امتنع أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا، مدرب دورادوس دي سيناولا بدوري الدرجة الثانية المكسيكي، عن التحدث حول الفريق الذي يعشقه، بوكا جونيورز الذي سيواجه ريفر بليت اليوم الأحد في ذهاب نهائي كأس ليبرتادوريس، لأنه يركز على عمله بالمكسيك.


وقال مارادونا في مؤتمر صحفي عقب تعادل فريقه (1-1) أمام سان لويس، "إنني أعمل مع دورادوس...الجميع يعلم أنني مشجع لبوكا جونيورز، لكن التحدث عن الطريقة التي ينبغي اللعب بها، هذا أمر يخص الجهاز الفني لبوكا وريفر بليت".


وكان من المقرر ان يقام سوبر كلاسيكو الكرة الأرجنتينية غير المسبوق بين بوكا جونيورز وريفر بليت في ذهاب نهائي كأس ليبرتادوريس بملعب "لا بومبونيرا" أمس السبت لكنه تأجل إلى اليوم الأحد بسبب الأمطار الغزيرة التي تساقطت على العاصمة الأرجنتينية، بوينوس آيرس.


وأشار اللاعب السابق إلى أنه بدلا من القلق بشأن نهائي كأس ليبرتادوريس، يتركز همه الأن على العثور على بديل لمهاجمه الأرجنتيني خورخي كوردوبا الذي تعرض للطرد في مباراة الفريق أمس أمام سان لويس.


وعقب سقوطه في فخ التعادل أمس، أوقف سان لويس سلسلة انتصارات دورادوس عقب الفوز بخمس مباريات متتالية تحت إمرة مارادونا الذي قال عقب انتهاء اللقاء "نشعر بمرارة إزاء التعادل"، ملقيا بالذنب على التحكيم.