عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

بدأت قوات المقاومة اليمنية المشتركة بقيادة «ألوية العمالقة» المدعومة من التحالف العربي أمس التوغل في عدد من أحياء الحديدة، وقالت مصادر ميدانية لـ«الاتحاد»، إن القوات شنت هجوماً عنيفاً على مواقع ومتاريس ميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية في مناطق سكنية شرق وجنوب وغرب المدينة والميناء الاستراتيجي، بمساندة مقاتلات ومروحيات أباتشي تابعة لـ«التحالف» التي دعمت التقدم باتجاه مدينة الصالح وحي 7 يوليو (شمال شرق الحديدة)، وحي الربصة والطريق البحري (جنوب وجنوب غرب المدينة).
واحتدمت الاشتباكات العنيفة بين الطرفين في المحورين الشرقي والجنوبي الغربي، فيما شوهدت المروحيات تقصف مواقع متفرقة للميليشيات في حي الربصة ومحيط جامعة الحديدة المطلة على شارع الكورنيش الذي يمتد من دوار المطار جنوباً وحتى الميناء شمالاً، كما شن الطيران غارات نوعية على تحصينات ومواقع للحوثيين في حي 7 يوليو والجامعة وسط مواصلة قوات المقاومة المشتركة تقدمها في المنطقتين، من مواقعها بالقرب من دوار «يمن موبايل»، وصولا إلى شارع صنعاء الاستراتيجي وسط المدينة.
وأفاد سكان باقتحام القوات المشتركة، كامل أجزاء حي الربصة مع تقدمها على الطريق البحري لتتجاوز جامعة الحديدة وتقترب من منزل الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، الذي احتلته الميليشيات أواخر العام الماضي، وأضافوا أن الميليشيات كثفت قصفها المدفعي بشكل عشوائي، باتجاه مناطق الاشتباكات شرق وجنوب غرب الحديدة، ما أدى إلى استشهاد 4 أطفال وجرح 6 آخرين بالقرب من حي الربصة وجامعة الحديدة.
وذكرت مصادر إعلامية ومحلية أن العشرات من عناصر الميليشيات قتلوا وجرحوا في الغارات والمواجهات المسلحة خلال الساعات الأخيرة، مشيرة إلى نقل العديد من الجرحى إلى مستشفيي الثورة والعسكري، فيما أحصت مصادر طبية وعسكرية سقوط 43 قتيلاً حوثياً في غضون 24 ساعة، وقال مسؤولون عسكريون في المقاومة إن الحوثيين يستخدمون القناصة بشكل كثيف ويتعمدون زرع الألغام والقصف المكثف بقذائف الهاون لوقف تقدم القوات المشتركة.
وقالت مصادر مطلعة أمس، إن مجموعة من قيادات الميليشيات رفضت توجيهات صادرة من زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي بإرسال المزيد من المسلحين إلى الحديدة، ونقلت المصادر عن قيادي حوثي، لم تسمه، قوله «الذهاب إلى الحديدة انتحار.. سنقاتل في منطقة جبلية أما في أرض مفتوحة فرمي للتهلكة»، مشيرة إلى أن هذا القيادي نصح زعيم الميليشيات بالاحتفاظ بالمقاتلين للدفاع عن صعدة، حيث تقترب قوات الشرعية من اقتحام مخبأ الحوثي في منطقة مران.
وحررت قوات الجيش اليمني بإسناد من التحالف، أمس، مناطق جديدة من ميليشيات الحوثي في مديرية كتاف شمال شرق صعدة، وذكر المركز الإعلامي للجيش في بيان أن قوات الجيش حققت، تقدماً جديداً وحررت سلاسل جبلية مطلة على جبال العاشة ووداي الغول باتجاه مركز مديرية كتاف، كما واصلت قوات الجيش بغطاء جوي من التحالف تقدمها في المعارك ضد الحوثيين بمديرية رازح غرب صعدة، وشنت مقاتلات التحالف، ست غارات على مواقع وتجمعات وتحركات للميليشيات في منطقة الأزهور الجبلية غرب رازح، وكانت قوات الجيش سيطرت، على قرية المقران وتبة الواكفة، أعلى جبل الأزهور الاستراتيجي إثر هجوم مباغت مسنود جواً من التحالف. وقال مصدر عسكري إن 25 حوثياً قتلوا خلال الهجوم الذي انتهى بتحرير تحرير القرية والقمة الجبلية.
وتواصلت أمس المعارك بين قوات الجيش والميليشيات على أطراف مدينة دمت، شمال محافظة الضالع، وقال موقع الجيش على شبكة الإنترنت، إن قوات الجيش أفشلت محاولة تسلل للميليشيات باتجاه مواقع القوات الحكومية في منطقة الحقب، التي تبعد 3 كيلومترات عن وسط مدينة دمت، مشيراً إلى مقتل 11 حوثياً خلال المواجهات ليرتفع إلى 98 عدد قتلى الميليشيات منذ اندلاع القتال الثلاثاء الماضي.