صحيفة الاتحاد

ألوان

أوركسترا شتاتسكابيلي دريسدن تزور «اللوفر أبوظبي»

 أعضاء الفرقة خلال زيارة المتحف (من المصدر)

أعضاء الفرقة خلال زيارة المتحف (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)
قام أعضاء أوركسترا «شتاتسكابيلي دريسدن» الألمانية، أمس بجولة سياحية في أرجاء متحف «اللوفر أبوظبي» الذي يُعدّ أول وجهة ثقافية فنية تعمل تحت مظلة «اللوفر» خارج باريس.
ورحّب المتحف بزواره الذين سحرهم الجمال الخلاب لأحدث صرح ثقافي في العاصمة الإماراتية، والذي يشكل رمزاً عالمياً للتعبير الفني والتاريخ العريق والحضارات القديمة.
واستمتع فنانو الموسيقى الكلاسيكية برحلة استكشافية في المتحف اطلعوا خلالها على المعروضات الواسعة التي تعكس الترابط الوثيق بين الثقافات الإنسانية، وتبرز مستويات عالية من الإدارة والتنظيم في عالم المتاحف.
ويتشارك متحف «اللوفر أبوظبي» مع «موسيقى أبوظبي الكلاسيكية» اقتباسات الإلهام ذاتها، حيث تشكّل الفعالية التي استقطبت فرقة «شتاتسكابيلي دريسدن» دليلاً صارخاً على التطور السريع للمشهد الفني والثقافي داخل العاصمة الإماراتية.
ويهدف موسم 2017-2018 من «موسيقى أبوظبي الكلاسيكية»، والذي تنظّمه دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، وتقوم بإنتاجه شركة «فلاش للترفيه»، إلى دمج التجارب التعليمية الثقافية المرموقة مع وسائل الترفيه المثالية لتثقيف المجتمع حول تاريخ الموسيقى الكلاسيكية وتأثيراتها الحضارية.
وتجدر الإشارة إلى أن الموسم الحالي من «موسيقى أبوظبي الكلاسيكية» سيمتد إلى 20 مايو 2018.