صحيفة الاتحاد

الرياضي

الجزيرة يستعد لأوراوا في «قصر الإمارات»

مصطفى الديب (أبوظبي)

يختتم الجزيرة اليوم تدريباته استعداداً لمواجهة أوراوا غداً، من خلال حصة تدريبية مساء اليوم، على ملعب فندق قصر الإمارات تحت قيادة الهولندي تين كات، ويشارك في مران اليوم جميع لاعبي الفريق باستثناء الثنائي محمد فوزي ومحمد جمال، اللذين تم استبعادهما من قائمة الفريق، بسبب عدم اكتمال شفائهما من الإصابة التي كانت قد لحقت بهما خلال مباراة الشارقة في دوري الخليج العربي.
وخاض اللاعبون الذين شاركوا في مباراة أوكلاند سيتي حصة استشفائية فقط، ولم يشاركوا في التدريب الفني، فيما اقتصرت الحصة التدريبية على اللاعبين الذين لم يغيبوا عن اللقاء، ومن المقرر أن يتحدد موقف فارس جمعة من المشاركة في مواجهة الغد هذا المساء، بسبب الآلام التي عاودته مجدداً، وكان اللاعب قد شارك في لقاء أوكلاند متحاملاً على نفسه بعد أن حصل على مسكنات الألم، فيما تأكدت مشاركة محمد عايض الذي خرج مصاباً من لقاء الافتتاح، حيث أثبتت الفحوصات أنه يعاني من شد عضلي خفيف.
ويحشد تين كات أسلحته لمواجهة فريق الساموراي مستغلاً الروح المعنوية العالية للفريق، بعدما أثبت الجزيرة أنه «فخر الوطن» خلال لقاء الافتتاح لمونديال كأس العالم للأندية بتحقيقه فوزاً مهماً وتاريخياً له ولكرة الإمارات بشكل عام على فريق أوكلاند سيتي النيوزيلندي أكثر الفرق مشاركة في البطولة.
ونقش ممثل كرة الإمارات اسمه بحروف من ذهب في سجل الكرة العالمية بعد أن حقق الفوز الأول له في مونديال الأندية، وكذلك حصول حارسه العملاق علي خصيف على جائزة أفضل لاعب في المباراة، ويعد «فخر أبوظبي» ثاني فريق إماراتي يحقق فوزاً في هذا الحدث العالمي الكبير بعد الوحدة الذي فاز على هيكاري يونايتد في افتتاح نسخة 2010 بالعاصمة أبوظبي. وتبدو صفوف الفريق شبه مكتملة وهو الأمر الذي أسعد الجهاز الفني، وجعله يركز علي تحفيز لاعبيه معنوياً، خصوصاً أن المواجهة مع الفريق الياباني تعد متكافئة، حيث أبلغ تين كات اللاعبين أن أمامهم فرصة لتسطير تاريخ جديد لكرة الإمارات أمام أوراوا الياباني، كون الفوز يصعد به للدور نصف النهائي من البطولة ليواجه ريال مدريد حلم الملايين.
من جهته أعرب البرازيلي رومارينيو «عريس» لقاء الافتتاح الذي سجل هدف الفوز، عن فخره الشديد بالانتصار الذي حققه فخر أبوظبي على حساب أوكلاند سيتي، عازياً السبب في تحقيق الفوز إلى روح الجماعة، التي دوماً ما تكون السمة المميزة لفخر أبوظبي.
وقال: سعادتي لا توصف بهذا الانتصار، خاصة أنه وضع الفريق على الخريطة العالمية، من خلال الفوز الأول له في هذا المحفل العالمي الكبير، وعن الهدف الذي سجله، قال: من دون شك لولا التعاون من زملائي لما سجلت الهدف، وأعتقد أنه جاء نتيجة مجهود جماعي من جميع اللاعبين، مشيراً إلى أنه لا يهتم بأي مجد شخصي، وكل ما يعنيه هو مساعدة الفريق في تحقيق الأهداف المرجوة.
وفيما يخص المباراة المقبلة أمام أوراوا أكد أن الجزيرة يستعد بكل قوة لهذه المواجهة المرتقبة، مؤكداً أنها ستكون صعبة للغاية، كونها أمام بطل آسيا، الذي يعد أفضل فرق القارة الصفراء، وشدد على أن الجميع في الجزيرة تعاهد على القتال من أجل تحقيق الفوز وتسطير تاريخ جديد لفخر أبوظبي، ونفى رومارينيو تفكير أي لاعب أو الجهاز الفني في مباراة ريال مدريد التي تنتظر الفائز من مباراة الغد، مؤكداً أن سياسة الجزيرة هي التعامل بالقطعة وأخذ كل مواجهة على أنها نهائي كأس وبعد نهايتها يتم التفكير في المرحلة المقبلة.
وأكد رومارينيو أنه شارك من قبل مع فريق كروينثاينتز البرازيلي عام 2012 وتوج معه باللقب، لكنه شدد على أن الفرحة مع الجزيرة مختلفة، كونه يشعر بأنه في بيت العائلة والجميع يقاتل على قلب رجل واحد، ووعد بالقتال من أجل مساعدة الفريق والمضي قدماً في طريق النجاح.
من جانبه، أكد أحمد سعيد المشرف على فريق الجزيرة، أن الروح القتالية هي السبب الرئيسي وراء الفوز الذي حققه الجزيرة على أوكلاند سيتي في افتتاح مونديال الأندية، وقال: لقد أثبت أبناء الجزيرة أنهم عند حسن الظن بهم دائماً، وأنهم قادرون على تحدي الظروف مهما كانت صعوبتها.
وأضاف: الجزيرة دائماً ما يخالف التوقعات ويكون عند حسن الظن به دائماً، وهو ما حدث خلال المواجهة في ظل الغيابات الصعبة التي تعرض لها الجزيرة.
وتابع: لقد كان أبناء النادي رجالاً فوق العادة وأثبتوا أنهم مستقبل كرة الإمارات.
وأهدى أحمد سعيد الفوز إلى الثنائي محمد فوزي ومحمد جمال، مؤكداً أنهما يستحقان الإهداء، بعد أن افتقدهما الفريق بسبب الإصابة، وأكد أن الجميع كان يتمنى وجودهما مع الفريق لكن القدر حال دون ذلك.