أبوظبي (الاتحاد)

احتفلت وزارة التسامح أمس، بتسجيل رقم قياسي عالمي جديد في موسوعة جينيس للأرقام القياسية، حيث قام 1467 شخصاً بالتوقيع على اللوحة الكبيرة التي صممتها الوزارة بالتعاون مع مجموعة طيران الاتحاد لهذا الغرض بحديقة أم الإمارات بأبوظبي، وشملت قائمة الموقعين مسؤولين اتحاديين ومحليين وسفراء الدول الشقيقة والصديقة وإعلاميين، وأسر كاملة من كافة الجنسيات المقيمة على أرض الإمارات من المشاركين في المهرجان الوطني للتسامح الذي تنظمه وزارة التسامح برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح تحت شعار «على نهج زايد» والذي انطلقت فعاليته أمس الأول، بمسيرة التسامح يستمر حتى الـ16 من نوفمبر الجاري، وضم الاحتفال عرضاً أوبرالياً عالمياً، وعروضاً للجاليات وأصحاب الهمم الذين وجدوا تشجيعاً كبيراً من آلاف الحاضرين.
كما أطلقت الوزارة أمس الأول، عدداً كبيراً من الفعاليات بحديقة أم الإمارات، بدأت من العاشرة صباحاً وحتى التاسعة مساء منها المعرض الدائم «زايد رمز التسامح» والذي يرصد أهم المحطات العالمية وتاريخ الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي تلقي الضوء على مواقفه الثابتة الداعمة للتسامح والتعايش السلمي حول العالم، وحظي المعرض بزيارات كثيفة من قبل الشباب والجاليات الأجنبية، كما نظمت الوزارة ورشاً فنية وترفيهية للأطفال وبرامج خاصة لطلبة المدارس والجامعات وبرامج ترفيهية وألعاباً للأطفال، ومرسم التسامح للمشاركة الحرة، وبرامج ترفيهية وعروضاً فنية وموسيقية ومسرحية محلية وعالمية، كما أطلقت الوزارة برنامج «فرسان التسامح» بورش عمل متنوعة لأكثر من 47 شخصاً من كافة إمارات الدولة في فندق جراند حياة أبوظبي.
ونقلت عفراء الصابري في الكلمة التي ألقتها نيابة عن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح بهذه المناسبة تحيات معاليه إلى الجميع، وقالت «إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا هذا المساء في حديقة أم الإمارات الجميلة – لنحتفل معاً بتحقيق رقم قياسي عالمي جديد لأكبر عدد من التوقيعات الداعمة للتسامح، مع انطلاق المهرجان الوطني للتسامح الذي تنظمه وزارة التسامح تحت شعار «على نهج زايد» و الذي يستمر على مدى أسبوع، حيث سيكون لحديقة أم الإمارات نصيب الأسد من الفعاليات التي ستجتذب الآلاف الذين يمثلون فئات المجتمع الإماراتي المتنوع كافة، والذي يعد تنوعه مصدر الثراء والفخر للإمارات التي استطاعت بمبادئها، والتي تدعو للتعايش والتسامح وقبول الآخر واحترام الاختلاف أن تكون قبلة الجميع لتحقيق طموحاتهم والعيش بسلام ومحبة داخل المجتمع الإماراتي، مؤكدة أن الرقم القياسي الذي تحقق ليس إلا تأكيدا على رغبة كافة الفئات في دعم التسامح، كما أنها تأكيد من الجميع بأن الإمارات هي أرض التسامح. وعبرت الصابري عن اعتزازها وفخرها بتمكن المشاركين في المهرجان الوطني للتسامح من تسجيل رقم قياسي عالمي جديد في كتاب غينيس للأرقام، مؤكدة أن كثافة المشاركة لتسجيل رقم قياسي يعد مؤشراً على أن الإمارات أرض التسامح، وأن التسامح في دولة الإمارات يعني «التسامح للجميع» بغض النظر عن الشخص أو الجنسية، أو الأصل العرقي، أو المعتقدات الدينية أو الجنس أو العمر، أو الحالة الاقتصادية.
وأضافت الصابري «أن مسار التسامح الذي نعيشه اليوم يمثل حالة فريدة تميز الإمارات العربية المتحدة التي استطاعت دمج الجميع على اختلافاتهم وتنوعهم لتقدم للعالم نموذجاً ملهماً في قيم التسامح والتعايش، وهي القيم التي استلهمتها الإمارات بقيادتها الرشيدة وشعبها الكريم من أقوال وأفعال ومواقف الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي أسس هذا الوطن الغالي على مبادئ التسامح والتعايش وقبول الآخر».
وعبرت عفراء الصابري عن تقديرها للجهات الاتحادية كافة، والمحلية والخاصة التي شاركت ودعمت فعاليات المهرجان الوطني للتسامح كافة، مثمنة التعاون المثمر مع مجموعة طيران الاتحاد، والمجالس التنفيذية بكافة إمارات الدولة، وعدد كبير من الشركاء، مؤكدة أن إضاءة المباني الحكومية بأبوظبي بالمهرجان الوطني للتسامح، وتغير نطاق كل من شركتي اتصالات ودو لنطاقها إلى كلمة تسامح الإمارات ودعم وسائل الإعلام كافة للمهرجان، أوصل رسالة التسامح السامية إلى أكبر عدد من المقيمين على أرض الإمارات، وأضافت الصابري أن المهرجان مستمر حتى 16 من الشهر الجاري في حديقة أم الإمارات ودبي والعين، إضافة إلى البرامج التي نظمتها الجهات المحلية بكافة الإمارات في إطار المهرجان. ومن جانبه عبر خالد غيث المحيربي رئيس شؤون المسؤولية الاجتماعية في مجموعة الاتحاد للطيران عن سعادته بالمشاركة في المهرجان الوطني للتسامح في إطار حرص طيران الاتحاد على تعزيز روح التسامح والتنوع الثقافي والتعايش التي تشتهر بها العاصمة أبوظبي، مؤكداً التزام طيران الاتحاد بدعم قيم التعاون والتعايش التفاهم المشترك بين كافة من يعيشون على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة».