الإمارات

الاتحاد

اختتام المؤتمر الدولي للحد من الجريمة

الاتحاد

الاتحاد

دبي (الاتحاد)

اختتم أمس المؤتمر الدولي للحد من الجريمة الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، والذي عقد على مدار يومين، بتنظيم من القيادة العامة لشرطة دبي، وبالتعاون مع «جريت مايندز» للمؤتمرات والمعارض.
وتضمن المؤتمر في يومه الثاني مجموعة من المواضيع والحلقات والجلسات النقاشية، حيث قدم توم مكاي، رئيس الجمعية الدولية لممارسي منع الجريمة «أي أس سي بي بي» مدير مركز التخطيط المبني على السلوك في كندا، محاضرة بعنوان «تطوير مجتمعات قادرة على مواجهة الجريمة... أكاديمية واحدة في وقت واحد»، وقدم كالفين شيفرز، نائب المدير المساعد، إدارة التحقيقات الجنائية، مكتب التحقيقات الفدرالية، عرضاً عن أولويات مكتب التحقيقات الفدرالي، والتهديدات المستهدفة وأفضل الممارسات العامة، واستعرض مفتش الشرطة مايك بوش، رئيس قسم شرطة نيوزيلندا، طرق تحويل أنظمة الأمن «إعادة بناء المجتمعات بعد هجوم كبير».
وفي حلقات الابتكار الإلكتروني، وبعنوان «السلامة العامة»، ناقش المؤتمر 5 مواضيع متنوعة، حيث قدم العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي، عرضاً عن مشروع عيون في شرطة دبي، واستعرض مروان فضل، المدير الفني لنظم المعلومات الجغرافية، شركة سبيس إماجنينغ ميدل ايست، دراسة حالة عن التنبؤ بالجريمة في دبي، وقدم إيهار بايارينكا، نائب رئيس مجموعة الابتكار الصناعي، عرضاً بعنوان «دليل هوية الهاتف»، فيما تناول العقيد براين كليشام، رئيس أركان سابق بمركز الدفاع الكيميائي والبيولوجي والإشعاع النووي، محوراً حول دعم قرارات الطوارئ، واختتمت الحلقات بمحاضرة حملت عنوان «هل أنت مستعد؟» ألقاها سونيل سينغ، المدير العام لأكساكوم في الشرق الأوسط وأفريقيا.
كما شهد المؤتمر في يومه الختامي ورشتي عمل، الأولى ناقشت غسل الأموال وتهريب الأموال السائبة والعمليات التجارية لغسل النقود، قدمها كريس ماذرز، وتضمنت كشف ممارسات غسيل الأموال ومكافحتها والتحقيق فيها، والاستقصاء عن جرائم الاحتيال، والتحقيقات الخارجية الواجبة، وسلامة السفر وأمنه، والثانية ألقاها توم مكاي، من أكاديمية الحد من الجريمة بكندا، وتمحورت حول نهج جديد ومبتكر في التدريب على الحد من الجريمة بإحداث ثورة في طريقة تناول منع الجريمة، وإدراك هذا المفهوم بمحدودية المعلومات المُقدمة حول الحد من الجريمة، والأساليب الثابتة، والسعي لإتاحة تدريب شامل حول الحد من الجريمة، لعامة الناس للمرة الأولى من نوعها.

اقرأ أيضا

دبلوماسيون وعسكريون لـ«الاتحاد»: مبارك.. دور عسكري وعربي مؤثر وتاريخي