إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكدت دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي أن برنامج «لِمَ؟» يستهدف الوصول هذا العام إلى 15 ألف طالب وطالبة من مدارس أبوظبي والعين ومنطقة الظفرة ليشاركوا في عرض علمي مشوق وحيوي، مستهدفاً الشريحة العمرية من الصف الثالث وإلى الصف السابع، حيث يشهد البرنامج إضافة عرض علمي جديد إلى مجموعة العروض والتجارب التفاعلية تحت عنوان «الكيمياء المشوقة».
ويشجع برنامج «لِمَ؟» الأطفال على طرح الأسئلة واكتشاف العالم المحيط بهم، ويسهم أيضاً في تسخير الطاقات والمواهب الإماراتية التي تتمتع بها الدولة، والتي ستشرف على إدارة دفة القطاعات المعرفية المستقبلية في البلاد، ويهدف إلى تنمية روح الابتكار بين الطلبة في إطار منظومة علمية تغرس فيهم أسس التحليل العلمي والمنطقي، وتوضح لهم أهمية المجالات العلمية في كل جزء من حياتهم اليومية.
وأشارت الدائرة إلى العروض السابقة عرض «استعد للإقلاع»، وعرض «مستقبل الطاقة» وورشة الاستوديو الإذاعي، ويسلط العرض الجديد الضوء على عالم الكيمياء الواسع وأثره في عالمنا الحديث من خلال طرح عدة تجارب تفاعلية ومجموعة من العروض والاختبارات العملية التي توضح للطلبة ما هي المواد الأساسية والجزيئيات والذرات التي يتكون منها عالمنا، وكيف يمكن تحقيق المستحيل من خلال التعمق بالعلوم والوصول إلى أبعد الحدود. وإلى جانب تقديم نبذة معرفية ترفيهية للطلبة حول المجالات العلمية، يركز عرض الكيمياء المشوقة على أحدث التطورات العلمية وأكثرها تشويقاً بما فيها التكنولوجيا الحديثة مثل تقنية النانو، بالإضافة إلى ذلك، يتناول العرض مجموعة من قضايا العصر المهمة مثل الاستدامة والابتكار، ويجسد عرض الكيمياء المشوقة أكثر من مجرد درس علمي وعرض تعليمي، إذ إنه يساعد الطلبة على إدراك أهمية المجالات المهنية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لمستقبلهم وبناء أسس علمية متينة تساعدهم في تخصصاتهم المستقبلية.

«مستقبل الطاقة»
ويهدف البرنامج للوصول إلى طلبة مدارس أبوظبي والعين والظفرة من الصف الثالث، وإلى الصف السابع، بهدف تعزيز سبل المعرفة بمواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بأسلوب تعليمي مبتكر ومسلي لتحفيزهم وتأهيلهم للالتحاق ومتابعة تعليمهم في المجالات العملية في أبوظبي. ويتناول البرنامج عدة قضايا ومنها «مستقبل الطاقة» والذي يساهم في تعلُّم كيفية تشكل الوقود الأحفوري عبر ملايين السنين، وكيفية استخراج النفط والغاز وتكريرهما وتحويلهما إلى مصدر للطاقة قابل للاستخدام، كما سيتعرف الطلاب إلى مصادر الطاقة المتجددة، ويطلعون على الجهود المبذولة عالمياً لتطوير طاقة المستقبل والاستدامة. تجربة علمية فريدة تهدف إلى تحفيز اهتمام الطلاب بعالم الطاقة وتشجيعهم على اختيار مهن مرتبطة بالطاقة في المستقبل، وتطوير مصادر وتقنيات أكثر فعالية واستدامة وابتكاراً في مجال الطاقة.

«استعد للإقلاع»
أما عرض «استعد للإقلاع»، فيتيح لطلبة المدارس استكشاف العالم المثير للطيران والتعرف إلى الدور المتنامي الذي تضطلع به أبوظبي في هذا القطاع القائم على التخصص والابتكار، حيث يأخذ الطلاب في رحلة مثيرة إلى عالم الطيران، والتي تسمح للطلاب إطلاق منطاد الهواء الساخن، وصف كيفية احتراق الوقود في المحرك النفاث، واستكشاف وقود المستقبل عبر مجموعة من العروض الشيّقة.
ويعد عرض «استوديو الإذاعة» عبارة عن ورشة عمل تفاعلية، حيث يعمل الطلاب معاً لتسجيل وبث برامجهم الإذاعية الخاصة واكتشاف طبيعة ذلك العلم التطبيقي الرائع الذي تقوم عليه هذه التقنية.
والعرض الجديد عرض الكيمياء المشوقة هو برنامج علمي مثير وديناميكي سيؤدي إلى تفاعل متسلسل. بالنسبة للتلاميذ سوف يسلط الضوء على عالم الكيمياء الرائع وأثره في صنع عالمنا الحديث.
وسيتم التركيز خلال البرنامج على تحفيز الطلاب على الإبداع العلمي للمساهمة في بناء اقتصاد تنافسي على الصعيد العالمي، وتنمية سوق العمل وتركيز على تعزيز التفكير النقدي والابتكار، وتحقيق التنمية المستدامة على مستوى العالم من خلال تعليم مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.