صحيفة الاتحاد

دنيا

هبة وشوق.. أختان تبحران في ثقافات العالم

هبة ترشد مجموعة من السياح في الأماكن القديمة

هبة ترشد مجموعة من السياح في الأماكن القديمة

أبوظبي (الاتحاد)

هبة بن رضا تخرجت في جامعة زايد في دبي عام 2010 بشهادة بكالوريوس في العلاقات الدولية وعلوم الاتصال بدرجة امتياز، وتم اختيارها في عدة برامج لتمثيل دولة الإمارات في أميركا وسكوتلاند وبريطانيا، درست لمدة عامين «الثقافة والفنون» خلال برنامج الزمالة من تنظيم المجلس البريطاني وهيئة أبوظبي للثقافة والفنون، ثم حصلت على رخصة «الإرشاد السياحي» من دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي لتكون بذلك رائدة إماراتية في مجال الإرشاد السياحي.
لم تعشق هذا المجال فقط، بل سارت أختها «شوق» على النهج نفسه، فهي أيضاً طالبة مميزة، حصلت على بكالوريوس العلاقات الدولية والإعلام بدرجة امتياز من جامعة زايد عام 2017، وتعد سفيرة شباب الإمارات إلى كوريا الجنوبية، حيث أكملت منحة للتعليم العالي في جامعة نيويورك أبوظبي، ثم حصلت على رخصة الإرشاد السياحي من دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي عام 2017.

مرشدات سياحيات
هبة من أوائل المرشدات السياحيات اللاتي يمارسن المهنة، ولديها حب كبير للتعرف على تقاليد الشعوب، فحبها للسفر مكنها من التعرف على الكثير، ومع خلفيتها في دراسات العلاقات الدولية، والإعلام والاتصال والعلوم الثقافية والسياحية، تكون لديها تقدير كبير لتنوع الثقافات، وبالأخص ثقافة دولتها مما زاد شغفها لمشاركة جمال تراث الإمارات مع العالم، حيث تعتبر سفيرة لدولتها، ومن هنا أطلقت هبة اسمها في مجال السياحة تحت مسمى «كشتة مع هبة»، وبعد توسعها في مجال السياحة تبعت «شوق» خطاها لتصبح مرشدة سياحية مرخصة، وبدؤوا معاً شركتهم للسياحة «إماراتي كشتة».
وتقول هبة: «من خلالها نصطحب الزوار في رحلة ممتعة لاكتشاف تراث وعادات وتقاليد دولة الإمارات عن طريق رحلات وسيراً على الأقدام مع تجارب إماراتية أصيلة وإعداد مسابقات البحث عن الكنز التي نالت إعجاب الكثير من الزوار غير ذلك، كما تتضمن الرحلة أيضاً سرد قصص عن الأجداد.
وتضيف أختها شوق: «استطعنا خلال مشروع «إماراتي كشتة» أن نساهم في نشر ثقافة الإرشاد السياحي لدى الشباب ليكونوا مؤهلين كمرشدين مرخصين، ويتكون فريق العمل من 7 مرشدين إماراتيين، وأكثر من 30 شاباً وشابة يساهمون في المساعدة في المبادرات السياحية التي تروج للسياحة الداخلية في الدولة.

تحدي دبي 300
لم يتوقف عطاء هبة وشوق بن رضا في هذا المجال، بل شارك الفريق في «تحدى دبي 300»، وكان ذلك في عدة مناطق في دبي مثل بوكس بارك، سيتي ووك، حي الفهيدي، خور دبي، الأسواق القديمة، حيث قام المتسابقون المشاركون في التحدي بتخطي عدة تحديات وكسب نقاط عليها وصولاً إلى محطتهم الأخيرة، ويأتي اسم التحدي في كونهم يكتشفون هذه المناطق خلال «300 دقيقة»، وهو الوقت المحدد للتحدي وجاءت هذه المسابقة السياحية الثقافية ترويجاً للسياحة الداخلية.

عالم التطوع
تعد الأختان من مؤسسي فريق نشامي الإمارات التطوعي، حيث قامتا بابتكار وتنظم العديد من المبادرات، مثل مبادرة «بأعينهم»، والتي تطلق كل عام بالتزامن مع «يوم العمال العالمي».. بينما على المستوى الدولي استطاعت «هبة» أن تترك بصمة مشرفة لدولة الإمارات، حيث تطوعت لبناء مدرسة في إحدى القرى النائية في كامبوديا مع حملة دبي للعطاء، كما تطوعت مع شقيقتها «شوق» لمصلحة إحدى دور الأيتام في«نيبال»، حيث تسلقت جبال الهمالايا لدعمهم ورفع علم الإمارات، ومن ثم قضيا وقتاً مع الأطفال لتعليمهم وابتكار برامج ترفيهية لهم.

«البحث عن المندوس»
لفتت شوق بن رضا إلى تنظيم فريق «إماراتي كشتة» مسابقة «البحث عن المندوس»، التي تشمل عدة محطات في أماكن مختلفة في منطقة دبي القديمة من حي الفهيدي مروراً بخور دبي والسوق القديم إلى ركوب العبرة والبحث عن الكنز المخبأ في ديرة. وتقول: «في كل محطة لا بد من المتسابقين حل الألغاز ولعب بعض التحديات للحصول على الدليل الذي أرشدهم لمحطتهم التالية للوصول إلى الكنز، وفي كل محطة يكتسب المتسابق هنا معلومات قيمة وجديدة عن تراث الإمارات وتقاليدها في أجواء مفعمة بالحماس.