صحيفة الاتحاد

الرياضي

الاتحاد يتحدى الغيابات أمام الرائد

الرياض (د ب أ)

يسعى الهلال لتعزيز صدارته للدوري السعودي، عندما يلتقي بمضيفه الفتح بعد غدٍ في الجولة الثالثة عشرة الأخيرة من الدور الأول.
ويحتل الهلال صدارة الترتيب برصيد 26 نقطة، بفارق نقطتين عن الأهلي ملاحقه المباشر، ومازال لديه مباراتان مؤجلتان، فيما يحتل الفتح المركز السابع برصيد 15 نقطة.
ورفع الفريق شعار التحدي من أجل تحقيق الفوز للحفاظ على سجله خالياً من الهزائم في الدوري هذا الموسم، وبحثاً عن تحقيق انتصاره الثالث على التوالي والتاسع له هذا الموسم.
ويعاني الفريق غياب نجمه المتألق كارلوس إدورادو، فيما لم يحسم بعد موقف الرباعي حسن كادش وعبدالله الحافظ ونيوكولاس ميليسي وعمر خربين من المشاركة في المباراة من عدمه.
ومع ذلك لا يجد الجهاز الفني للفريق بقيادة رامون دياز أية أزمة بسبب غياب هؤلاء اللاعبين، بعد أن تألق سلمان الفرج ونواف العابد وجيلمين ريفاس في مباراة الرائد الأخيرة، وقادوا الفريق لتحقيق انتصار كبير على الرائد 3 /‏‏ صفر.
وحرص دياز على الاجتماع بلاعبيه وطالبهم بضرورة تحقيق نتيجة إيجابية، من أجل إنهاء الدور الأول على قمة الترتيب.. في المقابل، ورغم تذبذب نتائج الفتح فإن الفريق يدخل المباراة بحثاً عن تحقيق الفوز، وحصد ثلاث نقاط تجعل الفريق يتقدم في جدول الترتيب، أو على الأقل الحفاظ على مركزه.
وفي نفس اليوم أيضاً، يسعى الأهلي للعودة لطريق الانتصارات مرة أخرى، بعدما خسر من الهلال في الجولة الماضية 2 /‏‏ صفر، عندما يحل ضيفاً ثقيلاً على أحد. ويحتل الأهلي المركز الثاني برصيد 24 نقطة، فيما يحتل المركز الحادي عشر برصيد 12 نقطة.
ويدخل الأهلي المباراة وسط ضغوط كبيرة لعل أبرزها أن هذه المباراة قد تكون الأخيرة للجهاز الفني بقيادة سيرجي ريبيروف في حال فشله في تحقيق الفوز، كما أن الفريق مطالب بمصالحة جماهيره بعد الخسارة من الهلال في الجولة الماضية.
في المقابل، يدخل أحد المباراة منتشياً، خاصة أنه يقدم أداء جيداً منذ صعوده لدوري المحترفين مطلع هذا الموسم، كما أنه حقق الفوز في المباراة الماضية أمام القادسية 2 /‏‏ 1. وفي ذات اليوم أيضاً، يلعب التعاون، صاحب المركز الثامن برصيد 13 نقطة مع، ضيفه الاتفاق، صاحب المركز الثاني عشر برصيد 11 نقطة.
وتفتتح مباريات هذه الجولة اليوم، حيث يتطلع الشباب لتحقيق انتصاره الثاني على التوالي في الدوري عندما يستضيف الفيصلي.
ويسعى الشباب لاستغلال عاملي الأرض والجمهور، لمصالحة جماهيره والتقدم في جدول ترتيب المسابقة، قبل نهاية الدور الأول.
ويحتل الشباب المركز التاسع برصيد 13 نقطة فقط من 12 مباراة، حقق الفوز في 3 منها وتعادل 4 وخسر 5 مواجهات. كان الشباب فاز في الجولة الماضية على حساب التعاون 2 /‏‏ 1، لذلك يتطلع لمواصلة انتصاراته قبل نهاية الدور الأول.
أما الفيصلي، وهو الحصان الأسود للبطولة في دورها الأول، فيسعى لتعزيز موقعه في المربع الذهبي، علماً أن له مباراة مؤجلة أمام الهلال حامل اللقب. وخاض الفيصلي 11 مباراة حتى الآن، حقق الفوز 6 مرات، وتعادل مرة وحيدة وخسر 4 مواجهات، وجمع 19 نقطة في المركز الرابع.
وسيكون الهدف الأول للاعبي الفيصلي، هو العودة إلى سكة الانتصارات بعد خسارة الجولة الماضية أمام الباطن صفر /‏‏ 1.
ويلتقي اليوم أيضاً الاتحاد مع ضيفه الرائد، على ملعب «مدينة الملك عبدالله الرياضية» في جدة.
ويخوض الاتحاد المباراة في ظروف غاية في الصعوبة، لافتقاده العديد من اللاعبين، على رأسهم فهد المولد الذي غادر إلى مدينة مانشستر لخوض معسكر تدريبي، بالإضافة إلى محمود كهربا وفهد الأنصاري بسبب الإيقاف. ويحتل الاتحاد المركز السادس في لائحة الترتيب برصيد 16 نقطة، جمعها من 4 انتصارات و4 تعادلات وخسر في مثلها، ويسير الفريق بخطى غير ثابتة هذا الموسم، لعدم التعاقد مع لاعبين جدد في الانتقالات الصيفية الأخيرة.
وعلى الجانب الآخر، يتطلع الرائد للخروج من كبوته والعودة للنتائج المتميزة التي حققها الموسم الماضي بالحصول على المركز الخامس.
ويحتل الرائد المركز الأخير بعد 7 هزائم وانتصارين فقط و3 تعادلات، جمع منها 9 نقاط فقط، رغم وجود لاعبين مميزين مثل محمود شيكابالا وإسماعيل بانجورا.
ويلتقي غدا الفيحاء، صاحب المركز الثالث عشر قبل الأخير برصيد عشر نقاط، مع الباطن، صاحب المركز الخامس برصيد 19 نقطة، كما يستضيف القادسية، صاحب المركز العاشر برصيد 13 نقطة، نظيره النصر، صاحب المركز الثالث برصيد 23 نقطة.