الاتحاد

عربي ودولي

عويس يعلن توحيد المحاكم لقيادة الصومال

مقديشو-وكالات الانباء: اعلن الزعيم الاعلى للمحاكم الشرعية في الصومال ان هذه المحاكم ستتوحد في هيئة واحدة تقود البلاد، في حين تعزز الحركة الاسلامية مواقعها·
واوضح الشيخ حسن ضاهر عويس وهو عالم دين متشدد وضابط سابق حكم عليه سياد بري بالاعدام وتعتبره الولايات المتحدة ارهابيا وتتهمه بإقامة علاقات مع تنظيم ''القاعدة'' الارهابي ان المحاكم ال27 التي اقيمت في المناطق الخاضعة لسيطرته ستتجسد ضمن مجلس اسلامي اعلى في الصومال·
وقال للصحافيين في مسجد في جنوب مقديشو ''اؤكد ان المحاكم الشرعية ستكون موحدة رسميا ولن تشكل سوى محكمة شرعية واحدة ستقود البلاد عبر تحديد الخير والشر''·
ويأتي هذا الاعلان بعد بضعة ايام من سيطرة ميليشيا ''المحاكم'' على كسمايو الساحلية الواقعة على بعد 500 كلم جنوب العاصمة الصومالية والتي كانت حتى وقت قريب تحت سيطرة وزارة الدفاع في الحكومة الانتقالية الضعيفة برئاسة الرئيس عبد الله يوسف احمد·
واضاف الشيخ عويس ان الاسلاميين كانوا توقعوا توسيع سيطرتهم على منطقة شبيلى السفلى التي يسيطر عليها عدد من زعماء الحرب المحليين·
وقال الشيخ عويس '' سيستولي عناصر ميليشيات المحاكم الشرعية على آليات مسلحة لميليشيا الادارة المحلية في اقليم افغول في منطقة شبيلى السفلى ''·
ومن جهة اخرى تعقد اللجنة العربية المعنية بالصومال اجتماعا اليوم بمقر الامانة العامة للجامعة العربية على مستوى المندوبين للدول الاعضاء باللجنة وحضور عمرو موسى الامين العام للجامعة·
وصرح مصدر مسؤول بالجامعة العربية بأن اجتماع اللجنة يأتى فى اطار التحضير للجولة المقبلة للمفاوضات الصومالية المقرر عقدها فى أكتوبر المقبل بالخرطوم·
مشيرا الى أن هناك العديد من الافكار والمقترحات بشأن التنسيق بين المبادرات المختلفة لحل الازمة الصومالية وأن هذا التنسيق ستبدأ به الجامعة العربية باعتبارها الراعية للمفاوضات الحالية ومنعا لاى ازدواجية فى الاعمال والمبادرات مع المفاوضات الرئيسية القائمة حاليا·
ولفت المصدر الى أن اجتماع لجنة الصومال يأتى أيضا عقب عودة الامين العام للجامعة من نيويورك واللقاءات التى أجراها على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة وفى مجلس الامن الدولى ومع عدد من وزراء الخارجية العرب والافارقة بشأن الازمة الصومالية·
وتضم اللجنة العربية المعنية بالصومال مصر والصومال والسودان وسلطنة عمان والسعودية واليمن وجيبوتى وليبيا وتونس والجزائر وسوريا والاردن الى جانب الامين العام للجامعة العربية·
يذكر ان ميليشيا المحاكم الاسلامية توسع نفوذها بسرعة بعد الاستيلاء على العاصمة مقديشو من زعماء الميليشيات المدعومين من الولايات المتحدة في يونيو الماضي حيث باتوا يحيطون بالحكومة المؤقتة المدعومة من الغرب من ثلاث جهات·وتتخذ الحكومة المؤقتة من بلدة بيداوا الاقليمية مقرا لها·
والحكومة المؤقتة هي المحاولة الرابعة عشر لاستعادة الحكم المركزي في الصومال منذ الاطاحة بالحاكم العسكري السابق محمد سياد بري في عام ·1991
وتعتبر الحكومة المؤقتة الاستيلاء على كيسمايو خرقا لاتفاق لوقف إطلاق النار وقع خلال محادثات في السودان·
وقال رئيس الوزراء الصومالي علي محمد قيدي أمس إن كينيا واثيوبيا ستساعدان حكومته إذا هاجم مقاتلو '' المحاكم '' مقرها في بيداوا·
وقال للبرنامج الافريقي لهيئة الإذاعة البريطانية إن ''قوات اثيوبية إلى جانب قوات كينية وضعت في حالة تأهب تحسبا لمحاولة أي قوات خارجية أو داخلية مهاجمة الحكومة الاتحادية الانتقالية ومقرها المؤقت في بيداوا·'' ويقول شهود إن اثيوبيا تدعم الحكومة المؤقتة بارسالها قوات إلى بيداوا·وتنفي اديس ابابا ذلك·

اقرأ أيضا

العاصفة «دينيس» تسبب فيضانات كبيرة في بريطانيا