الاتحاد

عربي ودولي

وزير لبناني يتهم المعارضة بالسعي لحكومة تعطل المحكمة الدولية

بيروت - الاتحاد: أكد وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية اللبناني جان أوغاسابيان أن ''الخطابات المتتالية الأخيرة لقيادات قوى 14 مارس كانت رد فعل لا فعلا، إذ بعد الحرب سرعان ما انفجرت على الساحة الداخلية مواقف أدت إلى احتقان وهواجس عند الناس وكان من الضروري إصدار توضيحات ووضع النقاط على الحروف لحفظ الاستقرار في لبنان ولم يكن في الإمكان أن تمتنع قيادات 14 مارس عن أي موقف وهي تتعرض للتخوين والاتهام والإيحاءات الباطلة عن عملها في الغرف المغلقة''·
ولفت في حديث أمس إلى ''وجود تقاطع واضح في المواقف بين الخطاب الصادر عن مسؤولين سوريين وحلفاء سوريا في الداخل اللبناني من خلال الاتهامات المتكررة لقوى 14 مارس وتخوينهم والهجوم على الحكام العرب الذين يساندون لبنان وصولا إلى المطالبة بإسقاط الحكومة والهيمنة على السلطة، ووصلت الحملة على الحكومة ورئيسها إلى مراحل متقدمة لتحقيق أهداف تتركز على الإتيان برئيس حكومة أكثر طواعية وتأمين الثلث المعطل داخل مجلس الوزراء وتعطيل تنفيذ القرار 1701 وتعطيل تشكيل المحكمة الدولية·
وأشار إلى أن ''الرئيس السنيورة سعى في كلمته في إفطار الجمعة إلى تنبيه اللبنانيين إلى خطورة الظرف الذي نعيشه والذي يحتم علينا تهدئة الخطاب السياسي لأن التوتر السياسي والانقسامات الداخلية ترتب على لبنان أضرارا مباشرة، وعن الوثائق التي يقول النائب العماد ميشال عون إنه يملكها في ملف المهجرين، دعا وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية النائب عون إلى تقديمها، وقال ''نحن نطالب بالشفافية ولا نريد أن نزايد على بعضنا البعض، فالمزايدة لا تصب في مصلحة الوطن، والمطلوب أن تكون المحاسبة موضوعية هادئة علمية ومبنية على وثائق''·
من ناحيته قال النائب سعد الحريري رئيس كتلة المستقبل ان الجناة لن ينجحوا في عرقلة عمل المحكمة الدولية، مشيدا باسمه وباسم عائلته وباسم التيار الذي يمثله بأداء المحقق الدولي سيرج براميرتس وعلى الجهود التي قام بها وفريقه من أجل '' الكشف عن الحقيقة''·

اقرأ أيضا

روسيا: نشر أميركا لأسلحة في الفضاء ضربة قاضية للتوازن الأمني