الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: مجلس التعاون سيبقى

الرياض، أبوظبي (الاتحاد، وكالات)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» أن مجلس التعاون لدول الخليج العربية سيبقى، وقال في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «مع أخي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز خلال مشاركتنا في قمة مجلس التعاون بالرياض.. مجلس التعاون سيبقى.. والأخوة الخليجية ستبقى.. لأنها ضمانة عربية للمستقبل.. وأمل المنطقة في أن نكون جزءاً من صناعة وصياغة مستقبل العالم».
وترأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وفد الدولة إلى القمة الـ40 لقادة وزعماء دول مجلس التعاون التي انعقدت أمس في قصر الدرعية في الرياض برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة الذي قال في كلمة افتتاحية: «إن استضافة المملكة لهذه القمة، تأتي استجابة لرغبة الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة التي سوف ترأس أعمال الدورة الأربعين، ويطيب لي هنا أن أعرب عن خالص الشكر والامتنان لأخي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد لجهوده التي أسهمت في نجاح أعمال المجلس في دورته السابقة، والشكر موصول للأمين العام عبداللطيف الزياني، على الجهود التي بذلها خلال فترة رئاسته، كما أقدم التهنئة للدكتور نايف الحجرف، بمناسبة ترشيحه أميناً عاماً للمجلس».
وقال الملك سلمان: «لقد تمكن مجلسنا بحمد الله منذ تأسيسه من تجاوز الأزمات التي مرت بها المنطقة. ومنطقتنا اليوم تمر بظروف وتحديات تستدعي تكاتف الجهود لمواجهتها، حيث لا يزال النظام الإيراني يواصل أعماله العدائية لتقويض الأمن والاستقرار ودعم الإرهاب، الأمر الذي يتطلب منا المحافظة على مكتسبات دولنا ومصالح شعوبنا، والعمل مع المجتمع الدولي لوقف تدخلات هذا النظام، والتعامل بجدية مع برنامجه النووي وبرنامجه لتطوير الصواريخ البالستية، وتأمين مصادر الطاقة وسلامة الممرات المائية وحرية حركة الملاحة البحرية».
وأضاف: «لا يفوتنا في لقائنا هذا أن نؤكد على موقفنا تجاه القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. كما أننا نثمن جهود الأشقاء اليمنيين وعلى رأسهم الحكومة اليمنية في التوصل إلى اتفاق الرياض، ونؤكد على استمرار التحالف في دعمه للشعب اليمني وحكومته، وعلى أهمية الحل السياسي في اليمن وفق المرجعيات الثلاث. وأجدد ترحيبي بكم جميعاً، راجياً المولى عز وجل أن يكلل أعمال هذه القمة بالنجاح ويوفقنا جميعاً لما يحب ويرضى».
ثم عقد قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية جلسة مغلقة. وترأس عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة وفد بلاده إلى القمة، بينما ترأس أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وفد بلاده. وترأس وفد سلطنة عمان، فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء، ووفد قطر الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية. وأقام خادم الحرمين مأدبة غداء تكريماً لإخوانه قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون. وأعرب في ختام أعمال القمة عن شكره وتقديره لإخوانه على ما بذلوه من جهود لإنجاح أعمال هذه القمة، معبراً عن أمله أن تسهم نتائجها في تحقيق آمال وتطلعات مواطني دول المجلس.
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والوفد المرافق وصل إلى الرياض بعد الظهر للمشاركة في أعمال القمة الــ 40 لقادة وزعماء دول مجلس التعاون. وكان في استقبال سموه والوفد المرافق في قاعدة الملك سلمان بن عبدالعزيز الجوية بالرياض-خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وعدد من أصحاب السمو الملكي وكبار المسؤولين السعوديين من مدنيين وعسكريين. وعقب نزول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من على سلم الطائرة استعرض ثلة من حرس الشرف أدت التحية إلى سموه ثم عانق أخاه خادم الحرمين الشريفين الذي رحب بسموه والوفد المرافق في بلده الثاني.
ورافق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وفد يضم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وسعادة الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية، وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: التجارة رافد رئيس لاقتصاد الإمارات