الاتحاد

فن الصداقة


مما يؤثر في النفس أن أحداث الواقع اليوم تجردت من الفضائل والمصابة بداء جفاف المشاعر، فالانسان أصبح يفتقر إلى من يحس به، رغم ذلك يصعب على أي إنسان أن يعيش في عزلة بعيداً عن الآخرين أو ينفي وجودهم، فالتواصل الصادق معهم وإحساسهم بك يضاعف قيمة إحساسك بالحياة، فالأيام تجعل الواحد منا يحن ويشتاق إلى من أحبهم، وتغير الحياة وقسوة الظروف فيها تجعلنا بحاجة إلى الصديق الحق الذي يقف إلى جانبنا في الشدائد والمثل يقول: عند الشدائد تعرف الإخوان·
فلماذا القسوة والجفاء في القلوب؟ لا تصدق انك تستطيع الحياة بغير أصدقاء، فالصداقة قاموس كبير تحمل في طياتها معاني (الحب والوفاء والاخلاص··) التي لا يمكن أن تقدر بثمن، انها من أسمى الروابط الإنسانية، فما أجملها عندما يقولها الانسان لاخيه وهي نابعة من القلب ترجمتها احاسيس ومشاعر صادقة·
ومما لاشك فيه ان الصداقة فن بالغ في التعامل، وانتقى العبارات الجميلة في التخاطب وغيرها من الكلمات التي تلامس شغاف القلوب، فالكلمة الطيبة والابتسامة مفتاح للقلوب، تحرك الوجدان وتشرق على الوجه حتى يكاد يتحدث بنداء تلتقطها القلوب فتنجذب الأرواح وتتآلف، إحساس أكثر من رائع يدل على أن الصداقة فن توحي بقيمة الحياة حين تمد يدك وتجد من يصافحك بحب صادق، وعندما تفتح قلبك تجد من ينصت إليك بصدق، وعندما تصرخ وتبكي تجد من يستقبلك بإخلاص ووفاء عندما تتألم في صمت وتجد من يحس بك دون كلام· وأعلم أن لا شيء في الحياة يوازي بسمة صديق ومودة رفيق·
وما أحوجنا في عصرنا هذا إلى لمسة حنان صادقة نشعر فيها بحلاوة الحياة، انها ليست كلمات تقال كما هي الآن في زماننا وتنتهي بانتهاء المكان، وبمجرد رحيلك عنهم ينسون تلك اللحظات وتصبح لا شيء·
الصداقة بلسم الجراح وشفاء للهموم·· الأجمل فيها إذا عرفنا معناها وعشناها بكل صدق تدوم ولن تنقطع أبداً مهما طالت الأيام لأن وراءها قلوبا صادقة خالية من الزيف تبادل الحب بالحب·
اسقها بالكلمة الحلوة وبالبسمة الحانية وبالنظرة الصافية وبالمجاملة الصادقة والمشاركة الطيبة·
علينا أن نجعل من التواصل جسرا لبناء القلوب، فالصداقة كنز لا يفنى·· وعملة نادرة·· فالصديق الوفي أهم من أي مال ومتاع، فالمال يفنى والصديق الوفي يدوم وكما يقول المتنبي في فناء المال:
خليلي ان المال غاد ورائح
ويبقى من المال الأحاديث والذكر
ذكرى هزاع نعمان القباطي

اقرأ أيضا