عربي ودولي

الاتحاد

155 قتيلاً بتحطم طائرة ركاب برازيلية

برازيليا - ريو دي جانيرو- وكالات الأنباء: في أكبر كارثة طيران بتاريخ البرازيل، لقي نحو 155 شخصا مصرعهم أمس في تحطم طائرة ركاب برازيلية فوق غابات المازون بعد اصطدامها بطائرة صغيرة·
واختفت الطائرة من طراز ''بوينج 737-''800 مساء أمس الأول من شاشات الرادار اثناء مرورها فوق منطقة غابات كثيفة، في طريقها من مانوس بولاية الامازوناس إلى العاصمة برازيليا، حيث اصطدمت بطائرة خاصة بمحركين''من نوع ليجاسي'' وفيما تمكن قائد الطائرة الصغيرة من الهبوط بطائرته في مزرعة صغيرة بعد ان فقدت طائرته احد جناحيها، ولم يتعرض احد من ركاب الطائرة الصغيرة إلى اصابات· وعثر على الطائرة وسط الغابات بولاية ماتو جروسو '' وسط غرب البلاد'' بعد أن رصدتها طائرة تابعة لسلاح الجو البرازيلي·
وعلقت السلطات البرازيلية عمليات البحث والانقاذ الخاصة بالطائرة لعدة ساعات بسبب عدم وضوح الرؤية في المنطقة التى سقطت بها الطائرة، حيث أنها منطقة جبلية وعرة تغطيها غابات كثيفة، ثم استئنفت البحث في الصباح بواسطة 5 طائرات تابعة لسلاح الجو، حيث عثر عليها ظهراً·واعتقلت الشرطة البرازيلية قائد الطائرة الصغيرة وهو اميركي الجنسية نظراً لان الطريق الذي كان يسلكه اثناء اصطدامه بطائرة الركاب يتبعه عادة تجار المخدرات· في الوقت الذي اعلنت فيه مسؤولة بوكالة الطيران البرازيلية ان فرضية الاصطدام لا يمكن تأكيدها بشكل نهائي·
واعلنت شركة الخطوط الجوية البرازيلية ''جول'' المالكة للطائرة المنكوبة أن الطائرة كانت تحمل على متنها 149 راكباً إضافة إلى طاقمها المكون من 6 أشخاص· وأشارت الشركة إلى أنها تسلمت الطائرة من شركة ''بوينج'' الأميركية في 12 سبتمبر الماضي وانها لم تقم سوى ب200 ساعة طيران· وأكدت الشركة أن طاقم الطائرة كان يتمتع بخبرة كبيرة وكفاءة عالية·
وكانت اكبر كارثة طيران برازيلية قد وقعت في عام ،1982 حيث تحطمت طائرة من طراز ''بوينج'' في ولاية سيارا ''شرقاً'' مما أسفر عن مقتل 137 شخصاً·
وصرح رئيس شركة انفرايرو المسؤولة عن إدارة المطارات البرازيلية أن أحد سكان المنطقة الجنوبية بولاية بارا التى سقطت بها الطائرة أخبر السلطات أنه شاهد طائرة كبيرة تطير على ارتفاع منخفض جدا بالقرب من منطقة سييرا دي كاكسيمبو في نفس اللحظة التى اعلنت فيها السلطات عن انفجار الطائرة في الجو· وقالت قريبة لاحد ركاب الطائرة إنها تلقت منه اتصالاً هاتفيا عبر الهاتف المحمول وأنه كان يائساً وكان يصرخ ثم انقطع الاتصال·
وشهد مطار برازيليا تجمعا لاقارب ركاب الطائرة وهم في حالة قلق في انتظار معرفة اخبار ذويهم· وكان آخر حادث تحطم طائرة ضخمة شهدته البرازيل قتل فيه 33 شخصا عندما تحطمت طائرة في الامازن في 14 مايو ·2004

اقرأ أيضا

الاتحاد الأفريقي يريد نشر قوات في "الساحل" لمحاربة الإرهاب