الحالي محادثات حول إيران مع نظرائها في الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا بالاضافة إلى الممثل الاعلى للسياسة الخارجية والامنية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا· وقال شون ماكورماك المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن رايس ستطلع على نتائج مباحثات سولانا مع المسؤوليين الايرانيين·
وفي برلين، حض وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير القيادة الإيرانية على تقديم ''إشارات توحي بالثقة'' حيال ارادتها التقدم في الملف النووي· وقال شتاينماير غداة اجتماعه مع كبير المفاوضيين الايرانيين حول الملف النووي على لايجاني إن الامر لا يتعلق فقط بإعلان نوايا بل هناك حاجة إلى إشارات توحي بالثقثة من جانب القيادة الإيرانية·

اقرأ أيضا

رئيس كوريا الجنوبية لدى زيارته بؤرة «كورونا»: الوضع خطير للغاية