الاتحاد

الإمارات

مصادرة مواد منتهية الصلاحية من مراكز تجميل وصالونات بأبوظبي

نفذت بلدية مدينة أبوظبي حملة للتأكد من تطبيق مراكز التجميل وصالونات الحلاقة للمعايير الصحة ومراعاتها لمتطلبات الصحة العامة، وذلك في أبوظبي والمناطق الواقعة ضمن اختصاص البلدية.


ويأتي ذلك تأكيدا على رؤية النظام البلدي في أبوظبي وأهدافه في رفع مستوى الوعي الصحي للعاملين في المجالات الحرفية والمهنية ذات العلاقة بصحة وسلامة المجتمع وبالوقت ذاته تثقيف العملاء والجمهور المرتادين لمثل هذه المرافق الخدمية المجتمعية.


وأوضحت البلدية أن الحملة أسفرت عن تفتيش أكثر من 232 مركز تجميل وصالون حلاقة وتم ضبط أكثر من 36 مستحضرا منتهي الصلاحية وتوثيق 3 مخالفات وتوجيه 12 إنذارا ومتابعة 5 إنذارات من حملات سابقة، كما تلقت البلدية بشأن مراكز التجميل وصالونات الحلاقة اثنتين من الشكاوى من قبل الجمهور.


وأشارت البلدية الى أنها لاحظت تراجع أعداد المضبوطات من المواد غير المطابقة للمواصفات في هذه المراكز الأمر الذي يدل على ارتفاع مستوى الوعي لدى العاملين في مراكز التجميل والصالونات وذلك نتيجة نجاح الحملات التوعوية والإرشادية والورش المتخصصة التي نظمتها البلدية سابقا.


وسجلت الحملة قيام بعض مراكز التجميل وصالونات الحلاقة باستقبال بعض الأطفال وإجراء عمليات قص الشعر أو تقديم الخدمات الأخرى وهذا يشكل مخالفة واضحة وصريحة للقانون والشروط والمنظمة لعمل هذه المرافق الخدمية بشأن الأطفال بالإضافة إلى مخالفات متنوعة مثل انخفاض مستوى النظافة العامة في الفترة المسائية وعدم نظافة أدوات التجميل بالشكل المطلوب بالإضافة إلى العديد من المخالفات مثل استخدام مواد منتهية الصلاحية أو مغشوشة وعدم نظافة الأرضيات وعدم العناية بمغاسل الشعر ووضع أدوات التجميل بطريقة سيئة وغير سليمة وانخفاض مستوى النظافة.


ونوهت البلدية بأن الحملة استهدفت التأكد من مدى تطبيق مراكز التجميل والصالونات لمعايير النظافة والصحة العامة وبالوقت ذاته توعية العاملين فيها بالشروط الصحية وغيرها والتوعية والتفتيش على صالونات الأطفال ومتابعة عمليات نقش الحناء لما لها من آثار صحية خطيرة في حال استخدمت فيها أدوات أو مواد غير مطابقة للشروط والمواصفات الصحية ..وهدفت الحملة كذلك للتفتيش ومراقبة معارض التسويق المسائية، مشيرة الى أنها ستعمل في المرحلة المقبلة على تكثيف الحملات التفتيشية والرقابية وورش التوعية والإرشاد والتثقيف بهدف الارتقاء بالمستوى الصحي في هذه المرافق الخدمية.


ونظمت بلدية مدينة أبوظبي العديد من الدورات التدريبية للعاملين في صالونات الحلاقة ومراكز التجميل حول الشروط والمعايير الصحية والمواصفات العامة الواجب توافرها في صالونات الحلاقة والتي من شأنها تحقق أعلى مستويات الوقاية وحفظ سلامة وصحة أفراد المجتمع. كما تقوم البلدية بالتنسيق مع مؤسسات تدريبية مؤهلة لإدخال هذه المعايير في برامجها التدريبية التي يخضع لها العاملون في الصالونات ومراكز التجميل للحصول على شهادات لممارسة هذه المهنة لتشمل تلك البرامج آلية تطبيق الشروط في كل ما يختص بعمليات التعقيم والتنظيف إضافة إلى التعريف بالأمراض المعدية التي يمكن أن تنتشر من خلال المعدات والأدوات المستخدمة وطرق الوقاية منها.


وتؤكد البلدية حرصها على متابعة الصالونات بشكل منهجي للتأكد من أنها تعمل وفقا للاشتراطات الصحية والفنية التي وضعتها بلدية مدينة ابوظبي وبما يتوافق مع النظم والقوانين المحلية المنظمة لهذا النشاط ووفقا لأرقى الممارسات العالمية وذلك لتحقيق أفضل معايير السلامة الصحية والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للجمهور في هذه المرافق الخدمية.


وأكدت البلدية أنها وبهدف حماية صحة وسلامة أفراد المجتمع تلزم مراكز التجميل والصالونات بفئاتها وأنشطتها المختلفة بضرورة تطبيق كافة الاشتراطات الصحية فيما يخص مكان المنشأة والعاملين فيها وعلى أساسها يتم الموافقة على ترخيص المنشأة و بناء على هذه المعايير والتي تهدف إلى المحافظة على الصحة العامة يشترط في العاملين حصولهم على شهادات لياقة صحية صادرة من الطب الوقائي وضرورة التزامهم بالزي الموحد والمحافظة على مظهرهم ونظافتهم الشخصية.


وتشمل اللوائح محاذير استخدام أجهزة الليزر والأجهزة الضوئية وبعض الأجهزة الأخرى التي يشكل استخدامها داخل الصالونات ومراكز التجميل دون معرفة وخبرة طبية أو على أيدي مختصين مخاطر صحية على المستخدمين.


ووفقا للمعايير التي أعلنتها البلدية فقد تم تحديد المساحة بين كراسي الحلاقة في الصالون بما لا يقل عن 1.25 مترا تفصل بين الكرسي والأخر وأن لا تقل المساحة الإجمالية لكل كرسي عن 6 أمتار مربعة بما يضمن توفير البيئة الصحية للزبون دون أن تتداخل مع الحيز المكاني للزبون الآخر وذلك للحد من التلوث ولمنع انتشار اي عدوى او أمراض وانتقالها من زبون الى اخر.


وتلزم اللوائح أصحاب صالونات الحلاقة ومراكز التجميل باستبدال الستائر المصنوعة من الأقمشة القطنية أو المواد الجاذبة للبكتيريا والغبار التي تستخدم كفواصل بين الكراسي بأخرى مكونة من مواد غير قابلة للامتصاص وسهلة التنظيف والتعقيم مثل الزجاج والألمونيوم حيث أظهرت دراسة أعدتها البلدية ان الستائر المصنوعة من الأقمشة تشكل بيئة خصبة لنمو وتكاثر الفطريات والبكتيريا ويصعب تنظيفها وتعقيمها. كما تشدد اللوائح على تطبيق برامج دورية لصيانة الصالون والمعدات والتجهيزات والكراسي بما يضمن بقاؤها في حالة جيدة.


وتحث اللوائح على ضرورة توفير واستخدام أدوات حلاقة غير قابلة للصدأ تتكون من مواد عالية الجودة وأن تخضع كل الأدوات المستخدمة للغسيل والتطهير والتعقيم بعد خدمة كل زبون وأن تكون المحاليل المطهرة من الأصناف الفعالة المعتمدة والمرخصة مع ضرورة عزل وجمع المستعمل من الفوط البيضاء والمناشف في وعاء منفصل خاص بها ليعاد غسلها وكويها ..ونبهت الى استخدام الشريط الورقي حول العنق لمرة واحدة فقط وبإمكان زبائن صالونات الحلاقة استخدام أدواتهم الخاصة التي تستخدم لمرة واحدة شريطة الـتأكد منها نظيفة ومعقمة.

 

اقرأ أيضا