الاتحاد

الرياضي

نهيان بن زايد: رؤى القيادة جعلت أبوظبي منصة الرياضة العالمية

نهيان بن زايد

نهيان بن زايد

أبوظبي (الاتحاد)

سجل فوز العاصمة أبوظبي بجائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية على مستوى العالم، ضمن الحفل الختامي للنسخة السادسة والعشرين لجوائز السفر العالمية 2019، أصداء واسعة، بالإنجاز الجديد الذي حققته أبوظبي، والمكسب المهم في مسيرتها التنموية في ظل رعاية واهتمام وتوجيهات القيادة الرشيدة.
وبرهنت أبوظبي على مكانتها العالمية وقوتها التنافسية وقدرتها على حصاد الجوائز الدولية، بعد أن أحدثت نقلة نوعية في دعم الحركة الرياضية الدولية واستضافتها لمجموعة كبيرة من أهم الفعاليات الرياضية المتنوعة، المعتمدة في أجندة الاتحادات الرياضية الدولية، في ظل الرؤية التي اعتمدها مجلس أبوظبي الرياضي عام 2015، والطامحة لترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية للرياضة.
وحظيت العاصمة بتفاعل عالمي، في ظل حضور نخبة اللاعبين والفرق والمنتخبات وصناع القرار الرياضي الدولي خلال السنوات الخمس الأخيرة، وبعد استضافتها لعدد كبير من الفعاليات الرياضية العالمية من بينها كأس العالم للأندية 2017 و2018، كأس آسيا لكرة القدم 2019، والأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019، بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، وأسبوع أبوظبي للتحدي يو أف سي 242، طواف الإمارات، بطولة أبوظبي أتش أس بي سي للجولف، بطولة أبوظبي العالمية للترايثلون، قمة القيادات الرياضية العالمية، كأس العالم للسباحة، كأس العالم للغطس العالي، سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا - 1، ماراثون أدنوك أبوظبي، بطولة مبادلة العالمية للتنس، المباراة الدولية الودية بين البرازيل وكوريا الجنوبية.
وأهدى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، فوز العاصمة أبوظبي بجائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية على مستوى العالم، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وقال سموه: «بفضل الرؤى الحكيمة للقيادة الرشيدة، غدت أبوظبي منصة رياضية عالمية ووجهة الأبطال والرياضيين النخبة ونجوم العالم وأصحاب الشأن في الحراك الرياضي الدولي، في ظل خطط نموذجية اعتمدتها حكومة أبوظبي الرشيدة والاهتمام الكبير الذي أولته لتنمية القطاع الرياضي، الذي يعد أهم القطاعات الداعمة لتنمية الموارد الاقتصادية والسياحية للإمارة».
وأضاف: «لم تأت استضافة مجموعة كبيرة ومتنوعة من الفعاليات الرياضية العالمية بالصدفة ولم تنل أبوظبي ثقة الاتحادات والمؤسسات الرياضية العالمية من فراغ، وإنما جاءت بالتخطيط ورؤية مجلس أبوظبي الرياضي التي أطلقها عام 2015 لترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة ووجهة عالمية للرياضة، في ظل توافر مجموعة كبيرة من العوامل والإمكانيات الداعمة لتحقيق الإنجازات، على صعيد البنى التحتية وشبكة النقل والمواصلات وقطاع السياحة والفنادق وعوامل الأمن والاستقرار والمنشآت الرياضية الفخمة وعوامل الترفيه».
وتابع سموه: «فخورون بهذه الجائزة المهمة والمحفزة لمزيد من العطاء وتطوير الفرص والإمكانات من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات للعاصمة الحبيبة، كما أن الجائزة تمثل نتاجاً حقيقياً لمشروع رياضي متكامل ينشد العالمية بمعايير ومنظومة احترافية شملت وغطت كافة الرياضات والألعاب، ولم يكن دورها فقط على الاستضافة بل امتد ليشمل مشاركة مجتمع أبوظبي بجميع الفعاليات الرياضية الكبرى».
وتابع سموه: «أولت دولة الإمارات بفضل القيادة الحكيمة اهتماماً واسعاً لمواصلة نهج العطاء لمسيرة النماء والازدهار، لرفعة الوطن وإعلاء شأنه بين الأمم، حتى غدت دولتنا الحبيبة منارة عالمية للتفوق والنجاح، وتأتي الجائزة لتؤكد مواكبتها للنهضة الكبيرة التي تعاصرها أبوظبي ودورها البناء في تحقيق بصمات التقدم للقطاع الرياضي الذي يزداد تألقاً باستضافة الفعاليات العالمية على مدار الموسم».
واختتم سموه قائلاً: «يفخر مجلس أبوظبي الرياضي بتقديم هذه الجائزة إلى الإمارات قيادة وشعباً، ونتطلع لتكون خير نموذج لمواصلة العطاء وتقديم المزيد من الخطط والجهود الدؤوبة من أجل المرتبة الأولى لأبوظبي وللإمارات في مجالات التنافس العالمية بصفة مستمرة»، وتقدم سموه بالشكر والتقدير إلى جميع شركاء النجاح من جهات حكومية ومؤسسات وطنية راعية ولجميع الداعمين لنجاح البرامج والخطط التنموية.

الخييلي: «العاصمة» نقطة التقاء العالم
أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع أن إمارة أبوظبي تعدّ وجهة سياحية مفضّلة، وذلك بفضل المقومات التي تمتلكها وجعلتها تتصدر مختلف المؤشرات العالمية في مجالات السياحة بمختلف أنواعها.
وقال الخييلي، في كلمته بمناسبة حصول أبوظبي على جائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية على مستوى العالم، وذلك خلال الحفل الختامي للنسخة الـ 26 من حفل توزيع جوائز السفر العالمية 2019: «تؤكد إمارة أبوظبي يوماً بعد يوم، أنها تهيمن على الساحة السياحية في المنطقة، نظراً لما تقدمه من بنية تحتية وخدمات عالية الجودة، علاوة على ما تتمتع به من مستويات عالية من الأمن والأمان، ما جعل منها واحة سلام وتعايش وتسامح، لا تخدم سكانها فحسب، بل كذلك زوارها منذ لحظة وصولهم». وأضاف مغير الخييلي، أن فوز العاصمة أبوظبي بجائزة السياحة الرياضية، يمثل مكسباً لمكانة العاصمة العالمية ويشكّل إنجازاً يضاف لسلسلة المنجزات التي حققتها أبوظبي في هذا المجال السياحي الحيوي؛ إذ باتت نقطة التقاء العالم من الشرق والغرب، فاستضافت وبكل اقتدار أقوى المنافسات الرياضية العالمية، ونظّمت أجمل وأفضل البطولات المدرجة في أجندة الاتحادات الرياضية الدولية. مؤكداً أن أبوظبي تمشي بخطى ثابتة ومدروسة وتحرص بكافة مؤسساتها نحو نشر الثقافة الرياضية وتعزيزها بين أفراد المجتمع، بما يواكب تطلعات القيادة نحو خلق مجتمع رياضي صحي يساهم في الدفع بعجلة التنمية الشاملة والمستدامة في الإمارة.
وأشار معاليه إلى أن اهتمام أبوظبي الكبير بتطوير البنية التحتية الرياضية، يتماشى مع اتباعها سياسة ممنهجة تهدف إلى تعزيز وعي أفراد المجتمع بضرورة اتباع نمط حياة صحي ومستدام، وجعل الرياضة مسلك حياة يومي، ما ينعكس إيجاباً على الممارسات الحياتية للأفراد وزيادة عطائهم في المجتمع.
وانطلاقاً من مهامها، أكد الخييلي أن دائرة تنمية المجتمع وإيماناً منها بأهمية الرياضة باعتبارها مقياس صحة لأفراد المجتمع، فإن القطاع الاجتماعي قام بتضمين «الرياضة» ضمن محاور تنمية المجتمع، وذلك انطلاقاً من أهمية هذا القطاع الحيوي كونه واحداً من أسرع قطاعات السياحة نمواً في العالم.
وثمّن الخييلي الجهود التي تبذلها دائرة الثقافة والسياحة باعتبارها الجهة المنظمة للقطاع السياحي بشكل عام في إمارة أبوظبي، والمساعي التي تقوم بها بالتعاون والتنسيق مع كافة الشركاء، نحو تعزيز مكانة الإمارة كوجهة عالمية مفضلة في مجالات السياحة الرياضية وسياحة المؤتمرات والسياحة العلاجية وكذلك الرياضية. وتوجه رئيس دائرة تنمية المجتمع، بالشكر والامتنان إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، حيث أكده معاليه أن رؤية سموّه لتطوير المنظومة الرياضية في إمارة أبوظبي تسير إلى طريق التميز.

الجنيبي: رؤية القيادة صنعت التفـوق
أكد معالي محمد عبد الله الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة رئيس اللجنة العليا المنظمة للأولمبياد الخاص العالمي أبوظبي 2019، أن نجاح أبوظبي في تصنيفها وجهة سياحية رياضية مفضلة عالمياً، يعود بالأساس إلى الرؤية التنموية الشاملة للقيادة الرشيدة، والتي بدأت منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث اهتم بإرساء بنية تحتية قوية، تخدم تطلعات الإمارة وطموحاتها الاقتصادية، والتي حرص على تطويرها وتعزيزها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».
وأضاف: «بفضل رؤية ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نجحنا في استضافة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، وقبلها العديد من البطولات العالمية، وسنواصل حصد المزيد من المكاسب مستقبلاً، لأننا كسبنا ثقة العالم، وعززنا سمعتنا الإيجابية على الساحة الدولية، وأثبتنا جدارة أبوظبي في استضافة أكبر البطولات الرياضية العالمية».
وتابع: «إن متابعة وحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، يعطي زخماً كبيراً للأحداث الرياضية التي تستضيفها أبوظبي، ويوفر أسباب نجاحها المنشود». واختتم: «تمتلك أبوظبي جميع المقومات التي تؤهلها لاستضافة الفعاليات الكبرى، وتحتفظ برصيد تراكمي كبير من الخبرة اللازمة لتنظيم وإدارة وإنجاح تلك الفعاليات، كما أن مجتمع أبوظبي المتنوع، يعتبر عاملاً أساسياً من عوامل نجاح الفعاليات الرياضية، والتجربة السياحية المتكاملة والفريدة التي توفرها أبوظبي للسياح، تجعلها وجهة مفضلة للزيارة من جميع أنحاء العالم».

العويس: فخورون بتصدر أبوظبي لمدن العالم
أكد معالي عبدالرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، رئيس الهيئة العامة للرياضة أن فوز أبوظبي بلقب عاصمة الرياضة العالمية، وحصدها لجائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية على مستوى العالم، يعد من الإنجازات الرائدة التي تحققت بفضل الدعم اللامحدود من قيادتنا الرشيدة، التي تدعم كل المجالات وتضع الرياضة في الصدارة، وليس بغريب أن تحصد أبوظبي هذه الجائزة في ظل الدعم الكبير من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث يولي سموه اهتماماً كبيراً لكل الأحداث الرياضية، وبفضل دعم وتوجيهات سموه استضافت العاصمة عدداً كبيراً من الفعاليات الرياضية العالمية، ذات الحضور البارز والتأثير الكبير في أجندة الاتحادات الرياضية الدولية، لتصبح أبوظبي في صدارة مدن العالم وتحصد لقب «العالمية» عن جدارة واستحقاق.
وأضاف معاليه أن ما تحقق وراءه فريق عمل كبير بذل الكثير من الجهد، سواء شخصيات أو جهات ومؤسسات، أبرزها مجلس أبوظبي الرياضي الذي تتمثل رؤيته في ترسيخ مكانة أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة، وخلق بيئة رياضية تساهم في التوعية بأهمية الرياضة، والوصول بتنظيم الأحداث إلى أعلى مستوى من الاحترافية وبالكوادر الوطنية، وهو ما يعد مفخرة أن نصل لهذا المستوى العالمي، وأيضاً دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، التي تقدم جهداً كبيراً في كافة الجوانب السياحية والنجاح منظومة متكاملة بجهد الجميع.
وأشار معاليه إلى أن أبوظبي استضافت أحداثاً مميزة خلال عام 2019، والسنوات الماضية، حيث كانت دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019» أحد أهم الأحداث، والتي كانت حديث العالم وكشفت الدور الكبير الذي تقوم به الإمارات في رعاية أصحاب الهمم، والتي كان لها أصداء عالمية إلى الآن وهو ما منح الحدث جائزة «شايو» لتعزيز حقوق الإنسان، وأيضاً نهائيات كأس آسيا لكرة القدم التي عادت بعد سنوات طويلة للدولة، وغيرها من الأحداث القارية والدولية، وقال: «لعل ما وصلنا إليه من نجاحات يمثل مسؤولية كبيرة على الجميع لمواصلة المسيرة في ظل دعم قيادتنا لنا في كل المجالات».

الهاشمي: نتيجة «منطقية» لرؤية محمد بن زايد
هنأ عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو القيادة الرشيدة وحكومة أبوظبي لفوزها بالمركز الأول كأفضل وجهة للسياحة الرياضية على المستوى العالمي لعام 2019، مشيراً إلى أن هذا الإنجاز يعد نتيجة منطقية للرؤية والخطة الاستراتيجية التي أرساها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ولتوجيهات سموه الدائمة بالبحث عن «الرقم واحد» في كافة المجـــــالات.
وقال الهاشمي: «الرياضة من القطاعات المهمة في الدولة، وتحظى برعاية ودعم القيادة الرشيدة، ونحن محظوظون بهذا الدعم الكبير، وعلينا دائماً ترجمته إلى إنجازات على أرض الواقع، وبالفعل كانت أبوظبي عاصمة الرياضة في عام 2019 حيث استضافت العديد من الأحداث العالمية والقارية أبرزها دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، وبطولتان عالميتان للجو جيتسو، والجولة الختامية من جائزة الاتحاد الكبرى للفورمولا 1، وأسبوع أبوظبي للتحدي «يو. أف. سي 242»، وماراثون أدنوك أبوظبي».
وأضاف: «نشعر بالسعادة في اتحاد الجو جيتسو كوننا ساهمنا في تحقيق هذا الإنجاز كعضو ضمن فريق من شركاء النجاح بالإمارة، ولحسن الحظ فإن أبوظبي هي عاصمة الجو جيتسو العالمي منذ عام 2014، حيث إنها تستضيف أقوى وأكبر البطولات في العالم كل عام، وتنظم أهم البطولات بنظام الجولات في العالم أيضاً من خلال بطولة أبوظبي جراند سلام، التي تقام في أهم عواصم العالم، كما أنها تطبق أفضل البرامج في العالم لنشر وتطوير اللعبة وصناعة الأبطال وفقاً لأعلى معايير الجودة في الاتحاد الدولي للجو جيتسو.

الرميثي: إنجاز ملهم.. و«أبوظبي الرياضي» أحدث الفارق
توجه محمد ثاني الرميثي نائب رئيس مجلس أبوظبي الرياضي بالتهنئة والتبريكات إلى القيادة الرشيدة، بمناسبة حصول أبوظبي على جائزة العاصمة الرياضية العالمية، مؤكداً أن الدعم المتواصل الذي تلقاه الحركة الرياضية من القيادة الرشيدة، أثمر عن الكثير من النجاحات المهمة والمخرجات الداعمة لتطور ونماء القطاع الرياضي حتى أصبح في مقدمة الموارد الثرية للتنمية الاقتصادية والسياحية.
وقال الرميثي: «سعداء بقيمة ومكانة هذه الجائزة العالمية التي تجسد المراتب المرموقة التي وصلت إليها أبوظبي، وتعزز نجاح خطط مجلس أبوظبي الرياضي في استضافته أهم الفعاليات الرياضية العالمية»، مشيداً بمتابعة وتوجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ودوره الكبير الذي يترجم خطط التطوير الرياضي بفاعلية وبمزيد من المنجزات التنموية لعاصمة الرياضة العالمية أبوظبي.
وأضاف: «تمثل الجائزة حصاداً حقيقياً لرؤية مجلس أبوظبي الرياضي الرامية لجعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة، وترسخ منجزات منظومة العمل، وتدعم جهود استقطاب أهم الفعاليات الرياضية العالمية وتنظيم الكثير من البطولات المجتمعية».
وتابع: «فخورون بالتفاعل الرياضي الدولي الذي تشهده أبوظبي في كل عام نتيجة استضافة الفعاليات الرياضية العالمية والمجتمعية بصفة متنوعة وشاملة، بما يدعم ويعزز التفاعل الرياضي العالمي في مجتمع أبوظبي ويرسخ مكانة العاصمة كإحدى الوجهات العالمية الرائدة». وأضاف: «الدعم المباشر من القيادة الرشيدة أثمر عن تحقيق هذا الإنجاز الملهم، وساهم في تحقيق النقلة النوعية على صعيد خطط استضافة الفعاليات، وانعكس بشكل كبير على مشاركة رياضيينا في تلك البطولات وفرقنا مثل الجزيرة والعين في كأس العالم للأندية وبلوغ مراتب متقدمة في تلك البطولة التاريخية أمام أهم وأقوى الفرق العالمية أبطال القارات»، متقدماً بالشكر والامتنان لكل من ساهم في الفوز العالمي لأبوظبي بالجائزة الكبيرة.

الطارق العامري: ثمرة رؤية القيادة الرشيدة
أعرب الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس، عن سعادته البالغة بحصد العاصمة أبوظبي جائزة الوجهة السياحية الرياضية الرائدة لهذا العام، وقال: «بكل تأكيد الجائزة ثمرة رؤية القيادة الحكيمة، ونتيجة عمل جماعي جعل أبوظبي عاصمة الرياضة العالمية بالقول والفعل من خلال تنظيم أكبر الأحداث العالمية بشكل مميز».
وأضاف: «نحن في حلبة مرسى ياس نستضيف جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا - 1، ودوماً عند الاستضافة في كل عام نضع أمام أعيننا قيمة وقامة عاصمتنا الحبيبة لكونها أصبحت علامة مميزة وماركة مسجلة على مختلف الصعد، خاصة الصعيد الرياضي باستضافة الأحداث الكبرى وتنظيمها بشكل رائع دوماً ما يبهر العالم أجمع». وشدد على أن روح الجماعة والرغبة الدائمة في رفع راية الوطن على الصعيد التنظيمي، أهم الأسباب وراء النجاحات التي تتحقق كل عام على مضمار وفي مدرجات حلبة مرسى ياس.
وتابع: «في كل عام دوماً نفكر في هدف واحد هو كيف يخرج زائر الحلبة والابتسامة على وجهة والسعادة تغمره من الداخل والخارج، وهناك فريق عمل متخصص في هذا الشأن يفكر كيف يسعد وكيف يصل إلى القلب والعقل والجسد في وقت واحد».
وقال العامري: «لدينا كل مقومات النجاح، قيادة رشيدة تعرف معنى وقيمة الرياضة في توحيد الشعوب وإرساء السلام، وكذلك نشر رسائل المحبة والوئام، وكوادر وطنية رائعة تعمل بجد لنقل رؤية القيادة إلى العالم، وهو ما يتحقق كل عام وفي مختلف الأحداث والبطولات».
وشدد على أن أبوظبي تستحق الجائزة وكذلك الوسام يستحق أبوظبي، لاسيما أن الجهد المبذول في مختلف البطولات والأحداث يؤكد أن هناك عملاً ورؤية ثاقبة، سواء على صعيد البطولات الرياضية لكرة القدم مثلما حدث العام الماضي في كأس آسيا، أو كذلك على صعيد بطولات أصحاب الهمم بتنظيم الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، ذلك الحدث الإنساني الفريد من نوعه الذي جعلته أبوظبي بطولة للجميع وليس لأصحاب الهمم فقط، وهناك أيضاً بطولات أخرى مثل الجولف والتنس، وكذلك العديد من الأحداث والفعاليات التي استحقت عليها عاصمة الإمارات أن تكون رمزاً ووجهة سياحية رائد وفاعلة للرياضة في العالم?.

غباش: وجهة سياحية فريدة
قال سيف سعيد غباش، وكيل دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي: «أصبحت أبوظبي وجهة سياحية فريدة لمختلف أنواع النشاطات والمبادرات التي تلبي تطلعات الجماهير والزوار بما فيهم عشاق الرياضة، لاسيما أن الإمارة حققت نجاحات ملحوظة باحتضان مجموعة من المناسبات الرياضية الكبرى، وفي مقدمتها بطولة القتال النهائي (يو أف سي) وبطولة كأس العالم للأندية، وسباق جائزة طيران الاتحاد الكبرى للفورمولا- 1، والأولمبياد الخاص».
وأضاف: «حصول أبوظبي على جائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية على مستوى العالم من حفل جوائز السفر العالمية 2019، جاء نتيجة التعاون الوثيق بيننا وبين مختلف الجهات الرياضية في الدولة وفي مقدمتها مجلس أبوظبي الرياضي، الذي نعمل معه على تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة رائدة لتنظيم المزيد من الفعاليـــات التي تثير اهتمام المقيمين والــــزوار، وتضفي المزيد من التنوع على الأنشطة المقامة في الإمارة، ومما لا شك فيه أن ذلك يعد انعكاساً للمميزات والتسهيلات التي تقدمها الإمارة لتحقيق نجاح الفعـــــــاليات عالمية المستوى، خاصة أن البنية التحتية باتت أكثر تطوراً وقادرة على استيعاب الأحداث الرياضية الكبرى، والتي تتطلب استعــــدادات لوجستية خاصة للترحيب بالجماهير».

العواني: تجسيد للمكانة التنافسية المتقدمة
قدم عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي تهنئته إلى القيادة الرشيدة بمناسبة حصول أبوظبي على هذه الجائزة التاريخية التي تجسد المكانة التنافسية العالمية المتقدمة، متوجهاً بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، لاهتمام سموه الكبير الذي قاد لتحقيق النجاحات في مختلف الفعاليات الرياضية العالمية والفوز بهذه الجائزة القيمة، مؤكداً أن دعم سموه وتوجيهاته السديدة تقود إلى الإنجازات والنجاحات من خلال التخطيط والإدارة الواعية والعمل بروح الفريق الواحد وفق أسس متينة وقواعد رصينة عززت التطور وجودة الأداء المهني وساهمت في تحقيق صناعة متقدمة ومحترفة للقطاع الرياضي في أبوظبي حتى بلغ أعلى المراتب العالمية ونال ثقة وتقدير الأسرة الرياضية الدولية.
وقال العواني: «دعم القيادة الرشيدة ساهم ويساهم بصفة مستمرة في تحقيق الكثير من النجاحات والمنجزات المهمة لرياضة أبوظبي، ومنها الفوز والحصول على هذه الجائزة التي جاءت لتعكس الصورة الحقيقية للتفاعل الرياضي العالمي التي تشهدها أبوظبي في كل عام، انطلاقاً من رؤيتنا الطموحة التي أرادت أن تستثمر المقومات الكبيرة لأبوظبي، فأثمرت تحولاً كبيراً في مسيرة التطور الرياضي للإمارة».
وتابع: «يدرك الجميع أن العاصمة أبوظبي تثبت كل يوم وفي كل محفل مدى مكانتها وأهميتها بين العواصم العالمية الجاذبة لاستقطاب الفعاليات الرياضية المصنفة والمتنوعة، ما يؤكد المنجزات الكبيرة التي تؤكد ريادة الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة التي تولي اهتماماً كبيراً لتنمية قطاع الرياضة ليواكب التقدم الحضاري الذي تعاصره الدولة».
وتقدم العواني بالشكر والتقدير إلى أعضاء مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي وجميع الجهات الحكومية والمؤسسات والشركاء المتعاونين والأندية وكافة منتسبي المجلس، تثميناً لدورهم وتقديراً لجهودهم المخلصة التي ترجمت التكامل والنجاح لرؤية المجلس الرياضية العالمية.

 

اقرأ أيضا

خورفكان والعين.. «مداواة الجراح»!