الاتحاد

الرياضي

الصدارة لأطقمنا والقدر يحرم الإعصار الأوروبي من الفوز بلقب العاصمة

أحمد ممدوح:
كادت الدقائق بل الثواني الأخيرة من عمر الملحمة البحرية للفورمولا 2000 تطيح بكل الآمال وتبعثر كل الأوراق وتكسر بخاطر أكثر من 5 آلاف متفرج احتشدوا لمشاهدة الموقعة الثالثة من عمر بطولة كأس رئيس الدولة للفورمولا 2000 وهي الموقعة التي كانت تمثل عنق الزجاجة لأطقمنا بعد أن أصبح لقب البطولة مهدداً رسميا للخروج بعيداً عن حدودنا لأول مرة في تاريخ البطولة ولكن تدخلت الأقدار وبصورة درامية لم يكن لأحد أن يتصور بأن السيناريو العجيب للدورة الأخيرة يمكن ان يحبك بتلك الصورة وينحاز لطموحاتنا الإماراتية·
ورغم أن البشائر الأولى من عمر الجولة كانت توحي بإمكانية مواصلة التصدر للبطولة بعد أن حقق فريق الإمارات الشق الأول من الخطة وفاز بسباق الزمن الذي جرى قبل السباق بيوم واحد ، إلا أن هذه البشائر لم تكن كافية لتأمين الفوز بالسباق الرئيسي والذي شارك فيه نخبة نجوم العالم من أوروبا وأمريكا والمنطقة الخليجية والعربية ·· تنافسوا فيما بينهم من خلال 35 دورة كاملة حول مخطط سير السباق البالغ مسافته 1900 م والذي شهد العديد من المفاجآت والتطورات منذ الثواني الأولى وحتى النهاية·
حلم البداية ينهار سريعا
وأعطيت إشارة الانطلاقة في الثالثة والنصف من بعد ظهر الجمعة وانتظرت الجماهير وهي تمني نفسها بأن يتمكن فريق الإمارات من استغلال عامل الاصطفاف أقصى اليسار وبالتالي الالتفاف أولا حول أول بوية دوران·· وبالفعل تمكن الزورق رقم 27 سكوت جيلمان من الالتفاف أولا وامتلاك قيادة الركب وخلفه السويدي أندرسون والبريطاني جلف ·· وشعرت الجماهير من خلال فارق الـ 150 مترا التي حققها سكوت في الدقيقة الأولى يمكن أن يمضي بنا الى الطريق الصحيح للقب الجولة الثالثة ولكن تأتي الرياح بما لا يشتهي الجميع ·· فالزورق السويدي رقم 6 لبيلي لارسون يتعرض لحادث انقلاب قبل إكمال الدورة الأولى ·· ويرفع العلم الأحمر وسط حسرة كبيرة من الجماهير لان هذا يعني ان تصطف الزوارق من جديد على رصيف الانطلاقة وان الفرصة التي حصل عليها سكوت ربما لا يتمكن من تحقيقها عند إعادة الانطلاقة·
أبواب الأمل
وبعد إعطاء إشارة الانطلاقة من جديد من قبل مشرف عام الجولة محمد سند القبيسي حبست الجماهير أنفاسها في انتظار أن يتمكن سكوت مجددا من امتلاك الصدارة خاصة بعد ان أصر البريطاني جلف والسويدي اندرسون مزاحمته بقوة لكن تمكن سكوت من تضييق الخناق على الزورقين بإحكام والتف أولا لتصيح الجماهير من جديد معبرة عن فرحتها لامتلاك الصدارة والتي أخذ يوسع فيها سكوت المسافة بينه وبين الزوارق الأوروبية ·· كما بدأت الزوارق العربية الأخرى التي يقودها القمزي والمهيري والزفين والمنصوري والظاهري بالإضافة إلى الزوارق القطرية تظهر قوتها وشعر الأوروبيين بأن الروح القتالية للأطقم العربية ربما لا تفتح الطريق أمامهم لمواصلة ما حققوه في قطر والفجيرو فقد صادفوا العديد من الصعوبات عند بويات الالتفاف ·· مما ساهم كثيرا في توسيع الفارق بينهم وبين المتصدر سكوت كما استطاع ثاني القمزي ان يمثل درعا واقيا لسكوت خلال السباق مما أشعر الجميع بأننا نمضي قدما في الاتجاه الصحيح لحصد العلامة الكاملة·
دراما الثواني الأخيرة
ويدخل السباق مراحله الأخيرة ونقترب رويدا من الراديومان ماجد المنصوري الذي يتولى عملية قيادة سكوت من على اليابسة حيث تغيرت ملامح وجهة فجأة وأخذ يضرب الطاولة الجالس عليها وعندما حاولنا معرفة السبب قال إن رافع المحرك والمعروف باسم 'الترمب' تعرض للعطل مما يعني أنه أي سكوت سيفقد ثانية عن كل نقطة التفاف وسيعطي الفرصة للسويدي أندرسون للتعويض وهو بالفعل ما حدث حيث ضاقت المسافة من 500 متر الى أقل من 200 متر ثم الى 150 مترا وبدأت الجماهير تصبح غير مصدقة لما يحصل على سطح الماء وفي اللحظة التي سألت الجماهير فيها عن عدد الدورات المتبقية اذا بمشرف عام السباق يرفع العلم الأبيض أي ما يعني ان المتبقي دورة واحدة ·· فأخذت الصيحات تتعالى بقوة بينما الزورق السويدي يقترب بصورة مرعبه للغاية ·· وأصبح يفصله عن المتصدر 25 مترا فقط ويجازف سكوت بقوة على حساب سلامته غير مبال بما يمكن ان يحدث لزورقه وكأنه يقول أنا وما بعدي الطوفان ·· وبالفعل يفتح له القدر أبواب الصدارة في الأمتار العشرة الأخيرة والتي فشل فيها السويدي أندرسون في الوصول اليه بعد ان تعطل رافع المحرك في زورقه أيضا ·· ولو امتد السباق لدورة واحدة فقط لكان للأمور وجه آخر لأن البريطاني كولن جلف قائد الزورق رقم 4 كان على مقربة من الزورقين وينتظر أي اخفاق لهما لينتفض على الصدارة ولكن القدر لم يمهله ليفوز الزورق الاماراتي رقم 27 لسكوت جيلمان بالصدارة ويمهد الطريق للقب العام بعد أن اتسع الفارق لسبع نقاط ·· وجاء السويدي أندرسون قائد الزورق رقم 83 ثانية ·· وحصل على 15 نقطة بينما جاء البريطاني كولن جيلف قائد الزورق رقم 4 في المركز الثالث وحصل على 12 نقطة·
اما المراكز من الرابع وحتى العاشر فقد حصل زورق فريق الإمارات رقم 1 بقيادة ثاني عتيق على المركز الرابع وجمع 9 نقاط وجاء جي برايز ممثل قطر على الزورق رقم 55 في المركز الخامس وحصل على 7 نقاط وتمكن محمد صالح العلي قائد الزورق رقم 5 من قطر بالفوز بالمركز السادس وجمع 5 نقاط وحل الإماراتي عارف الزفين قائد الزورق رقم 7 'سوق دبي الحرة' على المركز السابع وجمع 4 نقاط وجاء فيصل المنصوري قائد الزورق رقم ''2 مشاريع آل حامد في المركز الثامن وحصل على 3 نقاط وخلفه في المركز التاسع كان الزورق النرويجي رقم 8 بقيادة ايفار هاكون وحصل على نقطتين، اما آخر العشرة الكبار فكان من نصيب زورق 'داماس' رقم 31 بقيادة خلفان سهيل خلفان المهيري وحصل على نقطة واحدة·
هذا وقد قام الشيخ محمد بن سيف بن محمد آل نهيان نائب رئيس النادي والشيخ محمد بن سلطان بن خليفة بتسليم الكؤوس على الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في سباق الزمن وكذلك في السباق الرئيسي·

اقرأ أيضا

1000 متسابق في جولة عجمان للدراجات