حسن الورفلي (بنغازي - القاهرة)

عقد وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم مباحثات مع قائد الجيش خليفة حفتر ورئيس الحكومة المؤقتة لإطلاعهم على مبادرة الجزائر المزمع طرحها لحل الأزمة والعمل على تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين. وقال وزير الخارجية بالحكومة الليبية المؤقتة عبد الهادي الحويج لـ«الاتحاد»، إن زيارة وزير خارجية الجزائر تأتي في إطار التنسيق المشترك بين البلدين، مشيراً إلى تسليم الأخير لدعوة لقائد الجيش الليبي لزيارة الجزائر للتشاور حول الأوضاع في ليبيا وسبل إنجاح ملتقى الحوار الوطني الذي تخطط الجزائر لعقده قريبا. أكد وزير الخارجية بالحكومة الليبية المؤقتة الدكتور عبدالهادي الحويج، عمق العلاقات بين ليبيا والجزائر، مؤكداً أن أمن ليبيا من أمن الجزائر والعكس.
بدوره، أكد مكتب الإعلام التابع لقيادة الجيش الليبي أن لقاء حفتر مع الوزير الجزائري جاء للتباحث في آخر الأوضاع حول ليبيا كما تم مناقشة العلاقات بين الدولتين الشقيقتين الليبية والجزائرية ودور الجزائر الداعم لإعادة الاستقرار في ليبيا والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب والجريمة. وقد ثمّن حفتر عالياً دور الدولة الجزائرية الإيجابي الساعي لإيجاد حل للأزمة وأثنى على موقفها الثابت من القضية الليبية، مؤكداً كذلك على دور الشعب الجزائري المهم ووقوفهم لجانب الشعب الليبي.
وكان وزير الخارجية الجزائري، قد أكد في يناير الماضي في ختام اجتماع دول جوار ليبيا، أن حل الأزمة الليبية يتطلب أن يكون ليبياً - ليبياً بدعم من المجتمع الدولي، مشدداً على أن دول الجوار ترفض أي تدخلات خارجية في ليبيا.
وفي سياق متصل، التقى الوزير الجزائري بعدد من أعيان وحكماء ومشائخ القبائل الليبية، وذلك لمناقشة الوضع الليبي الراهن، ووضع الجانب الجزائري في حقيقة المشهد السياسي والأمني. ونقل مشائخ وأعيان وحكماء ليبيا خلال اللقاء حقيقة الوضع الراهن ومعاناة معظم سكان ليبيا من الجرائم التي اقترفتها الميليشيات المسلحة في حق الشعب الليبي، مؤكدين أن إقدام القبائل الليبية على إقفال النفط هدفه تجفيف منابع تمويل هذه الميليشيات والإرهابيين الذين استقوت بهم حكومة السراج بالتعاون مع نظام أردوغان التركي.
إلى ذلك، أفصح وزير الخارجية الجزائري عن مبادرة رئيس الجزائر عبدالمجيد تبون، الساعية لإنهاء الأزمة الليبية من خلال الجلوس على طاولة الحوار، مؤكداً اعتبار بلاده لليبيا واحدة موحدة. وفي سياق آخر، أعلنت الحكومة الليبية، مساء الثلاثاء، أن مجلس النواب الأميركي قد وجه دعوة رسمية لرئيس مجلس الوزراء عبد الله الثني، لزيارة واشنطن للتباحث حول الأزمة الليبية.
وقال الناطق باسم الحكومة الليبية حاتم العريبي، إن مجلس النواب الأميركي وجه دعوة إلى الثني، لزيارة الولايات المتحدة الأميركية والاستماع لرؤية الحكومة الليبية لحل الأزمة في البلاد.