الاتحاد

منوعات

«مجاريح».. قصة إنسانية من التراث الشعبي

مشهد من مسرحية «مجاريح» (من المصدر)

مشهد من مسرحية «مجاريح» (من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

يواصل المجمع الثقافي تقديم أفضل العروض المسرحية الحية والاستعراضية، ضمن فعاليات الموسم الافتتاحي لهذا الشهر بعنوان «فنون الأداء»، حيث استضاف مساء أمس الأول مسرح الشارقة الوطني، لتقديم عرض «مجاريح»، الذي يناقش موضوع «العبودية» الشائك، من منظور القيود التي قد تفرضها العادات والتقاليد والموروث على الأفراد، وينقل هذا العرض المسرحي رسالته بالاعتماد على عدة عناصر من التراث الشعبي ومختلف الرموز والدلالات المتعلقة بهذا الموضوع، من خلال سرد قصّة تجمع بين الحب والزوّاج، حيث ينسج المخرج محمد العامري حبكته المسرحية عبر عناصر الثقافة والتراث الإماراتي، معتمداً على مجموعة من الأدوات الموسيقية الحديثة والأدوات التقليدية الكلاسيكية، مثل «الهبان»، متنقلاً بسلاسة تامة بين الأزمة والعصور المختلفة.

قصة إنسانية
«مجاريح» مسرحية من تأليف إسماعيل عبدالله وبطولة موسى البقيشي ومحمد غانم وحبيب غلوم وبدور الساعي وناجي جمعة، وقد أخذ هذا العرض المسرحي التراثي حضور المجمع الثقافي إلى قصة حب إنسانية لا يكاد يخلو منها مجتمع، حيث عاطفة الحب لا تعترف بالعشيرة أو الطائفة ولا تتقيد بطبقة أو لون.
تدور أحداث المسرحية حول «فيروز» وهو طبال يمتلك فرقة غنائية، لكنه شجاع وشهم، حيث استطاع إنقاذ الفتاة «ميثاء» من الاختطاف وأعادها الى أهلها، وبالمقابل هناك «سيف بن غانم» والد «ميثاء» الثري، وهو أحد سادة القبيلة التي ينتسب إليها «فيروز»، وكانت ًمعاملة الأب لـ«فيروز» سيئة، وكثيراً ما كان ينعته بالعبد، لكن ذلك لم يمنع «ميثاء» من الوقوع في حب «فيروز»، لكن وقف الأب في وجه هذا الحب واعتبره عاراً على أسرته وعشيرته، ورغم تحرر «فيروز» من عبوديته إلا أن ذلك لم يغير شيئاً من موقف الأب الذي قرر تزويج ابنته من رجل ثري ذي حسب ونسب.

عروض موسيقية
من جهة أخرى، وكجزء من مهرجان الحصن، الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي خلال الفترة من 12 إلى 19 ديسمبر، تقدم فرقة موسيقى الروك الأردنية «جدل» اليوم، حفلاً موسيقياً فريداً سيلهب حماسة الجمهور باعتبارها أول فرقة عربية لموسيقى الروك تحقق نجاحاً كبيراً وقاعدة متزايدة من المعجبين، حيث تهدف «جدل» إلى الابتعاد عن الأنماط السائدة وتقديم فن يستمر لأجيال قادمة.
وخلال يومي 13 و14 ديسمبر، يحتضن مسرح المجمّع الثقافي فرقة الرقص الأرجنتينية «تشي مالمبو»، المؤلفة من طاقم عمل من الرجال، والتي تقدم عروضاً للرقص الإيقاعي والحفلات الموسيقية، إلى جانب عروض «افتح يا سمسم» الهادفة إلى رفع الوعي الثقافي والتعليمي لدى الصغار من خلال شخصيات الدُمى المحببة والممتعة، وفي يوم 15 ديسمبر، تقدم الفرقة اليابانية مايوا دنكي عرضاً رائعاً باستخدام أدوات الموسيقى الأصلية التي تظهر مهاراتهم الاستثنائية.

اقرأ أيضا

باحثون يبتكرون تقنية لتصنيع مواد بناء "من خلايا حية"