الاتحاد

الرياضي

«إم إس إن» رعب يهدد «المدفعجية» في ليلة الثأر والكبرياء

نيقوسيا (أ ف ب)

ستكون لندن وتورينو على موعد مع الإثارة والتشويق اليوم، عندما يحل برشلونة الإسباني حامل اللقب ضيفا على أرسنال الإنجليزي، فيما يواجه وصيفه يوفنتوس الإيطالي مع ضيفه بايرن ميونيخ الألماني، وذلك في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
على «ستاد الإمارات»، يقف برشلونة مجددا بين أرسنال وحلم إحراز اللقب القاري العريق للمرة الأولى في تاريخه، عندما يحل ضيفاً عليه في مباراة نارية، نظراً للمستوى الذي يقدمه الطرفان هذا الموسم.
وسبق لبرشلونة أن حرم أرسنال من اللقب بالفوز عليه في نهائي 2006 (2-1) ثم أقصاه من الدور ربع النهائي عام 2010، حين تعادلا ذهاباً في لندن 2-2 وفاز النادي الكتالوني إيابا 4-1، بفضل رباعية لنجمه الارجنتيني ليونيل ميسي، ومن الدور الثاني عام 2011 حين فاز الفريق اللندني ذهابا على أرضه 2-1، قبل أن يخسر إيابا 1-3.
ويأمل فريق المدرب الفرنسي أرسين فينجر أن يسترد اعتباره أمام العملاق الكتالوني من اجل بلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ 2010، لكن المهمة ستكون صعبة بالتأكيد، خصوصاً أن فريق المدرب لويس إنريكي الذي سجل مرتين في شباك «المدفعجية»، عندما التقى الطرفان في دور المجموعات لموسم 1999-2000 (تعادلا 1-1 في كامب نو وفاز برشلونة على ويمبلي 4-2)، يقدم مستوى رائعاً، وهو قادم من فوزه الثامن على التوالي في الدوري المحلي، معززاً بذلك رقمه القياسي بالمحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الثانية والثلاثين على التوالي، محطما رقم الإيطالي كارلو أنشيلوتي مع ريال مدريد.
وفي المقابل، يدخل أرسنال الذي ينافس بقوة على لقب الدوري المحلي، حيث يتخلف بفارق نقطتين عن ليستر سيتي المتصدر، موقعة اليوم بمعنويات مهزوزة بعض الشيء لأنه سيضطر إلى خوض مباراة معادة مع هال سيتي من الدرجة الأولى بعد اكتفائه بالتعادل مع الأخير على ستاد الإمارات صفر-صفر السبت في الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس المحلية التي توج بلقبها في الموسمين الأخيرين.
ويدرك فينجر صعوبة المهمة التي تنتظر فريقه في ظل وجود الثلاثي القاتل ميسي والأوروجوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار (إم إس إن) في صفوف الضيف الكتالوني.
«نحتاج لنكون اكثر فعالية في الربع الأخير من الملعب لأننا سيطرنا على الكرة بنسبة 70% وهذا الأمر لن يتاح لنا اليوم »، هذا ما قاله فينجر، مضيفا: «بدأنا المباراة (ضد هال سيتي) كمرشحين لتحقيق الفوز، لكن الأمر لن يكون كذلك مساء اليوم. نحتاج إلى الكثير من التعاضد في المباراة لأننا مجبرون على الدفاع بشكل جيد، نحن ندرك هذا الأمر، والاستفادة على اكمل وجه من الكرات التي تكون معنا، وهذا ما لم نفعله (ضد هال سيتي)».
وسيعود إلى أرسنال الذي يخوض الدور الثاني للموسم السادس عشر على التوالي، لاعب وسطه الألماني مسعود أوزيل الذي كان من بين 9 تعديلات أجراها فينجر على التشكيلة التي واجهها فيها هال سيتي، وذلك بعد تعافيه من الأنفلونزا.
وسيحاول أرسنال جاهدا الوقوف في وجه مد الفريق الكتالوني الذي ينافس على كافة الجبهات، كما كانت حاله الموسم الماضي حين احرز الثلاثية، إذ يتصدر الدوري بفارق 8 نقاط عن اقرب ملاحقيه أتلتيكو مدريد و9 عن غريمه الأزلي ريال مدريد الثالث، كما بلغ نهائي مسابقة الكأس حيث سيتواجه مع أشبيلية.
وفي حال تمكن برشلونة من تجديد تفوقه على أرسنال فسيبلغ الدور ربع النهائي للموسم التاسع على التوالي.
وفي الموقعة الثانية، يعود العملاق البافاري بايرن ميونيخ إلى تورينو بذكريات جميلة يحملها مديره الفني بيب جوارديولا، إذ مر إلى ملعب يوفنتوس في طريقه إلى الفوز بلقبه الخامس والأخير عام 2013.
وفاز بايرن حينها ذهابا على «اليانز ارينا» 2-صفر ثم جدد الفوز على «السيدة العجوز» في تورينو بالفوز على بطل إيطاليا 2-صفر أيضا.
وستكون المباراة مميزة بالنسبة للاعبي بايرن التشيلي ارتورو فيدال والفرنسي كينجزلي كومان إذ ستجمعهما بالفريق الذي تركاه الصيف الماضي من اجل الالتحاق بالعملاق البافاري الذي يخوض مواجهته الثانية مع «بيانكونيري» في الأدوار الإقصائية بعد عام 2013، كما يضم المضيف الإيطالي لاعب بايرن السابق الكرواتي ماريو ماندزوكيتش.
ويدخل بايرن إلى اللقاء بمعنويات جيدة، بعد فوزه على دارمشتات 3-1 في الدوري المحلي، وذلك خلافا ليوفنتوس الذي أصبحت صدارته مهددة بعد أسبوع فقط على تربعه عليها بسبب اكتفائه بالتعادل السلبي مع بولونيا.
وحذر نجم بايرن توماس مولر رفاقه في الفريق بأن المباراة مختلفة تماما على لقاء دارمشتات حيث سيطر فريقه على الكرة بنسبة 80% وسدد على المرمى في 36 مناسبة، وهو قال بهذا الصدد: «مباراة (السبت) ليس لها أي علاقة بيوفنتوس، نحن سعداء وحسب بالفوز الذي حققناه والنقاط الثلاث التي حصلنا عليها».
وواصل: «يجب أن نضيق المساحات بشكل افضل، وألا نسمح لهم بالحصول على الكثير من الفرص».
ويسعى يوفنتوس إلى المحافظة على سجله القاري الخالي من الهزائم على أرضه للمباراة السابعة عشرة على التوالي، وتحديدا منذ خسارته عام 2013 أمام بايرن بالذات، ومن المتوقع أن يستعيد خدمات ماندزوكيتش الذي غاب عن الفريق لثلاثة أسابيع بسبب الإصابة. وتحدث الظهير الفرنسي المخضرم باتريس إيفرا عن أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه ماندزوكيتش في لقاء اليوم، قائلاً: «جميع اللاعبين مهمون لكن عندما يكون هناك احدهم لعب سابقا لمصلحة الفريق الأخر، فعادة ما يخوض اللقاء بدوافع مختلفة هنا جميعا، ولن نتجاهل هذا الواقع». وواصل: «يريد إيذاء بايرن، وسيكون اكثر تعطشاً منا نحن».

اقرأ أيضا

أبوظبي الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية في العالم